قصة قصيرة عن صدق الرسول للاطفال

قصة قصيرة عن صدق الرسول للاطفال

لابد أن نعلم أطفالنا الصدق، وما له من فوائد كثيرة، فقد ينجينا من المصائب وغيرها، ولقد لُعن الكذاب، بينما مُدح الصادق، لذا من أجل بث الصدق بنفوس أطفالنا فإن أفضل وأنجح الطرق في ذاك هو السيرة النبوية الشريفة، لذا نقدم لك عن صدق الرسول للاطفال تعرف عليها بهذه السطور.

• جاء رجل من الأعراب إلى النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال:
يا رسول الله أهاجر معك.
• فأوصى به الرسول القائد بعض أصحابه، وعندما جاءت غزوة خبير فاز
المسلمون بغنائم كثيرة.
• فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسمها بين المسلمين وكان الأعرابى
يرعى ظهرهم ويحرسهم.
• فقسم له الرسول حصة من تلك الغنائم ووكل أحد المسلمين بتوصيلها لذلك الأعرابي.
• فعندما جاء له قال الأعرابي: ما هذا؟!.
• قال: قدر قسمه لك رسول الله صلى الله عليه وسلم من الغنائم.
• فلم يصدق الأعرابي وذهب إلى رسول الله وقال: يا رسول الله ما هذا أأرسلت إلى…..؟
• فيرد صلى الله عليه وسلم قدر قسمته لك مما أفاء الله علينا.

قصة عن أمانة الرسول للاطفال

• فقال الأعرابي: بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما على هذا اتبعتك ولكن اتبعتك على أن أُرمى
ها هنا بسهم ثم أشار إلى حلقه.
• وأكمل حديثه: فأموت شهيداً في سبيل الله فأدخل الجنة.
• فقال الرسول: إنك إن تصدق الله ليصدقنك.
• وبعد قليل وعندما انتهى القتال، أُتي بالأعرابي مقتول وقد نفذ سهم من حلقه فأصبح شهيداً.
• فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أهو هو….؟.
• فقيل: بلى يا رسول الله.
• فقال: يرحمه الله صدق الله فصدقه.

من السيرة النبوية
قصة الحجر الأسود

• عند بنيان الكعبة، كان هناك خلاف كبير بين القبائل العربية التي تحيط بالكعبة.
• وكان هذا الخلاف يدور حول وضع الحجر الأسود في المكان الذي تريده كل قبيله.
• ولكن استمر هذا الخلاف لمدة تترواح من يوم إلى أربعة أيام.
• وأخيراً تشاوروا واتفقوا على أن أول من يدخل الكعبة يفصل بينهم في الأمر.
• وبالفعل لقد كان أول من دخل الكعبة هو رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، فعندما
رأوه قالوا جميعاً:
• هذا الصادق الأمين خير الآناس التي دخلت علينا، رضينا بما يحكمه لنا.
• فعندما وصل إليهم وأخبروه بالخلاف الناشئ بينهما، حكم بينهما رسول الله وقال:
• “هلمَّ إليَّ ثوباً، فأُتِي به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده ثم قال: لتأخذ كل قبيلة
بناحية من الثوب، ثم ارفعوه جميعاً، حتى بلغوا به موضعه، ووضعه هو بيده ثم بنى عليه الكعبة”.

وإلى هنا تصل سطورنا إلى نهايتها، بعدما سردنا بعض القصص القصيرة عن صدق الرسول صلى الله عليه وسلم، آملين أن تعود بالنفع على أطفالكم.

مواضيع قد تعجبك