قصة بئر زمزم للاطفال مع بعض المعلومات عن ماء زمزم

قصة بئر زمزم للاطفال مع بعض المعلومات عن ماء زمزم

قصة بئر ماء زمزم تعتبر من القصص المهم التي يجب شرحها للأطفال، لأنها مرتبطة بأحد مناسك الحج والعمرة،
وهو السعي بين الصفا والمروة، لذلك إليكم بالإضافة إلى ذكر بعض المعلومات عن ماء الزمزم.

قصة بئر زمزم للاطفال

  • بعد أن تزوج سيدنا إبراهيم -عليه السلام- من السيدة الهاجر، أنجبت له إسماعيل -عليه السلام-،
    فشعرت زوجته السيدة سارة بالغيرة.
  • فأمره الله تعالى أن ياخذ هاجر وإسماعيل إلى وادي مهجور، لا يوجد به زرع ولا ماء.
  • فخضع سيدنا إبراهيم لأمر الله سبحانه وتعالى، وترك زوجته السيدة هاجر،
    وأبنه سيدنا إسماعيل في وادي بمكة.
  • وكان هذا الوادي مقفر، أي خالي من أي زرع أو ماء.
  • فقام سيدنا إبراهيم بالدعاء بأن يرزقهم الله من الثمرات وأن تأوي إليه الناس.
  • وعندما أراد سيدنا إبراهيم أن يذهب، قالت له السيدة هاجر “يا إبراهيم، الله أمرك بهذا؟”، فرد عليها بنعم.
  • فقالت السيدة هاجر وهي راضية بأمر الله “إذًا لن يضيعنا الله”.
  • سيطر التعب والعطش والجوع على السيدة هاجر وأبنها الرضيع سيدنا إسماعيل بعد عدة أيام في ذلك الوادي بدون ماء أو طعام.
  • فخافت على أبنها الرضيع فقامت تسعى ما بين الصفا والمروة من أجل أن تبحث عن الماء.
  • حيث انها مشت بينهم سبعة أشواط كاملة.
  • حتى ضرب جبريل -عليه لسلام- الأرض، فأنفجرت منها ماء زمزم.
  • فرحت السيدة هاجر بالماء فرح شديد حتى أنها وهي تأخذ من الماء كانت تقول ” زم زم”.
  • وماء زمزم موجود حتى وقتنا هذا في مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية.
  • {رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}  (سورة إبراهيم: آية 37).
اقرأ أيضا  قصة سيدنا إبراهيم وإسماعيل والكبش للأطفال (بالفيديو)

معلومات عن بئر زمزم للاطفال

  • بئر زمزم أو ماء زمزم، موجود في الحرم المكي بمدينة مكة المكرمة في المملكة العربية السعودية.
  • يقع بئر زمزم على بعد 21 مترًا تقريبًا شرقي الكعبة، ولزمزم تاريخ عريق من لآلاف السنين،
    تحديدًا من عهد النبي إبراهيم وابنه إسماعيل عليهما السلام.
  • يبلغ عُمق زمزم حتى الـ 30 مترًا، ويصب في بئر زمزم العديد من عيون الماء،
    التي استمرت منذ العصور قديمة إلى الآن، ومن خلال الأحاديث الواردة
    في سيرة النبي-صلى الله عليه وسلم- فإن الماء مباركة، وفيها شفاء للأمراض،
    ولهذا لماء زمزم قيمة كبيرة لدى المسلمين.
  • بالإضافة إلى أن بئر ماء زمزم يعتبر من العناصر المهمة الموجودة داخل المسجد الحرام.
  • كما أنه يعتبر أشهر وأهم بئر في العالم، وهذه القيمة الكبيرة تأتي من مكانته الروحية العالية
    وارتباطه بداخل وجدان المسلمين بشكل عام.
  • بعض الدراسات تقول أن العيون المغذية للبئر تضخ ما بين 11 إلى 18.5 لتراً تقريبًا من الماء في الثانية الواحدة.
اقرأ أيضا  قصة بناء الكعبة الحقيقية من الكتاب والسنة النبوية

قد ذكرنا معًا في هذا المقال أبرز ما يخص بئر زمزم، حيث تناولنا قصة البئر ومعلومات عنه.

مواضيع قد تعجبك