قصص اطفال قبل النوم مكتوبة “السلحفاة والبطتان والثعلب المكار”

قصص اطفال قبل النوم مكتوبة

تبحثين عن لتقصيها على أولادك؟ تابعينا في هذا المقال وسنعرضها لكِ؛ لتختاري الأنسب لهم.

قصص اطفال قبل مكتوبة

نعرض لكِ قصتين للأطفال في السطور التالية كل قصة على حدة… فتابعينا.

قصة السلحفاة والبطتان

  • تحمل السلحفاة بيتها على ظهرها، وهذا ما يجعلها بطيئة، وكسولة لا تحب الذهاب إلى العديد من الأماكن.
  • وبعد مرور سنوات بدأت السلحفاة تتمنى لو تذهب إلى حفل زفاف، وأخذت تنظر إلى باقي
    ؛ لترى الطيور تحلق في السماء في طريقها إلى الحفل، ورأت
    جميع الحيوانات ذاهبين إلى هذا الحفل ويسيرون برشاقة وخفة ما عدا هي.
  • وكانت دائمًا السلحفاة تراقب الحيوانات عن بعد، ولكن هذه المرة شعرت بالحزن الشديد، وتمنت لو تستطيع العالم مثل باقي الحيوانات.
  • وبعد يوم التقت السلحفاة بزوج من البط، وحكت لهما على جميع معاناتها؛ فرد عليها زوج البط، قائلين: “لا تحزني نحن سنساعدك أيتها السلحفاة على رؤية العالم كما تتمنين”،
    وهذا عن طريق الطيران بها من خلال عصا يمسكانها بأسنانهما، ويحملانها بعيدًا في الهواء
    الطلق؛ حتى تتمكن من رؤية الريف كله بشرط أن تلتزم الصمت.
  • وافقت السلحفاة على كلام البطتين، وكانت في قمة سعادتها، وبالفعل طاروا الثلاثة
    على عصا، وكل منهم يمسكها جيدًا بأسنانه؛ حتى وصلوا إلى الغيوم، وعندها رأي غراب
    السلحفاة، واستغرب جدًا من هذا المشهد، وصرخ
    قائلًا: يجب أن تكوني أيتها السلحفاة ملكة السلاحف كلها.”
  • ردت عليه السلحفاة: لماذا تقول هذا أيها الغراب؟ وخالف تعليمات البطتين عندما قالتا لها
    أن تلتزم الصمت، وكانتا على حق؛ فبمجرد
    أن فتحت السلحفاة فهما فقدت سيطرتها على العصا وسقطت من أعلى على الأرض، وهنا يجب أن
    نتعلم أن نلتزم بالتعليمات والنصائح التي توجه إلينا؛ لأننا إن لم نفعل هذا فلربما نتعرض لخسائر
    ومخاطر كبيرة جدًا.

والآن وبعدما تعرفنا على قصة السلحفاة والبطتان… تابعونا في السطور التالية لنعرض لكم أيضًا قصة الثعلب المكار.

قصة الثعلب المكار

  • ذات يوم وفي أحد الغابات كان هُناك أسد شديد الأذى يأكل الحيوانات ويعذبهم.
  • وحتى يتجنب الحيوانات شره قرروا التصدي له، والتفكير في حيلة للخلاص منه.
  • وبعد تفكير وصولوا إلى وضع خطة، وهي حبس الأسد في قفص.
  • وبالفعل تمكن جميع الحيوانات من حبس الأسد داخل قفص، وبعد ذلك عاشوا في سعادة وأمان بعيدًا عن أذى الأسد وشره.
  • وفي يوم من الأيام، مر أرنب بجانب القفص المحبوس فيه الأسد؛ فطلب منه الأسد أن يخرجه من القفص.
  • وبالطبع رفض الأرنب مساعدة الأسد، وإخراجه من القفص، وقال له إنه لن يخرجه لأنه يعذب الحيوانات، ولكن الأسد وعده ألا يعود لأفعاله الشريرة هذه مرة أخرى، وأنه ندم، ولن يكررها ثانية.
  • صدقه الأرنب الطيب وساعده على الخروج من القفص، وبمجرد خروجه منه أمسك بالأرنب وهجم عليه، وقالك له أنت فريستي الأولى .
  • فزع الأرنب، وظل يصرخ بصوت عال: انقذوني انقذوني، وهنا سمع ذئب صراخ الأرنب؛ ففكر في حيلة ذكية.
  • جاء الذئب بجانب الأسد وسأله: أكنت بالفعل محبوس أيها الأسد داخل هذا القفص؟ فرد عليه الأسد: نعم، فلقد حبسني بداخله جميع الحيوانات.
  • فرد عليه الذئب بأنه لا يصدقه؛ فهو كبير الحجم، ومن المستحيل أن هذا القفص يسيعه؛ فكيف من الممكن أن يدخل فيه؟
  • أراد الأسد أن يثبت للذئب أنه بالفعل كان محبوسًا بداخل هذا القفص؛ فذهب ودخل فيه، وهنا أسرع الذئب نحو القفص وأغلقه على الأسد مرة أخرى وحبسه فيه.
  • وبهذا تمكن الذئب بمكره حبس الأسد مرة أخرى، وطلب من الأرنب وجميع الحيوانات عدم تصديق الأسد مرة أخرى، أو مساعدته على الخروج من هذا القفص.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن قبل النوم مكتوبة… إذا كنتم ترغبون في معرفة قصص أخرى شاركونا إياها في التعليقات.

مواضيع قد تعجبك