ايات قرانية عن الهم والحزن

ايات قرانية عن الهم والحزن

إن الهم والحزن من الأمور المتشابكة التى تأتى إلى الإنسان فى الكثير من الأوقات،
فهل تعرف الآيات الواردة بالقرآن الكريم عن الهم والحزن؟
إذن إليك تلك الآيات بسطور ذاك المقال .

ايات قرانية عن الهم والحزن

  •  وَقَالَ لَهُمْ نِبِيّهُمْ إِنّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مّن رّبّكُمْ وَبَقِيّةٌ مّمّا تَرَكَ آلُ
    مُوسَىَ وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنّ فِي ذَلِكَ لاَيَةً لّكُمْ إِن كُنْتُـم مّؤْمِنِينَ” سورة البقرة 248.
  •  ” ثُمّ أَنَزلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىَ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُوداً لّمْ تَرَوْهَا وَعذّبَ الّذِينَ
    كَفَرُواْ وَذَلِكَ جَزَآءُ الْكَافِرِينَ” سورة التوبة 26.
  •  ” هُوَ الّذِيَ أَنزَلَ السّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوَاْ إِيمَاناً مّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلّهِ جُنُودُ السّمَاوَاتِ
    وَالأرْضِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً” سورة الفتح 4.
  •  “إِلاّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ
    لاَ تَحْزَنْ إِنّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيّدَهُ بِجُنُودٍ لّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الّذِينَ كَفَرُواْ
    السّفْلَىَ وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ” سورة التوبة 40.
  •  “لا تَمُدَّن َ عينيْكَ إلى ما متّعْنا بهِ أزواجا منهُمْ ولا تحزنْ عليهِمْ” سورة الحجر 88.

  •  “و لا تحزنْ عليهم ولا تكُ في ضَيْقٍ مما يمكُرون” سورة النحل 127.
  •  “فلا يَحْزُنكَ قولُهُم إنّا نعلَمُ ما يُسِرّون وما يُعلِنون” سورة يس 76.
  •  “الّذِينَ قَالَ لَهُمُ النّاسُ إِنّ النّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا
    اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ * فَانْقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوَءٌ وَاتّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ
    وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ * إِنّمَا ذَلِكُمُ الشّيْطَانُ يُخَوّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُمْ مّؤْمِنِينَ”.
  •  “إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنّي مُمِدّكُمْ بِأَلْفٍ مّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ
    إِلاّ بُشْرَىَ وَلِتَطْمَئِنّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النّصْرُ إِلاّ مِنْ عِندِ اللّهِ إِنّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ *إِذْ يُغَشّيكُمُ
    النّعَاسَ أَمَنَةً مّنْهُ وَيُنَزّلُ عَلَيْكُم مّن السّمَآءِ مَآءً لّيُطَهّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشّيْطَانِ
    وَلِيَرْبِطَ عَلَىَ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبّتَ بِهِ الأقْدَامَ”.

آيات قرانية عن الضيق والفرج

  •  “إذ يقولُ لِصاحبِهِ لا تحزنْ إنَّ اللهَ معَنا” سورة التوبة 40.
  •  ” ولا تَهنوا ولا تحزنوا وأنتُمُ الأعلونَ إن كنتم مؤمنينَ” سورة آل عمران 139.
  •  “فمن تَبِعَ هدايَ فلا خوفٌ عليهِم ولا هُم يحزنون” سورة البقرة 38.
  •  “ويُنجّي اللهُ الذينَ اتقَوْا بمفازَتِهِم لا يَمَسُّهُمُ السّوءُ و لا هم يحزنون” سورة الزمر 61.
  •  “فإذا خِفتِ عليه فألقيهِ في اليمِّ و لا تخافي و لا تحزني” سورة القصص 7.
  •  “لّقَدْ رَضِيَ اللّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأنزَلَ
    السّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً” سورة الفتح 18.

وفى نهاية ذلك المقال وبعدما قرأت الآيات القرآنية عن الهم والحزن نأمل أن يفرج الله هم كل حزين ومهموم ويحل عليه بالسعادة العامرة.

مواضيع قد تعجبك