قصة سيدنا داود مع الحديد كاملة

قصة سيدنا داود مع الحديد

يُخبرنا القرآن الكريم بالكثير من القصص المليئة بالمعجزات التي توضح لنا قدرة الله الفائقة على كل شيء في الحياة، لذا إليك إحدى قصص هذه المعجزات وهي ، تعرف على أحداثها ومعلوماتها الكاملة عبر هذه السطور التالية.

قصة سيدنا داود مع الحديد

• ليّن الله سبحانه وتعالى الحديد بين يدي نبيبه داود عليه السلام.
• فكان سيدنا داود يمسك الحديد بين يديه ويلفه فيلف، حيث أمر الله الحديد بأن يلين
في يد سيدنا داود.
• وكان سيدنا داود يعمل صانعاً للدروع وتلك المعجزة قادته إلى تغيير شكل الدروع.
• فبدلاً من صناعة الدروع من الصفيح كقطعة واحدة، غير في شكلها وجعلها
من الحديد الصلب القوي.
• فقال الله سبحانه وتعالى بسورة سبأ أية 10-11: “وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ * أَنِ اعْمَلْ
سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ ۖ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ۖ إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ”.

اقرأ أيضا  قصص اطفال قبل النوم عمر 4 سنوات قصيرة وطويلة

قصة سيدنا داود عليه السلام

• ونرى من المعجزات الأخرى لسيدنا داود هو تسبيح الجبال والطيور معه.
• فلقد ميز الله سيدنا داود بصوت حسن وجميل فكان يقرأ في الزبور فتسمعه
الجبال والطيور فتجيبه، وإذا سبح الله سبحت معه.
• ولقد أتى ذلك فى آيات القرآن الكريم في سورة سبأ أية 10: “وَلَقَدْ ءَاتَيْنَا
دَاوُۥدَ مِنَّا فَضْلًا ۖ يَٰجِبَالُ أَوِّبِى مَعَهُۥ وَٱلطَّيْرَ”.
• كما قال تعالى في سورة ص أية 18-19: “إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ
بِالْعَشِيِّ وَالْإِشْرَاقِ * وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً ۖ كُلٌّ لَهُ أَوَّابٌ”.

قصة سيدنا داود والنعاج

• بينما كان سيدنا داود وحده في المحراب بإحدى الأيام دخل عليه رجلان.
• ففزع منهم فقالوا لا تخف إنا خصمان اختلفنا وجيئنا إليك لتفصل بيننا بالعدل.
• فقال أحدهم إن هذا أخي يملك 99 نعجة وأنا أملك نعحة واحدة.
• فيريد أن يأخذ نعجتي ليصبح لديه 100 نعجة وقد غلط في القول معي.
• وهنا حكم بينهم سيدنا داود وقال إن الرجل صاحب التسع وتسعين
نعجة أظلم وأخطأ.
• ورضا الاثنين بالحكم وانصرفا.
• ولكن قد حكم سيدنا داود بينهم دون أن يستمع للآخر، فاردك أنه أخطأ
وأخذ يستغفر الله.
• وقد ذُكرت هذه القصة في آيات القرآن الكريم بسورة ص من 21 إلى 26.

اقرأ أيضا  قصة سيدنا ايوب وصبره كاملة ومختصرة
قصة سيدنا داود و99 نعجة

وتأتي آيات القرآن الكريم تُخبرنا بهذه القصة فقال الله سبحانه وتعالى:
• “وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ”.
• “إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ
فَاحْكُمْ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاءِ الصِّرَاطِ “.
• “إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ”.
• “قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ”.
• “فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ”.
• “يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ
عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ”.

اقرأ أيضا  قصة قوم صالح ( قوم ثمود ) ومعجزته

وبنهاية قصتنا اليوم، نود تذكريك بإخبارنا في التعليقات عن القصص الأخرى التي تود معرفتها لنقوم بتوضيحها لك بمقال آخر.

مواضيع قد تعجبك