ما حكم من فعل شيئا من المفسدات الصيام في نهار رمضان؟

ما حكم من فعل شيئا من المفسدات الصيام

ما حكم من فعل شيئا من المفسدات الصيام في نهار ؟ سؤال يطرحه الكثيرين وخاصة مع اقتراب
حلول المبارك، لذا قررنا أن نقدم لكم الإجابة بشكل بسيط ومختصر من خلال سطور هذا المقال.

ما حكم من فعل شيئا من المفسدات الصيام

  • صرح الشيخ ابن الباز أن من فعل شيئًا من مفسدات الصيام  مثل الأكل أو الجماع في نهار رمضان فعليه أن يعيد صيامه.
  • وان يقضي تلك الأيام، ويري الشيخ أيضًا أنه بذلك مفرط في التساهل، وعدم التفقه في الدين.
  • وهناك حالة واحدة لا يجب فيها القضاء، وهي أن يأكل العبد أو يشرب دون عمد، أى كان ناسيًا.
  • ونستدل على ذلك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    ((من نسي وهو صائم فأكل أو شرب فليتم صومه، فإنما أطعمه الله وسقاه))
  • وفي اللفظ الآخر: “من أفطر ناسياً فلا قضاء عليه ولا كفارة”
  • وهنا فسر الشيخ الحديث قائلًا: إذا كان تعاطيه المفطر عن نسيان فإن صومه صحيح.

ما حكم من فعل مفطرا جاهلاً بالحكم

  • وعندما سأل الشيخ عن حكم من تعاطي شيئًا من المفسدان عن جهل بالحكم،
    كانت إجابته، أنه إذا أكل أو شرب أو جامع بزعم أنه يجهل حكم هذا الأمر، فإن عليه القضاء،
    وقد أوضح الشيخ السبب وراء ذلك الرأى أنه في تلك الحالة يعد مفرطًا ومتساهلً،
    اوالواجب عليه أن يسأل، وهذه الأمور مما اشتهر بين المسلمين وعرفها المسلمين،
    فدعوى الجهل فيه بعيد، دعوى الجهل في هذه بعيدة جداً.

ما هي

  • أوضح لنا الله تبارك وتعالي مبطلات الصيام في قوله ( فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَِ مِنْ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ) البقرة/187 .
  • وفيما يلي سوف نوضحها لكم بالتفصيل وهي كالآتي:
  • الاستمناء.
  • الجماع.
  • القئ عن عمد.
  • الأكل.
  • الشرب.
  • خروج دم الحيض أو النفاس.
  • أخراج الدم سواء بالحجامة أو ما يشابهها.

وفي نهاية مقالنا نتمني أن نكون قد قدمنا لكم إجابات مفيدة، ونقترح عليكم مطالعة ما هي كفارة الصيام وكم مقدارها؟

مواضيع قد تعجبك