قصة الرسول مع اليهودي..هل هي صحيحة؟

قصة الرسول مع اليهودي

هناك العديد من القصص والأحاديث المنتشرة بين الناس، والتي لا يعلم عدد كبير من الناس عن مدى صحتها
أو أساسها، ومن تلك القصص هي مع اليهودي.

نتعرف معًا في السطور التالية على صحة هذا الحديث المنتشر.

  • هناك قصة غير صحيحة ولا يوجد أي إثبات في السنة على وجودها وهي قصة الجار اليهودي
    الذي كان يؤذي الرسول -صلى الله عليه وسلم-.
  • وكان يرمي القمامة والشوك أمام منزل الرسول وكان يتأذى الرسول منه.
  • وفي يوم مرض هذا اليهودي قام النبي -صلى الله عليه وسلم- بزيارته للإطمئنان عليه.
  • وعلى الرغم من أن القصة منتشرة بين كثير من الناس كمثال على المعاملة الجيدة للجار وغير المسلمين.
  • ومعاملتهم بالحسنى وتجاوز الأذى، ولكن تلك القصة غير موجودة من الأساس.
  • ولكن الرواية الحقيقية الموجودة في السنة مختلفة تمامًا.
اقرأ أيضا  قصة النبي محمد مع جاره اليهودي ومدى صحة روايتها في السنة

قصة الغلام اليهودي الذي أسلم

  • عن بريدة رضي الله عنه قال :
    ( كنا جلوسًا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : اذهبوا بنا نعود جارنا اليهودي .
    قال : فأتيناه ، فقال : كيف أنت يا فلان ؟ فسأله ، ثم قال : يا فلان ، اشهد أن لا إله إلا الله ،
    وأني رسول الله . فنظر الرجل إلى أبيه ، فلم يكلمه ، ثم سكت ثم قال وهو عند رأسه ،
    فلم يكلمه ، فسكت ، فقال : يا فلان ، اشهد أن لا إله إلا الله ، وأني رسول الله .
    فقال له أبوه : اشهد له يا بني، فقال : أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله،
    فقال : الحمد لله الذي أعتق رقبة من النار ).
  • عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : كَانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ،
    فَمَرِضَ ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ فَقَالَ لَهُ :
    أَسْلِمْ !! فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ ، فَقَالَ لَهُ : أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
    فَأَسْلَمَ ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَقُولُ : ( الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنْ النَّارِ ) .
    رواه أحمد (13565) والبخاري (1356) وأبو داود (3095) .
اقرأ أيضا  قصة النبي محمد مع جاره اليهودي ومدى صحة روايتها في السنة

قد أنتهينا من توضيح أمر قصة الرسول مع اليهودي، نختم معكم بمظاهر رحمة الرسول:

مظاهر رحمة الرسول

إليكم بعض الاحاديث عن الرسول التي تبين رحمته :

  • (أَلَا واسْتَوْصُوا بالنساءِ خيرًا، فإنما هُنَّ عَوَانٌ عندَكم، ليس تَمْلِكُونَ منهن شيئًا غيرَ ذلك إِلَّا أن يَأْتِينَ بفاحشةٍ مُبَيِّنَةٍ)، وقال: (مَنِ ابْتُلِيَ مِنَ البَنَاتِ بشيءٍ، فأحْسَنَ إلَيْهِنَّ كُنَّ له سِتْرًا مِنَ النَّارِ).
  • (إنَّ إخْوَانَكُمْ خَوَلُكُمْ جَعَلَهُمُ اللَّهُ تَحْتَ أيْدِيكُمْ، فمَن كانَ أخُوهُ تَحْتَ يَدِهِ، فَلْيُطْعِمْهُ ممَّا يَأْكُلُ، ولْيُلْبِسْهُ ممَّا يَلْبَسُ،
    ولَا تُكَلِّفُوهُمْ ما يَغْلِبُهُمْ، فإنْ كَلَّفْتُمُوهُمْ ما يَغْلِبُهُمْ فأعِينُوهُمْ).
  • (مَن عادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ في خُرْفَةِ الجَنَّةِ، قيلَ يا رَسولَ اللهِ، وما خُرْفَةُ الجَنَّةِ؟ قالَ: جَناها).
اقرأ أيضا  قصة النبي محمد مع جاره اليهودي ومدى صحة روايتها في السنة

 

مواضيع قد تعجبك