قصة للاطفال عن الصدق ومخاطر الكذب

قصة للاطفال عن الصدق

القصص تعتبر داعم أساسي وإيجابي في تربية الأطفال، فتروي لهم عن الأمانة والخير والصدق،
فتحفر تلك القصص في عقلولهم، ويحاولون اكتساب الصفات الطيبة التي يحملها أبطال القصص الخياليين،
ولهذا حاول دائمًا ذرع كل الصفات الحميدة في القصص حتى يتحلون بها، واليوم جئنا لكم بـ .

قصة للاطفال عن الصدق

قصة العصفور الكاذب

  • كان يا ما كان يا سادة يا كرام ولا يجلى الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام،
    كان هناك عائلة صغيرة سعيدة من العصافير تتكون هذه العائلة من أب وأم وابن صغير،
    كانوا سعداء جدًا في عشهم الصغير، ويقضون أوقات فراغهم في اللعب والمرح،
    ثم يذهبون إلى عشهم ليتناولوا عشائهم وبعدها ينامون نومًا هنيئًا،
    ولكن كان يضطر الأب والأم الذهاب إلى البحث عن الطعام ويتركون طفلهم وحيدًا في العش.
  • وكان دائمًا عند ذهاب الأبوان كانوا يحثون صغيرهم ويقولون له مهما تأخرنا يا صغيرنا لا تخرج من العش أبدًا
    وانتظرنا وكان العصفور يرد عليهم ويقول لن أخرج أبدًا حتى تعودا لا تقلقا.
  • وفي يوم من الأيام كان العصفور الصغير في العش وحده وتأخر أبواه حتى ضجر وأصابة الملل،
    فقال العصفور الصغير في نفسه سأخرج ألعب مع أصدقائي، أبي وأمي يبالغان في خوفهما،
    لن يحدث لي شئ، وسأعود سريعًا قبل عودة أبي وأمي.وفعلًا خرج العصفور الصغير من العش وذهب إلى أصدقائه ولعب معهم كثيرًا ثم عاد قبل والديه،
    وعاد أبيه وأمه ووجوده بالعش، فسألته أمه هل خرجت اليوم من العش يا عزيزي؟
    فتردد العصفور خوفًا من عقاب أمه له فلم يقل لها الحقيقة وقال لها لا يا أمي لم أخرج إلى أي مكان.
  • سعدت الأم والأب كثيرًا بأن صغيرهم لا يخرج عن كلامهم ولا يفعل خطأ،
    وظل العصفور يكذب على أبويه يوميًا عندما يذهبون للبحث عن الطعام،
    يذهب هو للعب مع أصدقائه ويعود قبلهم، ويكذب عليهم ويقول أنه لم يخرج أبدًا.
اقرأ أيضا  قصة قبل النوم للأطفال جميلة مكتوبة لنوم هادئ وعميق

قصص قصيرة للأطفال عن الكذب

  • وذات يوم خرج الأبوين وبعدهم خرج الصغير للعب كما يفعل ولكن هذه المرة وجد طائر ضخم
    يطير خلفه حتى يأكله، ورآه أحد أصدقائه وقلق من أن يتم أكله فذهب مسرعًا إلى أبويه حتى ينقذونه،
    تفاجأت الأم كثيرًا وقالت أبني لا يخرج من العش أبدًا ولا يكذب علينا،
    ولم يصدقا العصفور الصغير واستكملا عملهما.
  • وعند عودتهم إلى عشهم وجدوا ابنهم يبكي وهو جريح ويسيطر عليه الحزن والخجل من الكذب
  • الذي كان يكذبه على أبويه، فقالت له أمه أأنت خرجت من العش وهاجمك طائر ضخم فعلًا،
    فقرر مصارحتها بالحقيقة وقال لها أنه كان يخرج كل يوم ويعود قبلهما،
    وحزنت الأم كثيرًا من كذب ابنها ولكنه ظل يعتذر ويقول لأبويه أنه لن يكرر هذا الفعل مرة آخرى.
  • وقال أبويه له: لقد سامحناك يا صغيرنا، ولكن الكذب عادة يعرضنا للخطر والمشاكل،
    والصدق هو طوق النجاة لنا، فقال لهم صغيرهم لقد تعلمت هذا الدرس ولن أكذب ثانية.
اقرأ أيضا  قصص قصيرة للأطفال قبل النوم..نتعرف عليها معًا

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية قصتنا نأمل أن تكون أعجبتكم يا أطفالنا الصغار

مواضيع قد تعجبك