قصة لوط عليه السلام مختصره وعقاب قومه من عند الله

قصة لوط عليه السلام مختصره وعقاب قومه من عند الله

قوم لوط من أشهر القوم الذين أشتهروا بالفسق والفجور، وبعث لهم الله عز وجل نبيه لوط عليه السلام
حتى يتركوا طريق الفاحشة والكفر، ويهتدوا إلى طريق الله سبحانه وتعالى، تعرفوا معنا في السطور التالية
على قصة لوط عليه السلام مختصره.

قصة لوط عليه السلام مختصره

  • أرسل الله عز وجل رسوله لوط إلى قوم في منطقة سدوم في قرى الأردن،
    ليحثهم على عبادة الله وترك الفاحشة التي كانت منتشرة حينها، وهي الإتيان الرجال شهوة من دون النساء،
    ولكنهم لم يستمعوا إليه وهددوه بطرده من قريتهم، وفسروا هذا بأنه من المطهرين حيث قال الله تعالى:
    “أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ”،[ النمل: 56].
  • فأعلنوا أنهم لا يحبوا الطهارة والنقاء، ثمّ تحدوا لوط أن يأتي لهم بالعذاب في حال استمرارهم في الفاحشة،
    كما جاء في قوله تعالى: “ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ”،[ العنكبوت: 29].

قصة لوط والملائكة

  • أرسل الله عز وجل ملائكته جبريل وإسرافيل ووميكائيل عليهم السلام، ليوقعوا العذاب على قوم لوط،
    فذهب الملائكة إلى قرية سيدنا إبراهيم قبل أن يذهبوا إلى لوط، وبشروا سيدنا إبراهيم عليه السلام
    بولده إسحاق وولد ولده يعقوب عليهم السلام.
  • وقالوا لسيدنا إبراهيم أن الله أرسلهم ليوقعوا عقاب قوم لوط، فخاف سيدنا إبراهيم على ابن أخيه لوط،
    ولكن الملائكة طمأنته أن الله سينجي سيدنا لوط، وسيهلك باقي المشركين.

خيانة زوجة سيدنا لوط

  • ذهبت الملائكة إلى قرى قوم لوط على هيئة رجال في منتهى الجمال، واستأذنوا سيدنا لوط أن يدخلوا بيته،
    فخشى أن يفضحه قومه إذا رأوا الرجال فأدخلهم، ولكن أخبرت زوجة سيدنا لوط قومه أن هناك رجال في بيتهم.
  • فذهب القوم إلى بيت سيدنا لوط مسرعين يفاوضونه ليدخلوا على ضيوفه، فحاول لوط أن يردهم عن ذلك، ولكنهم لم يستمعوا له، كما جاء في الآية الكريمة: “وَجاءَهُ قَومُهُ يُهرَعونَ إِلَيهِ وَمِن قَبلُ كانوا يَعمَلونَ السَّيِّئَاتِ قالَ يا قَومِ هـؤُلاءِ بَناتي هُنَّ أَطهَرُ لَكُم فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخزونِ في ضَيفي أَلَيسَ مِنكُم رَجُلٌ رَشيدٌ*قالوا لَقَد عَلِمتَ ما لَنا في بَناتِكَ مِن حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعلَمُ ما نُريدُ”،[ هود: 78-79]، فلما رأى الملائكة معاناة سيدنا لوط مع قومه، أخبروه بأنّهم ملائكة، ولن يستطيع أحد إيذاءهم.
عذاب قوم لوط
  • طلبت الملائكة من نبي الله لوط أن يخرج مع أهله من القرية ليلاً، لأن عذاب الله سيحل على قومه في الصباح، ولكن طالبوه أن لا يلتفت هو ومن معه خلفهم  لينظروا إلى عذاب المشركين،  وبالفعل تجهز لوط ومن اتبعه للخروج من القرية، وسمع أهل السماء نباح الكلاب وصراخهم عند حلول العذاب بهم.
  • فأرسل الله عليهم صيحة وأمطارًا من الحجارة، وكانت زوجة لوط قد خرجت مع نبي الله، ولكن عندما سمعت أصوات صراخهم التفتت تصرخ وا قوماه، وقال الله عز وجل عن عذابهم: (وَكَذلِكَ أَخذُ رَبِّكَ إِذا أَخَذَ القُرى وَهِيَ ظالِمَةٌ إِنَّ أَخذَهُ أَليمٌ شَديدٌ).[ هود: 102].

وهنا نكون قد وصلنا إلى ختام قصة لوط عليه السلام واحدة من أروع قصص الأنبياء،
وعقاب الله عز وجل لهم، بعدما أصروا على الفحشاء.

مواضيع قد تعجبك