حواديت أطفال بالمصري .. قصة النعجة السمينة والنعجة الضعيفة

حواديت أطفال بالمصري

ترغب جميع الأمهات في سرد قصص لأطفالهم باللهجة المصرية السهلة حتى يستطيعوا الاستمتاع بها، وفهم العبرة التي تحتويها بطريقة ميسرة وبسيطة، ولهذا جئنا لكم اليوم في هذا الموضوع بـ ، تعرفوا عليها معنا من خلال السطور التالية.

حواديت أطفال بالمصري

  • كان يا ما كان، كان هناك نعجتين في أحد الحظائر الصغيرة ، وكان يملك هذه الحظيرة أحد الفلاحين،
    وكانت واحدة من النعجتين جميلة ولديها صوف جميل جدًا ونظيف وكانت سمينة
    وبها الكثير من اللحم.
  • أما النعجة الآخرة فكانت ضعيفة ونحيلة ودائمًا ما كانت مريضة ، وكان لديها القليل من الصوف،
    وعندما كان النعجتين يذهبون للرعي بالحقول القريبة من هذه الحظيرة التي يعيشون بها،
    كانت النعجة الجميلة السمينة دائمًا ما تقوم بمعايرة النعجة الضعيفة النحيلة.
  • وكانت دائنًا ما تقول لها: انا أحلى منك بكتير، شايفه أنا حلوة وتخينة ازاي، وانتي رفيعة
    وضعيفة ازاي، عشان كدا صاحب الحظيرة بيحبني أكتر منك، و علي طول بسمعه
    وهو بيقول أن تمني أكتر من تمنك بكتير.
اقرأ أيضا  قصة مصورة للأطفال

قصة النعجة السمينة والنعجة الضعيفة

  • وكانت النجعة الضعيفة تحزن كثيرًا عند معايرة النعجة السمينة لها، وكانت تحاول أن تأكل كثيرًا حتى تصبح نعجة سمينة وجميلة، ولكن دون جدوى، كانت دائمًا تظل كما هي ولا تتغير.
  • وفي أحد الأيام زار أحد الجزارين المشهورين هذه الحظيرة، فقد كان يبحث عن نعجة سمينة  ليشتريها
    ويقوم بذبحها، فأخبره الفلاح صاحب الحظيرة أن  لديه نجعتين يمكنه الاختيار بينهم،
    وبالفعل بدأ الجزار ينظر إلى النعجتين ويفحصهم بشكل جيد، ليستطيع الاختيار بصورة صحيحة.

حدوتة اطفال مصرية

  • وفور فحصهم اختار الجزار النعجة السمينة ليشتريها، ولكن طلب الفلاح مبلغ مالي كبير ليستطيع شرائها،
    وافق الجزار على الفور وقام بدفع ما طلبه منه صاحب النعجة دون نقاش، ولهذا لأن النعجة أعجبته كثيرًا
    وأعجبه صوفها.
  • كانت النعجة السمينة تسمع وتشاهد الحديث الذي دار بين الجزار وبين الفلاح صاحب الحظيرة، وعلمت أن هذا الجزار قد قام بشرائها بمبلغ مالي كبير، وعندما اقترب الجزار منها حاولت الهرب وعندما لم تستطع ذهبت بسرعة إلى صديقتها النعجة الضعيفة حتى تساعدها.
  • وقالت النعجة السمينة لصديقتها النعجة الضعيفة وهي تبكي: شوفتي يا صديقتي ايه اللى حصل ليا، الجزار اللى معاه سكينة دا دفع فلوس كتير لصاحب الحظيرة، واشتراني وهياخدني دلوقتي عشان يدبحني ويبيع لحمي وصوفي.
  • وقالت النعجة الضعيفة للنعجة السمينة: شوفتي ياما عايرتيني واتريقتي عليا،
    ودلوقتي عايزاني اساعدك، أنا نعجة ضعيفة ومريضة ومقدرش أعملك أي حاجة،
    هي دي نهاية الغرور والاستهزاء بالغير.
  • وندمت النعجة السمينة على كل ما قالته للنعجة الضعيفة واعتذرت منها
    وقالت لها أن الغرور والتقليل من الآخرين دائمًا تكون هذه نهايته.
اقرأ أيضا  قصة عن الصدق للاطفال

وهنا أعزائي الصغار نكون قد وصلنا معكم إلى نهاية قصتنا من حواديت أطفال بالمصري، نرجو أن تكون نالت إعجابكم، انتظرونا في قصص جديدة.

مواضيع قد تعجبك