قصة سيدنا نوح مع زوجته مكتوبة

قصة سيدنا نوح مع زوجته

جميعنا يعرف قصة سيدنا نوح الشهيرة مع السفينة وابنه وقومه عندما كذب قومه بدعوته وأثروا على الكفر، حتى نزلت معجزة من الله وأهلكت قوم نوح، فنعرف جيداً تلك الأمور، ولكن هل تعرف قصة سيدنا نوح مع زوجته ؟! لذا دعنا نوضحها لك عبر تلك الأسطر، فقط تابعنا.

قصة سيدنا نوح مع زوجته

  •  عُرفت زوجة نوح بالعديد من الأسماء ولم يُثبت الاسم الحقيقي لها فالبعض قال إن اسمها والهة، والبعض قال أنها واغلة.
  •  ولقد ضرب الله بها وبامرأة لوط مثلاً في القرآن الكريم فقال عز وجل “ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ”.
  •  حيث بدأ سيدنا نوح بدعوة قومه كثيراً لترك عبادة الأصنام والأوثان ولكن كذبوه ولم يستجيبوا له وأتى ذلك بآيات القرآن الكريم حيث قال الله تعالى:
  •  “اعبُدُوا اللَّهَ ما لَكُم مِن إِلهٍ غَيرُهُ إِنّي أَخافُ عَلَيكُم عَذابَ يَومٍ عَظيمٍ”.
  •  “رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا*فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا”.

قصة امرأة نُوح للأطفال

واستكمالًا لقصة سيدنا نوح: 

  •  فتزوج سيدنا نوح من والهة أو واغلة كما تسمى، ولكن قبل حملة للرسالة،
    حيث أصبح معها إلى أن أصبح روسلاً وداعياً إلى عبادة الله وحده.
  •  وكانت تلك المرأة ذات حسب ونسب وسلطان عالى، فبدأ بدعوتها ودعوة أهل بيته لكنها لم تؤمن.
  •  وأضلت هي وأبناؤه وأصبحوا من الكافرين.
  •  وهنا لم يلق سيدنا نوح الأذى من قبل قومه فقط، الذين رفضوا
    تصديقه أو الإيمان بالله تعالى، وأخذوا يضعون أصابعهم في آذانهم لكى لا يسمعوا كلام سيدنا نوح.
  •  فقال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم “وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ
    لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا”.
  •  ولكن يأتي الأذى هنا من أقرب شخص كان من الأولى أن يؤمن به
    وبرسالته ويسانده في طريقه، وهى زوجته التي خانته!.
  •  وهنا تأتى امرأة نوح التي فضلت الحياه الدنيا والضلال على الأخرة والهداية، فأصابت أعظم خيانة إلى سيدنا نوح.
  • فحادت ورفضت طريق الهداية والحق، واتجهت إلى طريق الضلال والباطل، فخانت دينها وأخذت تفشى أسرار سيدنا نوح إلى القوم.
  • فأخذت تتنقل وتترقب ما يفعله سيدنا نوح، لتنقله وتخبر به قومهما.
  • وظلت هكذا حتى أتى أمر الله بهلاك جميع الكافرين والضالين، بعدما دعا نوح ربه، فأرسل الله الطوفان بعدما أمر سيدنا نوح بصنع السفينة.
  • والتي حمل بها من كل زوجين إثنين، أي ذكر وأنثى، إلا امرأة نوح وابنها فكانا من الكافرين.
سيدنا نوح مع ابنه 
  •  وهنا غرقت امرأة نوح وابنها مع الكافرين، ليذوقا عذاب النار.
  •  ونرى ذلك في القرآن الكريم فقال تعالى:
  •  “حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ * وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ * وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ * قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ قَالَ لَا عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلَّا مَنْ رَحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ”.

والآن وبعد نهايتك من قراءة قصة سيدنا نوح مع زوجته، لا تنسى إخبارنا في التعليقات بالقصص الأخرى التي تود معرفتها.

مواضيع قد تعجبك