المحتوى الرئيسى
أخبار كورونا

تأسيس "الجيش الحر" في ليبيا لضرب العمق المصريعرض ارتال مجلس الشوري شباب الاسلام درنه 

04/17 22:12

الجيش المصري الحر يستهدف انهاك الجيش المصري

الاخوان يسعون الى انشاء الجيش المصري الحر

انفجار عبوة قبل وصول وزير الصحة المصري لمستشفى جنوب القاهرة

مصرع 16 شخصًا في حريق وسط تشيلي

اجتماع للجنة السودانية المصرية للمنافذ الحدودية الأربعاء

الأمن المصري يحبط محاولات اشعال النيران في مدرعة شرطة

بدء محاكمة ابو حمزة المصري في نيويورك

سلفيو مصر.. غالبية تقاطع انتخابات الرئاسة وأقلية مع السيسي

محكمة مصرية تقضي بمنع أعضاء الاخوان من الترشح في الانتخابات

مصرع 36 شخصًا في حادث سير في المكسيك

مصرع ثلاثة أشخاص إثر تحطم طائرة في ألمانيا

هنية يؤكد حرصه على استمرار رعاية مصر للمصالحة الفلسطينية

مع تصاعد الأزمة بين السلطة والاخوان في مصر، كشفت أنباء عن تأسيس "الجيش المصري الحر" في ليبيا لدعم الجماعات المتطرفة في مصر، واعادة الرئيس المعزول محمد مرسي إلى الحكم. 

صبري عبد الحفيظ من القاهرة: في ظل تصاعد الأزمة السياسية في مصر ما بين السلطة القائمة وجماعة الإخوان المسلمين، كشفت أنباء عن ظهور ما يسمى بـ"الجيش المصري الحر"، على غرار الجيش السوري الحر، بهدف دعم الإخوان والتيار الإسلامي، في سعيهم نحو إعادة الرئيس السابق محمد مرسي إلى الحكم مرة أخرى، بعد أن تدخل الجيش المصري بقيادة المشير عبد الفتاح السيسي وعزله، في 3 تموز (يوليو) الماضي، نزولاً عند رغبة مظاهرات شعبية واسعة عرفت في ما بعد بـ"ثورة 30 يونيو".

في استعراض واضح للقوة المسلحة، انتشرت على شبكة الإنترنت مقاطع فيديو لعرض أرتال عسكرية لميليشيات في ليبيا، تحت مسمى "مجلس الشورى شباب الإسلام درنة"، ويظهر مقطع الفيديو صفًا طويلاً من سيارات الدفع الرباعي، تحمل أسلحة ثقيلة ومتوسطة، وتسير في طريق جبلي، وترفع راية تنظيم القاعدة السوداء.

وفي مقطع آخر، تظهر مجموعة من الملثمين يؤدون تدريبات عسكرية في منطقة صحراوية، وهم يرتدون ملابس سوداء. وحمل المقطع عنوان "تدريبات المجاهدين.. الجزء الثاني إمارة ليبيا الإسلامية".

ورأت دوائر أمنية وعسكرية مصرية أن الارتال العسكرية والتدريبات الخاصة مؤشر على تأسيس جماعة الإخوان المسلمين ما يسمى بـ"الجيش المصري الحر" في ليبيا، وأنه يتخذ اسم "الجيش الإسلامي الليبي الحر"، من اجل التخفي والتمويه، حتى لا يضطر الجيش المصري للتدخل العسكري في ليبيا.

وكشف اللواء سامح سيف اليزل، الخبير العسكري والاستراتيجي، المقرب من الأجهزة الأمنية في مصر، أن ما يسمى "الجيش المصري الحر"، يضم مصريين عائدين من سوريا وأفغانستان، ويعملون لحساب التنظيم الدولي للإخوان في الصحراء الليبية على الحدود مع مصر، مشيراً إلى أن الجيش المصري الحر يعمل تحت قيادة المصري شريف الرضواني، الذي حارب في أفغانستان وباكستان وسوريا. وأضاف اليزل في تصريحات تلفزيونية أن قوام الجيش المصري الحر ما يتراوح بين 700 و 800  مقاتل مع مختلف الجنسيات.

ولفت إلى أن القيادي الإخواني الهارب محمود عزت، يتولى عمليات إصدار التعليمات  للمجموعات على الاراضي الليبية. ولفت إلى أن بعض طلاب الجامعات المنتمين لجماعة الإخوان انضموا مؤخراً لما يعرف بـ"الجيش المصري الحر" الذي يستهدف الجيش والشرطة، على حد قوله.

فيما قال اللواء طلعت موسى، الخبير الإستراتيجي إن  جماعة الإخوان المسلمين بالفعل تسيطر على العديد من المجموعات المسلحة في ليبيا، وأضاف لـ"إيلاف" أن ميليشيا "لواء شهداء 17 فبراير، تعتبر من أخطر وأقوى المليشيات الإخوانية التي تتلقى دعماً بملايين الدولارات من المخابرات القطرية. وأضاف أن تلك الميليشيا تتكون من 12 كتيبة ولديها أسلحة كبيرة، وتبسط سيطرتها على بئرين للبترول.

ونبه إلى أن أسعد الشيخة المستشار الأمني للرئيس المعزول محمد مرسي، شخصياً كان يشرف على تدريب وتسليح "17 فبراير"، وزار مراكزها العسكرية أثناء حكم الرئيس السابق محمد مرسي. وأكد أن عبد الكريم بلحاج، القيادي السابق في تنظيم القاعدة، وقائد ثوار طرابلس، يمثل حلقة الوصل بين المخابرات القطرية وميليشيا "17 فبراير"، وينقل إليهم الأموال الواردة من الدوحة. ولفت إلى أن جماعة الإخوان المسلمين تحاول توحيد هذه المليشيات تحت لواء واحد هو الجيش المصري الحر.

وأضاف أن قطر تحاول إغراق مصر بالأسلحة والإرهابيين، من أجل نشر الفوضى وتغذية الجريمة، بهدف تحويلها إلى دولة حروب أهلية، كما هو الحال في ليبيا وسوريا.

بينما يرى اللواء عبد الحميد عمران، الخبير الاستراتيجي، أن السبب في ما  يتعرض له المصريون من قتل وخطف واستهداف في ليبيا، يرجع إلى الجماعات الإسلامية المتشددة التي ترفض النظام الجديد في مصر، ومن هم موجودون في الحكم. وأضاف لـ"إيلاف" أن هذه الجماعات على اتصال بجماعة الإخوان، معتبراً أنها أضعف من مواجهة الجيش المصري، ورفض إدعاءات دعم قطر لمثل هذه الميلشيات، موضحًا انه ليست هناك وثائق تؤكد تورطها في هذا الأمر.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل