قصة عن بر الوالدين للاطفال قصيرة مكتوبة

قصة عن بر الوالدين للاطفال

إن بر الوالدين وطاعتهم من أهم الأشياء التي لابد أن ننشأ أطفالنا علينا، ولقد وصانا الله ورسوله الكريم على بر الوالدين فقال تعالى “وبالوالدين إحسانا”، ولكي نُعرف أطفالنا على أهمية بر الوالدين قمنا بإعداد تلك القصة لهم عبر هذه السطور عن ، تعرف عليها.

قصة عن بر الوالدين للاطفال

• بإحدى القرى كان هناك منزل صغير يسكنه أسرة سعيدة مكونة من أب وأم
وولدان صغيران.
• وفي يوم من الأيام قام الولدان باللعب والضحك وإصدار الأصوات العالية،
وأصبحت غرفتهم غير منظمة فقد بعثروا جميع الملابس والألعاب وعمت الفوضي المكان كله.
• وبعد ذلك لاحظ الولدان بأن الأم مُتعبة جداً، فقالوا لها: ما بكي يا أمنا الغالية.
• فردت عليهم بصوت مُرهق: أشعر بالقليل من التعب يا اولادي، وارجوا منكم أن يتكونوا هادئين.
• ووعدها الولدان بذاك، ولكن نسوا هذا الوعد عندما رأوا السيارة الحمراء التي يحبانها كثيراً
وأخذا يلعبا بها.
• ويصدران الأصوات العالية التي أدت إلى تعب الأم أكثر وفجأة.
• توقف أحد الولدان عن اللعب وقال لأخيه، لقد أخذت في المدرسة حديث عن الرسول
صلى الله عليه وسلم، وعرفت أن رضى الله في رضى الوالدين وسخط الله في الوالدين.

اقرأ أيضا  قصة الاسد والفار الممتعة.. احكوها لصغاركم

أعظم قصص بر الوالدين

• ليُكمل حديثه: إذن لا بد أن نُريح أمنا، وبالفعل قام الولد بجمع الألعاب
وتنظيف المكان وغرفتهم التي بعثروها وساعده أخوه في ذلك.
• وعندما هدأ البيت نامت الأم من كثرة تعبها، وعندما استيقظت بحث عن أولادها، ولكن
ماذا وجدت؟!.
• وجدت البيت مُرتب مُنظم، كما وجدت الأولاد يلعبون في غرفتهم بصوت منخفض
حتى لا يزيدوا من آلامها.
• وهنا فرحت الأم كثيراً بأولادها الصغار، فسألها الأولاد عن حالها الآن فقالت:
• الحمد لله يا أولادي أنا بخير وراضية عنكم وأسأل الله أن يرضى عنكم.
• وأصبح الولدان في سعادة عامرة، ولكن في اليوم التالي عاد الأب إلى المنزل
من العمل مُتعباً، وكان يحمل أغراض كثيرة.
• ورأى الاولاد علامات التعب والإرهاب تظهر على أبيهم، فقد كان يتصبب عرقاً
من شدة الحرارة بالخارج.

اقرأ أيضا  قصص الحيوان في القرآن ذئب يوسف عليه السلام
قصة عن بر الوالدين قصيرة

• فحمل أحد الأولاد الأغراض من أبيه إلى المطبخ، بعدما تذكر حديث أخيه الذي قاله أمس.
• بينما كان الأب مُرهقاً يشعر بالعطش فذهب ليشرب الماء، فجاء له أبنائه
وطلبوا منه أن يقرأ لهم قصة فقال لهم:
• عذراً يا أولادي ولكن هل يمكن تأجيلها لوقت لاحق؟ فأنا مُتعب وعلي أن أخذ قيلولة
بعد هذا المُتعب في العمل فأستريح قليلاً.
• ليُكمل حديثه فالجو حار جداً وكان العمل كثيف اليوم.
• فذهب الولدان وأحضرا إلى والدهم كوباً من العصير المثلج والماء وأخذوا
يساعدوه لتخفيف تلك الآلام عنه وهنا.
• فرح الأب كثيراً وقال لابنه الصغير: إذن اذهب وقم بإحضار القصة التي تودا أن أقرأها.
• وهنا أحضر الولد القصة وقرأها الأب لهم بكل سعادة وسرور فرحاً بحسن بر الأولاد له.

اقرأ أيضا  قصة قصيرة للأطفال قبل النوم الثعلب المكار والقطة الطماعة

وإلى هنا تكون قد وصلت قصتنا إلى نهايتها، آملين أن تعود بالنفع والإفادة على أولادكم.

مواضيع قد تعجبك