قصص الحيوان في القران نملة سليمان مكتوبة

قصص الحيوان في القران نملة سليمان

تعد القصص والحكايات من أفضل الوسائل التي يتعلم منها الأطفال السلوكيات الصحيحة الإيجابية ونبذ السلوكيات الخاطئة ، لذلك خصصنا موضوعنا اليوم لاستعراض أحد أهم قصص الحيوان في القران نملة سليمان وهي من القصص التي يتعلم منها الطفل الكثير من الحكمة والمبادئ والقيم.

قصص الحيوان في القران نملة سليمان 

بطلة هذه القصة هي نملة صغيرة تسببت في أحداث وقرارت مصيرية نرويها في السطور القادمة بأسلوب مبسط وسهل حتى يتسنى لكم قرآتها لأطفالكم من ضمن قصص الأطفال قبل النوم.

  • من النعم التي اختص الله بها سيدنا سليمان عليه السلام أنه سخر
    لخدمته الإنس والجن والحيوانات والطيور والرياح والشياطين،وعلمه
    منطق الطير فهو يفهم لغة الحيوانات والطيور وفهم كلمات ولغات أقوام كثيرة غير البشر، ومنهم النمل
  • قال تعالى :” وَوَرِثَ سليمان دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ
    الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16) وَحُشِرَ
    لِسليمان جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ”.
  • وهنا أمر سيدنا سليمان عليه السلام جيوشه وجنوده من الجن،
    والإنس، والطيور، والحيوانات بالتحرك وكان موكبا عظيما،
  • مر جيش سيدنا سليمان فوق واد النمل فلما رأت نملة من الوادي أن
    أخواتها منهمكين بالعمل فصرخت فيهم لما رأت موكب جيش سيدنا
    سليمان عليه السلام قادما في اتجاه بيوت النمل، ورأت قوته،وقالت
    كما جاء في القرآن الكريم :”يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سليمان وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ”.
  • وقفت النملة بكل شجاعة وقوة تنقذ بني جنسها من النمل من خطر مؤكد،
    فسمع حديثها سيدنا سليمان عليه السلام وقال مناجيا ربه الكريم الوهاب:
    “فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ
    عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ”.
  • وأمر سيدنا سليمان عليه السلام جيشه بأن يسير ببطء  وتغيير
    مسارهم للإبتعاد عن بيوت النمل وعدم هدمها  أثناء سيرهم.

نملة سليمان 

  • ضرب الله مثلا من قصة سيدنا سليمان عليه السلام والنملة، أن النملة
    حين نادت النمل ، كان النمل يؤدي عمله بجد ونشاط ،ولما أمرتهم النملة
    بالدخول لبيوتهم أطاعوا الأمر دون تردد أو تخاذل.
  • النملة التمست العذر لجيش سيدنا سليمان عليه السلام بأنهم سيحطمون
    النمل دون قصد أو تعمد وقالت: “وهم لا يشعرون”

الدروس المستفادة من قصة سيدنا سليمان والنملة

  • اتقان العمل حيث كانت أسراب النمل تعمل بجد ونشاط
  • رعاية الراعي للرعية حيث كانت النملة متيقظة ولم تهرب بنفسها ولكن كان همها إنقاذ أخواتها من النمل .
  • سرعة إدارة الأزمة بحكمة وسرعة الاستجابة للنجاة والطاعة بدون تردد.
  • الرفق بالحيوان المتمثل في رد فعل سيدنا سليمان مع وادي النمل.
  • حسن الظن فالنملة لم تفترض نية سيئة في فعل الجنود.

وختاما، بعدما استعرضن قصة سيدنا سليمان والنملة نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا اليوم ، وفي انتظار تعليقاتكم ومشاركاتكم.

مواضيع قد تعجبك