قصة النبي صالح

قصة النبي صالح

نجد في القرآن الكريم الكثير من المعجزات والقصص المُلهمة، حيث تعمل تلك القصص على زيادة معرفتنا بقدرات الله الفائقة،
كما تعملنا بعض الدروس التي نستفاد منها في حياتنا، ومن هذه القصص والتي نعرضها بالسطور التالية،
تعرف عليها.

قصة النبي صالح

• أُرسل سيدنا صالح عليه السلام إلى قوم ثمود وهم قبيلة عربية كانت تسكن مدائن صالح،
وهي منطقة قريبة من البتراء في الأردن.
• كان قوم ثمود في ضلال كبير فكانوا يعبدون الأصنام ويرفضون عبادة الله وحده.
• لذا اجتمع سيدنا صالح بهم وأخذ يدعوهم إلى عبادة الله الواحد الأحد وترك عبادة الأصنام.
• وأخذ يذكرهم بنعم الله وبأن تلك الأصنام لا تضر ولا تنفع ولكنهم كذبوه واتهموه بالسحر والجنون.
• ولم يصدقه قومه حتى طلبوا منه رؤية معجزة كي يصدقوه.
• فسألهم صالح عن المعجزة فأشروا على صخرة كبيرة وطلبوا أن يخرج منها ناقة من غير أب ولا أم وأن تكون عشراء.

قصة ناقة صالح

• فذهب صالح إلى المصلى وأخذ يدعوا ربه إلى أن حدث المعجزة أمام أعينهم جميعاً.
• وخرجت الناقة من الصخرة الكبيرة وتحققت المعجزة ولكن أكثر القوم استمروا في كفرهم.
• وهنا طلب صالح من قومه أن يتركوا الناقة تشرب يوماً كاملاً من البئر وأن باقي القوم سيشرب يوماً آخر،
وهكذا يكون الماء قد قُسم بينهم يوم للناقة ويوم للقوم.
• وبالفعل حدث ذلك كما يُقال بأن لبن الناقة كان يكفي لسقاية جميع أهل القرية يومياً.
• إلى أن أتى يوم ما واجتمع القوم ليناقشوا كيفية التخلص من هذه الناقة.
• فقال بعضهم نقتلها ولكن خاف بعضهم من العقاب الذي سيحل عليهم كما قال صالح.
• وقال البعض الأخر نقوم بنقلها إلى مكان آخر ولكن!.
• اجتمع تسعة من الرجال وقرروا أن يقوموا بقتل الناقة وبالفعل قتلوها فوصل الخبر إلى سيدنا صالح.

• وهنا جاء سيدنا صالح وحذرهم من عذاب الله الشديد الذي سيحل بهم بعد ثلاثة أيام.
• فأخذ التسعة الذين قتلوا الناقة يلقون الحجارة على سيدنا صالح.
• إلى أن مرت الثلاث أيام وتحولت وجوههم في اليوم الأول إلى وجوه مسفرة، وفي اليوم الثاني إلى وجوه محمرة وفي اليوم الثالث يوم السبت إلى وجوه مسودة.
• وجاء صباح الأحد وأتى العذاب بواسطة صرخة من السماء كانت سبب في موت الكافرين بهذا القوم.

ماذا نستفيد من قصة النبي صالح

• نتعلم بعض الدروس المستافدة من هذه القصة وهي:
• أن الله تعالى لا يرضى أن يُشرك به شيئاً، فيرسل الأنبياء والرسل ليدعوا الناس لعبادته.
• أن الله تعالى يحفظ عباده المؤمنين الصالحين ويدافع عنهم وينجيهم من العذاب.
• عقوبة الشرك بالله والتكذيب بوجوده عقوبة عظيمة لا يمكن لأحد مواجتها.

وإلى هنا تنتهي قصتنا اليوم عن النبي صالح، والأن يمكنك رواية القصة بسهولة إلى أطفالك عبر سطور هذا المقال.

مواضيع قد تعجبك