ايات الصبر على الشدائد مكتوبة

ايات الصبر على الشدائد

في هذا المقال جمعنا لكم ايات الصبر على الشدائد فبقراءتها وإخلاص النية لله عز وجل والتذلل في الدعاء له؛ تذهب شدائدكم وأحزانكم وتُشفى صدوركم من كل هم وغم بإذن الله تعالى.

ايات الصبر على الشدائد

  • {إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين} ﴿65 الأنفال﴾.
  • {إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين} ﴿90 يوسف﴾.
  • {والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم وأقاموا الصلاة} ﴿22 الرعد﴾.
  • {سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار} ﴿24 الرعد﴾.
  • {ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون} ﴿96 النحل﴾.
  • {ثم جاهدوا وصبروا إن ربك من بعدها لغفور رحيم} ﴿110 النحل﴾.
  • {ولئن صبرتم لهو خير للصابرين} ﴿126 النحل﴾.
  • {وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز}.
  • {.. الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون * أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون} [البقرة: 155 – 157].

ايات الصبر على الشدائد

آيات عن الصبر

  • {واصبروا إن الله مع الصابرين} ﴿٤٦ الأنفال﴾.
  • {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات ۗ وبشّر الصابرين} (البقرة 155).
  • {…والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس ۗ أولئك الذين صدقوا ۖ وأُولئك هم المتقون} (البقرة 177).
  • {يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة ۚ إن الله مع الصابرين} ﴿البقرة ١٥٣﴾.
  • {الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار} ﴿١٧ آل عمران﴾.
  • {…وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين} ﴿١٤٦ آل عمران﴾.
  • (وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم) ﴿35 فصلت﴾.
  • (ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور) ﴿43 الشورى﴾.
  • (إلا الذين صبروا وعملوا الصالحات أولئك لهم مغفرة وأجر كبير) ﴿11 هود﴾.

جزاء الصابرين في القرآن

بعد أن تعرفنا إلى آيات عن الصبر، يوضح لنا القرآن الكريم جزاء الصابرين وفضل الصبر عدة نقاط:

  • لكل إنسان يصبر ويرابط على قضاء الله وقدره؛ سيكتب الله له الفلاح والنجاح في مساعي ونواحي الحياة المختلفة.
  • كما ذكر سبحانه وتعالى في كتابه العزيز أنّ الصابرين على الابتلاءات والشدائد لهم أضعاف مضاعفة من أجورهم وثوابهم.
  • ثم يجعل الله الصابرين أئمة منه داعون الناس للإسلام ولتنفيذ أوامره عز وجل؛ أي يكونوا قادة وقدوة لكثير من حولهم.
  • ويختص الله بمعيته ورعايته كل من صبر على البلاء وأقام الصلاة، حيث يظل في كنف ورعاية الله إلى يوم الدين.
  • وكذلك يكافئ الله سبحانه وتعالى الصابرين بأمور ثلاثة؛ الرحمة الواسعة، والهداية إلى الرشد والصواب، ومغفرة ذنوبهم.
  • كما ميّز الله الصبر أن له نهاية جميلة لا يضاهيها نهاية؛ وهي نصر من الله وتوفيق في كل الأمور الدنيوية والآخرة أيضًا.
  • ومن جانب آخر، يحظى الصابرون بسلام من الملائكة في الجنة؛ لصبرهم على طاعة الله وابتلاءاته واختباراته سبحانه وتعالى لهم.
  • غير أنّ للصابرين محبة دائمة من الله عز وجل؛ كجزاء لهم على تحملهم وصبرهم على المصائب والشدائد التي تواجههم.

مواضيع قد تعجبك