قصة تحكي مغامرات مفيدة للطفل

قصة تحكي مغامرات مفيدة للطفل

يحب الكثير من الأطفال القصص والحكايات ذات الخيال الواسع، المليئة بالتحديات المثيرة، والمغامرات الخيالية الجميلة، لذا بغرض تحسين قدراتهم وتهذيبهم وإفادتهم من تلك القصص نقدم لك بهذه السطور،قصة تحكي مغامرات مفيدة للطفل يمكنك معرفتها وحكيها لطفلك بعد قرأتك لتلك السطور الأتية.

قصة تحكى مغامرات مفيدة للطفل

إليك العديد من القصص والتى تتمثل فى التالى.

حكايات للأطفال حكاية الرجل الطماع

  • فى إحدى الأزمنة كان هناك رجل غنى جداً، لديه الكثير من الأموال بوسع الأرض والبحر.
  • هذا الرجل لديه ابن وحيد يلبى له جميع احتياجاته، لكنه بالرغم من ذلك الغناء فهو طماع لا يكفيه ذلك!.
  • ففى إحدى الأيام كان يسير الولد مع أحد أصدقائه وقال له “سأبيح لك بسراً، لكن لا تغضب”
    فعاهده على ذلك فقال: “عندما ترجع إلى المدينة ستجد أبوك توفى وسترث كل شئ وتكون صاحبه”.
  • ضحك الولد وأخذ يستهزأ بصاحبه، فعتذر له، وقال له الولد “إن كنت تود أن تذهب إلى المدينة سليماً
    فلا تقل هذا، بل قُل أنى سأجد والدى مقتول وشأخذ كل شئ يملكه!”.
  • تعجب الصديق كثيراً، وأخبره بأنه شخص شديد الطمع، فأموال أبيك هذه كلها لا تكفيك!!، فرد عليه مستهزئاً،
    “انا أكبر طماع فى العالم”.
  • ليتفاجأ بزوال كل أملاك والده بعد وفاته بسبب طمعه الزائد ويرجع دون أى أموال أو أملاك!.

قصص قصيرة جدا للأطفال حكاية الأرنب الصغير

  • فى إحدى الغابات الواسعة، كان هناك أرنب صغير يعيش مع الكثير من الحيوانات.
  • كان لديه صديقين وفيين هما الديك والسلحفاة.
  • وفى يوم من الأيام كان يسير الأرنب فى طريقه، وجد نفق طويل تحت شجرة كبيرة.
  • فذهب سريعاً إلى السلحفاة وأخبرها بهذا النفق وأنه يريد استكشافه.
  • فعرضت على السحفاة أن تذهب معه ووافقت على الفور، وأثناء طريقهم قابلا الديك، وعرضا عليه
    الأمر ليوافق ويذهب معهم.
  • بعد طريق طويل وصلوا أخيراً إلى الشجرة الكبيرة حيث يوجد النفق.
  • فنزلوا النفق وبعدما صاروا مسافة طويلة فى الظلام شعروا بالتعب والارهاق والعطش والاختناق وفجأة!.
  • سقطوا جميعاً فى حفرة كبيرة ووجدوا نفسهم فى مكان واسع ملئ بالنباتات والأشجار ولا يوجد
    به حيوانات أخرى.
  • وهنا أدركوا أن هذه المغامرة غير محسوبة، فهم تركوا أهلهم وأصدقائهم ليعيشوا فى ذلك السجن
    دون معارف أخرى.
قصة مفيدة للاطفال حدوتة الفتاة والحذاء الأحمر
  • كانت هناك فتاة صغيرة تعيش مع والدتها المريضة فى مكان ما.
  • ففى يوم أشتد المرض على والدتها وتوفيت، فقامت سيدة عجوز طيبة بتربيتها ورعايتها.
  • كانت هذه الفتاه تحب اللون الأحمر كثيراً ولا ترتدى حذاء سواء الحذاء أحمر اللون.
  • كانت العجوز تأمرها كثيراً باستبدال ذلك الحذاء بلون أخر ولكن ترفض الفتاة بشدة.
  • ففى يوم ما يتوفى أحد الأقارب لتذهب الفتاة بصحبة العجوز إلى الجنازة وطلبت منها أن
    ترتدى الحذاء الأسود بدلاً من الأحمر ولكن!.
  • ترفض بشدة كعادتها، ففى العذاء يقترب منها رجل كبير تظهر عليه علامات الحكمة والعقل.
  • فأشار إلى الحذاء وقال “أيها الحذاء كن عنيداً عليها مثلها” وفجأة.
  • أصبحت الفتاة ترقص بشكل مستمر، واستمر الأمر لعدة أيام ولا تستطيع التوقف من ذلك.
  • إلى أن خلعت هذا الحذاء فتوقف فى لحظتها عن الرقص.
  • وهنا عادت الفتاة إلى العجوز مرة أخرى متأسفة على عنادها، وعاشوا فى سلام
    وسعادة وأصبحت الفتاة تطيع كلام العجوز.

وإلى هنا تكون قد قادتنا الكلمات إلى نهايتها اليوم عن قصة مفيدة للاطفال، آملين أن تعود عليكم بالنف.

مواضيع قد تعجبك