آيات الرزق مجربة مكتوبة

آيات الرزق مجربة

إن الرزق بيد الله وحده، يبسطه لمن شاء من عباده، والرزق في كل أمر أنعم الله به على عباده، وخير ما يقوم به المؤمن اتباع هدي النبي وسنته حين قال: “لو أنكم توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا” إذًا فالرزق وسعته غايته التوكل على الله حق التوكل مع السعي.. ومن هنا إن كنت تبحث عن مجربة مكتوبة من القرآن الكريم، وصحة تلاوتها بنية الرزق.. فتابعونا!

مكتوبة 

على الرغم من أن هناك العديد من الأشخاص ممن يتداولوا آيات الرزق، إلا أنه لم يرد أي دليل بخصوص ما يقرأ من القرآن خصيصًا لجلب الرزق، ولكن ما نعلمه أنه لا حرج من قراءة ما تيسر من القرآن الكريم وآياته بنية سعة الرزق وجلبه، وفي التالي نتعرف إلى ايات قرآنية لجلب الرزق.

اقرأ أيضا  آيات الرزق وفضلها

ايات قرانية لجلب الرزق والحظ 

نبدأ بآيات الرزق مكتوبة من القرآن الكريم، وهى:

  • فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا* وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ
    جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا

  • قل إن ربي يبسط الررزق لمن يشاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ
    شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ

  • وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ
    وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ*أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ
    بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ*أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى
    وَهُمْ يَلْعَبُونَ*أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ

في القرآن الكريم 

والآن: نستكمل الآيات التي ورد فيها الرزق، وآيات جلب الرزق، مكتوبة من المصحف، وهى:

  • فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا
    ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ
    بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا*وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا
    يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ
    اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا”

  • «ومن يتق الله يجعل له مخرجا • ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شئ قدرا»

  • « ألم نشرح لك صدرك (1) ووضعنا عنك وزرك (2) الذي أنقض ظهرك (3) ورفعنا لك ذكرك (4) فإن مع العسر يسرا (5) إن مع العسر يسرا (6) فإذا فرغت فانصب (7) وإلى ربك فارغب (8)»

آيات الرزق مجربة

ومن هنا نكون قد تعرفنا إلى من القرآن الكريم، ونذكركم أن كثرة الاستغفار بنية سعة الرزق من الأمور التي تيسر الأرزاق، مع الأخذ بالأسباب، والسعي، والاجتهاد.

مواضيع قد تعجبك