السنن النبوية المهجورة يوم الجمعة

السنن النبوية المهجورة يوم الجمعة

ليوم الجمعة فضائل كثيرة فضل الله سبحانه و تعالى هذا اليوم عن باقي الأيام و هناك السنن النبوية المهجورة في هذه الأيام التي نعيشها و سوف نتعرف عليها لنستطيع إحياءها مرة أخرى .

يوم الجمعة : 

عن أوس بن أوس : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عَلَيْهِ السَّلَام ، وَفِيهِ قُبِضَ ، وَ فِيهِ النَّفْخَةُ ، وَ فِيهِ الصَّعْقَةُ ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنْ الصَّلَاةِ فَإِنَّ صَلَاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ ،
قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَ كَيْفَ تُعْرَضُ صَلاتُنَا عَلَيْكَ وَ قَدْ أَرَمْتَ -أَيْ يَقُولُونَ قَدْ بَلِيتَ- قَالَ :
” إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمْ السَّلام”
[رواه أبو داود] و صححه ابن القيم في تعليقه على سنن أبي داود و صححه الألباني في صحيح أبي داود .

:

الصلاة بسورتي السجدة و الإنسان فجر الجمعة : 

هي من سنن الجمعة المهجورة أو الغير معروفة كثيراً كغيرها من السنن .

اقرأ أيضا  السنن من يوم الجمعة و سنن التنقل قبل صلاة الجمعة

كان مِن سُنَّته صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي صلاة الصبح يوم الجمعة بسورتي السجدة والإنسان؛ فقد روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: “كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَقْرَأُ فِي الجُمُعَةِ فِي صَلاَةِ الفَجْرِ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةَ، وَهَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ”.

الاغتسال :

عن أَوْسِ بْنِ أَوْسٍ الثَّقَفِيِّ رضي الله عنه- : ” مَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَ اغْتَسَلَ ،
ثُمَّ بَكَّرَ وَ ابْتَكَرَ ، وَ مَشَى وَ لَمْ يَرْكَبْ ، وَ دَنَا مِنَ الإِمَامِ فَاسْتَمَعَ وَ لَمْ يَلْغُ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَ قِيَامِهَا ” .

التعطُر :

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما ، قَالَ : “قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ” :
“إِنَّ هَذَا يَوْمُ عِيدٍ ، جَعَلَهُ اللَّهُ لِلْمُسْلِمِينَ ، فَمَنْ جَاءَ إِلَى الْجُمُعَةِ فَلْيَغْتَسِلْ ، وَ إِنْ كَانَ طِيبٌ فَلْيَمَسَّ مِنْهُ ، وَ عَلَيْكُمْ بِالسِّوَاكِ ”

ومن السنن النبوية المهجورة يوم الجمعة : التبكير إلى الصلاة 

روى البخاري و مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ :
” مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الجُمُعَةِ غُسْلَ الجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً ، وَ مَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ
فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً ، وَ مَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ كَبْشًا أَقْرَنَ ، وَ مَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ
فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً ، وَ مَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الخَامِسَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً ، فَإِذَا خَرَجَ الإِمَامُ حَضَرَتِ المَلاَئِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ ” .

اقرأ أيضا  سنن يوم الجمعة وآدابها وفضائل يوم الجمعة

عدم تخطي الرقاب في صلاة الجمعة : 

روى أبو داود -و قال الألباني : صحيح- عَنْ أَبِي الزَّاهِرِيَّةِ ، قَالَ :
” كُنَّا مَعَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُسْرٍ رضي الله عنه صَاحِبِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم يَوْمَ الْجُمُعَةِ ،
فَجَاءَ رَجُلٌ يَتَخَطَّى رِقَابَ النَّاسِ ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُسْرٍ رضي الله عنه : جَاءَ رَجُلٌ يَتَخَطَّى رِقَابَ النَّاسِ
يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، وَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَخْطُبُ ” ، فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : “اجْلِسْ فَقَدْ آذَيْتَ” .

الإنصات إلى خطبة الجمعة :

روى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، قَالَ :
” قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : “مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ، ثُمَّ أَتَى الْجُمُعَةَ ، فَاسْتَمَعَ وَ أَنْصَتَ ، غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ الْجُمُعَةِ ، وَ زِيَادَةُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ ، وَ مَنْ مَسَّ الْحَصَى فَقَدْ لَغَا ”

اقرأ أيضا  سنن يوم الجمعة المستحبة عن النبي

قراءة سورة الكهف :

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رضي الله عنه،  أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ :
“إِنَّ مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْكَهْفِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَضَاءَ لَهُ مِنَ النُّورِ مَا بَيْنَ الْجُمُعَتَيْنِ”.
و في رواية للبيهقي و الدارمي -بإسناد صحيح- قال : “مَنْ قَرَأَ سُورَةَ الْكَهْفِ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ ،
أَضَاءَ لَهُ مِنَ النُّورِ فِيمَا بَيْنَهُ وَ بَيْنَ الْبَيْتِ الْعَتِيقِ ” .
السنن النبوية المهجورة يوم الجمعة

الصلاة على النبي :

عَنْ أنس رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم :
“أَكْثِرُوا عَلَيَّ الصَّلاَةَ فِي يَوْمِ الْجُمُعَةِ ، وَ لَيْلَةِ الْجُمُعَةِ ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ كُنْتُ لَهُ شَهِيدًا ، أوَ شَافِعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ” .

 

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *