قصة نبي الله صالح مختصره

قصة نبي الله صالح مختصره

ذكر لنا الله عز وجل في القرآن الكريم قصص الأنبياء، لتكن لنا عبرة ونتخذ منها موعظة،
ونتعرف على معاناة الأنبياء لإيصال ما أمرهم الله به إلى قومهم، ولهداية البشرية بدين الحق والإله الذي لا شريك له،
نعرض لكم اليوم تابعوها في السطور التالية.

مختصره

  • كان سيدنا صالح عليه أفضل الصلاة والسلام يشتهر بين قومه بالحكمة والخير، وكان قومه يحبونه ويحترمونه، وكان سيدنا صالح عليه السلام ينتمي لقبيلة تسمى ثمود ، وكان لديهم الكثير من  القوة وكانوا أشداء ، كما بين لنا الله في القرآن الكريم بـ الآية الكريمة «واذكروا إذ جعلكم خلفاء من بعد عاد وبؤاكم فى الأرض تتخذون من سهولها قصوراً وتنحتون الجبال بيوتا فاذكروا آلاء الله ولا تعثوا فى الأرض مفسدين»، وكان قوم ثمود غارقين بنعم الله التي لا تعد ولا تحصى، فمنحهم الحدائق والنخيل، والأرض الخصبة والماء العذب، ولكنهم كانوا يقابلوا هذه النعم بالكفر والعصيان، وكانوا يعبدون الأصنام.
  •  فأرسل الله لهم سيدنا صالح لهدايتهم حتى يدلهم على طريق الإيمان وليؤمنوا بأنه رسول من عند الله عز وجل ، فظل سيدنا صالح يدعوهم إلى عبادة الله وترك عبادة الأصنام فقال لهم كما جاء في كتاب الله« يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره» ولكنهم رفضوا ما جاء به، وطالبوه بإثبات ما يقول بمعجزة حتى يصدقوه، فأشاروا إلى صخرة كبيرة وقالوا له إذا أخرجت لنا من تلك الصخرة ناقة لنصدقك.

معجزة سيدنا صالح

  • دعا صالح ربه أن يحقق المعجزة، وبالفعل انشقت وخرجت من الصخرة ناقة،
    فقال صالح لقومه «ويا قوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل فى أرض الله
    ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب»، وأمر الله صالح أن ينذر قومه بعدم مساس الناقة بسوء.
  • أصر قوم ثمود على كفرهم، ولم يطيعوا أوامر نبي الله صالح، وقاموا بقتل الناقة،
    فغضب صالح كثيرًا وقالوا له قتلناها فأتنا بالعذاب ألم تقل إنك من المرسلين،
    قال سيدنا صالح لقومه “تمتعوا فى داركم ثلاثة أيام ذلك وعد غير مكذوب” وتركهم سيدنا صالح.
  • سخر قوم ثمود من كلام سيدنا صالح،  وفى فجر اليوم الرابع انشقت السماء عن صيحة جبارة
    واحدة انقضت الصيحة على الجبال فهلك فيها كل شىء حي، وبعدها ارتجفت الأرض رجفة جبارة
    فهلك فوقها كل شىء حي وقال الله سبحانه وتعالى في آيته الكريمة «إنا أرسلنا عليهم صيحة واحدة
    فكانوا كهشيم المحتظر» وبعد هذه الصرخة كان جميع كفار قوم صالح قد صعقوا جميعا صعقة واحدة
    قبل أن يدركوا ما حدث.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام قصة نبي الله صالح مختصره، تابعونا في قصص آخرى مفيدة لنتخذ منها عبرة وعظة.

مواضيع قد تعجبك