القرض حلال أم حرام

القرض حلال أم حرام

يختلف الكثير حول مسألة القرض فهل هو حلال أم حرام؟، فتتداول الأقاويل حول حُرمية القرض لإعتباره ربا بما له من فوائد وغيرها، والبعض الآخر يقول خلاف ذلك، لذا وبعد الكثير من البحث قمنا بإعداد ذلك المقال عن القرض حلال أم حرام، تابعنا في هذه السطور لتتعرف على الإجابة.

القرض حلال أم حرام

  • يقول الشيخ أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية أن قروض البنوك جائزة إذا كان الهدف منهها التمويل سواء التمويل لشراء منزل أو سيارة أو سلتة أو غيرها، فيكون تمويلاً مباحاً في هذه الحالة.
  • ولكنه يرى أن القرض حرام في حالة أخذه للاستهلاك.
  • أما الاقتراض لأداء العمرة فيُقال أن من امتلك جزء جزءاً من المال واقترض الجزء الأخر لأداء العمرة فهذا حلال ولكن يأتي رأى أخر.
  • وحرم الرأى الأخر الاقتراض من اجل اداء فريضة الحج والعمرة فالله لا يكلف نفساً إلا وسعها لذا لا يُنصح بالاقتراض لأداء الحج أو العمرة.
  • أما حكم الاقتراض في الزواج يُقال أنه لا يجوز لأنه في هذه الحالة يكون قرض بفائدة وليس قرض بغرض التمويل.
  • لذا يُحل البعض أخذ القرض في حالة الضرورة والاضطرار فقط.

متى يكون القرض حلال

  • كما ذكرنا بأن بعض الشيرخ أحلوا أخذ القرض ولكن للضورة وفي حالة التمويل.
  • ولكن نجد البعض الآخر حرم القروض نهائياً لما بها من فوائد وتعتبر شكل من أشكال الربا
    وأستدلوا على ذلك بآيات من القرآن الكريم.
  • ققال سبحانه وتعالى في سورة البقرة آية 275 “الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا
    يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ”.
  • وقال تعالى بسورة البقرة 275- 267 “ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ
    وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ
    أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ * يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ”.
  • كما استدل البعض على ذلك من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه مسلم
    في صحيحه حيث يقول صلى الله عليه وسلن “لعن آكل الربا، وموكله، وكاتبه، وشاهديه،
    وقال: هم سواء”.
  • وقال رسول الله صلى الله عليهوسلم أيضا “من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه”.

هل القرض لشراء سيارة حرام

  • لقد أوضح أمين الفتوى بأن قرض السيارة من إحدى صور القروض الجائزة.
  • كما أشار بأن القرض الحرام هو ما يأخذه الشخص دون دراسة ولن يأخذه لمشروع أو سيارة بل يأخذه كقرض شخصي فاعتبر أن هذا حرام.
  • ولكن على الجانب الأخر قيل إن قرض السيارة من البنك حرام لأنه يشترط رد المال بزيادة وهذا يُعتبر ربا.
  • وقد أباح ذلك القرض في حالة إذا كان البنك يمتلك سيارة ثم يبيعها هو لك بالقسط دون اشتراط غرامة تأخير.
هل القرض السكني حرام
  • قال بعض الشيوخ أنه حلال لأنه قرض قائم على حاجه الشخص وهو المنزل.
  • ويطلقون عليه حينها اسم تمويل وليس اسم قرض.
  • ولكن على الجانب الأخر حرم الكثير ذلك باعتباره ربا لأن البنك يأخذ الأموال زائدة.
  • لذا يُحرم الأغلبية القروض البنكية لما لها من فوائد كثيرة تعتبر ربا.
  • ولكن يُفضل الكثير القروض التي تؤخذ وفق الشريعة الإسلامية دون فوائد والتي تُسمى القروض الحسنة.

وبنهاية مقالنا نأمل أن تفيدك تلك المعلومات بأكبر قدر ممكن.

مواضيع قد تعجبك