قصة عن الرفق بالاطفال متنوعة ومكتوبة

قصة عن الرفق بالاطفال

لأمر جميل أن تقرؤون لأطفالكم كل يوم ولو قصة واحدة على الأقل؛ لتعلموهم صفات حسنة يستصوب أن تظل موجودة فيهم دائمًا، وتغرسوا فيهم كل الصفات الحميدة؛ ولذلك نكتتب لكم قصة عن الرفق بالاطفال بطريقة مبسطة وسهلة في أن تحكوها لهم.

قصة عن الرفق بالاطفال

قصة شكوى الجمل للرسول 

  • بينما كان يسير النبي الرحيم عطوف القلب يومًا مع أصحابه، مرّ على جمل يتألم من الحزن.
  • فاقترب منه النبي، ودمعت ، وشكا حزنه للنبي من سوء معاملة صاحبه، فنادى النبي صاحب الجمل.
  • ثم أمره أن يعتني به ويقدم له الطعام ويرحمه من العمل الشاق.
  • ولنا في النبي الكريم صلّى الله عليه وسلم أسوة حسنة؛ فهو رحمة للعالمين جمعاء؛ وحتى الحيوانات.

عن الرفق واللين

قصة الطفلة الصغيرة والقطة
  • تبدأ هذه الحكاية بطفلة تدعى “مها”؛ وهي طفلة رقيقة تعيش مع أسرتها حياة آمنة وجميلة.
  • وفي أحد الأيام، قامت والدتها بإعداد فطائر من اللحم اللذيذة؛ فقبّلت واحتضنت أمها وأثنت عليها؛ لتخرج إلى مدرستها.
  • وفي طريقها اكتشفت قطة أسفل شجرة تموء بصوت يؤلم القلب من شدة الجوع، فشرعت تفكر مها ماذا تفعل مع هذه القطة الضعيفة؟
  • ثم كشفت عن فطائر اللحم من شنطة المدرسة ووضعتها لها، فانقضت القطة تأكل بنهم الفطائر بسرعة من شدة الجوع الذي يقرصها.
  • وأخذت الهرة تهز ذيلها كثيرًا؛ ويكأنها تثني مها على تصرفها الحميد معها، فتبسمت الطفلة وفرحت كثيرًا برد فعلها.
  • ومنذ ذلك الحين، أصبحتا مها والهرة أقران، ولم يتفارقا يومًا واحدًا عن بعضهما البعض.
قصة عن الرفق مكتوبة
قصة الكلب والرجل العجوز
  • ذات ليلة من ليالي الصيف ذات الحرارة الشديدة والمحرقة، كان هناك رجل يمشي في الصحراء.
  • ومن شدة عطشه وجفاف حلقه وتشقق شفتيه، كان يبحث عن أي بئر؛ ليشرب منه .
  • وبعد كشف وتنقيب؛ اكتشف بئر به ماء، فنزل البئر؛ ليروي عطشه.
  • ثم ذهب مبتسمًا وحامدًا الله على نعمة الماء، وإذْ به يجد أمامه كلب ضال لاهث من قوة العطش الشديد الذي يعتصر حلقه.
  • وقتها، رقّ قلب الرجل لهذا الكلب الهزيل، وذهب للبئر وملأ خفيه بالماء؛ لسقيَ الكلب ويروي ظمأه.
  • ثم تذكّر الرجل ما قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: أنّ رجلًا شاهد كلبًا يأكل الثرى (التراب) من الظمأ.
  • فأخذ الرجل خفه (حذائه)، وأخذ يغرف له به حتى سقاه، فشكر الله له فأدخله جنته؛ وعاد الرجل إلى منزله تغمره السعادة بما فعله مع الكلب.
قصة قصيرة عن الرفق بالحيوان مكتوبة
قصة الحمار الهزيل وصاحبه
  • تبدأ قصتنا برجل صالح كان يسير في الأسواق؛ وإذْ فجأة حدث مشهد مؤلم أمامه.
  • فقد شاهد أمامه حمارًا يحمل فوق ظهره الكثير من الحطب، وصاحبه يعنفه بشدة؛ لتوقفه فجأة في الطريق.
  • ومما رأه الرجل الصالح من هذا المنظر، لم يتحمل ذلك التعذيب؛ فأسرع لصاحبه ليوقفه عن إيذاء هذا المخلوق المسكين.
  • ثم قدم له النصيحة قائلًا: إنّ الحمار حيوان يشعر ويتألم ويبكي كما يتألم ويشعر الإنسان بالألم.
  • وعليه، ندم صاحب الحمار على ما ارتكبه في حق الحمار ندمًا شديدًا.
  • ثم طلب من الله أن يغفر له فعلته هذه، وعقد النية على ألّا يفعل ذلك مع الحمار مرة أخرى، أو مع أي حيوان آخر.

وبعد أن تعرفنا على قصة عن الرفقبالأطفال، اكتبوا لنا أيُّ القصص قد أعجبتكم، ولماذا؟

مواضيع قد تعجبك