حكم من حل عليه رمضان وعليه قضاء من رمضان الماضي

حكم من حل عليه رمضان وعليه قضاء

هل ترغب في التعرف على حكم من حل عليه رمضان وعليه قضاء من رمضان الماضي؟
إذًا ننصحك بقراءة هذا المقال، فسوف نوضح لك آراء أهل العلم بشكل مبسط ومختصر.

  • صرح أهل العلم أن من أفطر في رمضان بسبب مرض أو سفر أو عذر شرعي مثل الحيض للمرأة
    فيجب عليه أن يقضي قبل رمضان الآخر، فقد جعل الله تبارك وتعالى لنا سعة ما بين الرمضانين.
  • ونستدل على ذلك بقوله تعالى: ( ومن كان مريضاً أو على سفر فعدة من أيام أخر) [البقرة: 185]
  • فيمكنه أن يصوم أيا القضاء في شوال أو في ذي القعدة أو في ذي الحجة أو في المحرم حتي شعبان.
  • أما إذا  أخر العبد صيام القضاء إلى رمضان آخر لم يسقط القضاء بل يجب عليه القضاء
    ولكن يلزمه مع القضاء إطعام مسكين عن كل يوم زيادة مع القضاء.
  • فقد أفتى جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن عليه القضاء
    ويطعم عن كل يوم مسكينًا نصف صاع من قوت البلد، أى ما يعادل كيلو ونصف من قوت البلد
    من تمر أو أرز أو غير ذلك، أما إن صام ذلك قبل رمضان القادم فإنه يقضي ولا إطعام عليه.
  • ونستدل على ذلك بقوله تعالى: ( وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ) [البقرة:184]

  • صرح أهل العلم أن الكفارة تكون واجبة على من تكاسل عن القضاء دون عذر فقط.
  • بحيث يكون مقدارها، المقدار المجزئ في الإطعام هو مد من طعام.
  • والمد هو ملء اليدين المتوسطتين غير مقبوضتين ولا مبسوطتين، وهو ما يساوي 750 جراماً من الرز تقريبًا.
  • بينما ذهب بعض أهل العلم  إلى أن الواجب مد من البر، أو نصف صاع من غيره،
    ونصف الصاع هو ما يساوي كيلو ونصف من الأرز تقريبًا.

هل يجوز الحج وعليه قضاء من رمضان

  • صرح أهل العلم أنه لا يشترط قضاء رمضان لصحة الحج.
  • وقد أكدوا أنه لا ارتباط بينهما، فكل منهما عبادة مستقلة.
  • كما أوضحوا أيضًا أنه من المستحب والأولى التعجيل بقضاء رمضان،
    ولو أخره المسلم حتى شعبان الذي يليه فلا حرج عليه.

والآن نكون قد وصلنا لختام مقالنا اليوم، سائلين الله أن نكون قد قدمنا لكم ما ينفعكم،
كما نقترح عليكم أيضًا مطالعة ما حكم من فعل شيئا من المفسدات الصيام في نهار رمضان؟

مواضيع قد تعجبك