النسبة الطبيعية لفيتامين د وأسباب وعوامل نقصه بالجسم

النسبة الطبيعية لفيتامين د

هو أحد أهم الفيتامينات التي يجب أن تتواجد في جسم الإنسان بنسب معينة، ويمكن أن نعيد إنتاجه في الجسم عن طريق تناول العناصر الغذائية التي تحتوي عليه، أو عن طريق التعرض لأشعة الشمس، ونبحث دائمًا عن طرق تصنيعه بأجسامنا نظرًا لفوائده المذهلة فإنه يعزز صحة العظام، ويقوي المناعة، ومفيد جدًا لبناء جسم الأطفال، تعرفوا معنا في السطور التالية على .

النسبة الطبيعية لفيتامين د

هناك الكثير من الآراء التي تدور حول النسب الطبيعية لفيتامين د بجسم الإنسان،
جئنا لكم ببعض منها:

  • أكد معهد الطب (The venerable Institute of Medicine) أن نسبة فيتامين
    د الطبيعية في جسم الإنسان ما بين 20 نانوجرام/مليلتر، والنسب الأقل
    من هذا تعتبر نقص في هذا الفيتامين، والنسب الأكثر تعتبر نسب طبيعية.
  • كما أكد مجلس فيتامين د أن النسبة الطبيعية من فيتامين د بالجسم
    تتراوح ما بين 40-80 نانوجرام/مليلتر، وأن النسب الأقل من 20 نانوجرام/مليلتر
    تعبر عن نقص في هذا الفيتامين.
  • أما مجتمع الغدد الصماء (Endocrine society) فقد أكد في عام 2011 أن
    نسبة فيتامين د الطبيعية بجسم الإنسان تتراوح ما بين 30-60 نانوجرام/مليلتر،
    والنسب الأقل من ذلك تعتبر نقصان في هذا الفيتامين.
اقرأ أيضا  طرق علاج نقص فيتامين د في الجسم والجرعات اليومية الموصى بها

أسباب بالجسم

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى نقص فيتامين د بالجسم منها:

واقي الشمس
  • استخدام كريم واقي الشمس يقلل من تصنيع وإعادة إنتاج فيتامين د
    بالجسم لأنه يمنع وصول أشعة الشمس للجلد، وبالأخص عندما يحتوي
    كريم واقي الشمس على عامل حماية من الشمس أكثر من 30 فعندها
    يمنع تصنيع هذا الفيتامين بنسبة 95%.
الرضاعة الطبيعية
  • أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتناول جرعة 400 وحدة عالمية للأطفال
    الرضع الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية فقط لبناء أجسامهم.
الأنظمة الغذائية النباتية
  • في الأغلب تكون المصادر الغذائية التي تمد الجسم بفيتامين د حيوانية، ولذلك
    فإن أصحاب الأنظمة النباتية يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بنقص في فيتامين
    د بشكل أكبر.
اقرأ أيضا  جرعة فيتامين د 50000 وأسعاره في سوق الدواء
عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس
  • يجب علينا التعرض لأشعة الشمس بصورة مستمرة وبشكل كافي يوميًا حتى
    يستطيع الجسم إنتاج فيتامين د.
التقدم بالعمر
  • عند تقدم العمر يفقد جسمك القدرة على تحويل فيتامين د إلى شكله
    النشط ولذلك يمكن أن تصاب بنقص في فيتامين د.
أمراض الجهاز الهضمي
  • هناك العديد من المشكلات الصحية التي قد تؤثر على قدرة الأمعاء على امتصاص كميات كافية من فيتامين د، مثل: التليف الكيسي، أو اضطرابات في الجهاز الهضمي.

وهنا أعزائي القراء نكون قد قدمنا لكم بعض المعلومات المهمة حول النسبة الطبيعية لفيتامين د، والعوامل التي تؤدي إلى نقصانه، نرجو أن نكون ممدناكم بمعلومات مهمة ومفيدة.

مواضيع قد تعجبك