زيت جوز الهند .. فوائد وأسرار

زيت جوز الهند

كلنا يعرف شكل ثمرة جوز الهند التي تمتاز بشعرها البني المائل للاحمرار، لكن ماذا عن
المُستخلص من تلك الثمرة المميزة؟ هل له فوائد عظيمة مثلما تخبرنا جداتنا؟
لنكشتف سويًا في هذا المقال.

أصل زيت جوز الهند

تُعد شجرة جوز الهند من أهم المحاصيل الزراعية منذ القدم، وتُزرع في المناطق المدارية وشبه المدارية
حيث المناطق كثيرة الأمطار أو القريبة من المياه الجوفيّة، لأنها تستهلك كميات وفيرة من المياه.
ولكن موطنها الأصلي جنوب شرق آسيا وجزر ماليزيا في المحيط الهادي.

وأشجار جوز الهند تتميز بأنها أشجار طويلة مثمرة ذات أوراق كبيرة و ريشية تنتشر من أعلى الجذع الذي لافروع له
وغالباً ما تبدأ الشجرة في حمل الثمار خلال خمس أو ست سنوات، ولكن الحصول على إثمار كامل يكون خلال 15 سنة
أمّا بالنسبة للفاكهة فتحتاج إلى سنة كاملة لتنضج، وتستمر الشجرة الواحدة في الإنتاج لحوالي 50 سنة

تأخذ ثمرة جوز الهند شكلاً مستديراً، تغطيها قشرة ملساء بنية اللون يليها داخلياً غلاف سميك (حوالي 2.5 إلى 5سم)
بني اللون يميل للاحمرار.
وتحيط بقشرة الثمرة والغلاف اللحمي لها نواة صلبة بنية اللون عليها ثلاث عيون مميزة
حيث يتم فصب القشرة عن الغلاف اللحمي قبل طرح جوزات الهند في الأسواق.

وأما البذرة فتوجد داخل نواة مغلفة بقشرة سميكة وهي عبارة عن كرة من لب جوز الهند الهش الأبيض حلو المذاق
يغطيها غشاء بني سميك وتشتمل في داخلها على سائلاً سكرياً يسمى “لبن جوز الهند”
ويُستخرج من اللب حوالي 50-60% من وزنه زيتاً
أما اللب المعصور والقشور المتبقية فيتم استخدامها كغذاء  للماشية والدجاج.

التركيب الغذائي لزيت جوز الهند

تحتوي الثمرة الواحدة من جوز الهند على عناصر وقيم غذائية عالية مفيدة للصحة
نظرًا للعناصر المختلفة في تكوينه، حيث تحتوي ملعقة كبيرة من زيت جوز الهند على الآتي:

  • 14 جرام من الدهون
  • 13 جرام من الدهون المشبعة
  • 1 جرام من الدهون الأحادية غير المشبعة
  • تحتوي على 117 سعرة حرارية. (حيث تحتاج المرأة إلى حوالي 1800 سعر حراري في اليوم).
اقرأ أيضا  زيت جوز الهند للبشرة الدهنية

خواص ثمرة جوز الهند

  • تتميز ثمرة جوز الهند بأنها غير معالجة بمواد أخرى، أو مُضاف إليها مواد خارجية.
  • تُستخدم ثمرة جوز الهند بعد حصادها، فى خلال 24 ساعة، فهي تتميز بأنها ثمرة طازجة دائمًا.
  • بعد عصر اللبن من ثمرة جوز الهند، يتم تخمير اللبن وتركه مدة تتراوح بين يوم ويوم ونص حيث ينفصل الزيت عنه
    وبذلك نحصل على المنتج الثانى لثمرة جوز الهند وهو ” زيت جوز الهند “.
  •  يحتوى زيت جوز الهند على نسبة عالية من حمض اللوريك الغني بالعناصر الغذائية المفيدة
    والذي يوجد في لبن الثدي، وتتراوح نشبة وجود هذا الحمض في الزيت بين 50% إلى 53%.
  •  لا يحتوى زيت جوز الهند على أية أحماض دهنية.
  • يمكن تخزين زيت جُوز الهند لفترات طويلة دون حدوث تغيير
    نتيجة لاحتوائه على خواص طبيعية من مضادات الأكسدة.
  •  للحصول على “لبن جوز الهند” يتم تقطيع ثمرة جوز الهند إلى شرائح ثم تُخفق وتُضغط على البارد.
  • فوائد ثمرة جوز الهند لا تنتهي فقشرة جوز الهند يتم الاستفادة منها أيضًا، فالبعض يصنع منها الفحم
    الذي يدخل في مرشحات السجائر ( أو الفلتر ) التي تصفي الدخان قبل دخوله فم المدخن .
  •  يوجد سائل في قلب ثمرة جوزة الهند، وهذا السائل صالح للشرب ويتميز بخلوه من الجراثيم
    حتى انه يُقال أن الأطباء استعملوا هذا الحليب خلال الحرب للتغذية بالتقطير عندما كان يتعذر وجود الماء و السكر.

أنواع زيت جوز الهند

هناك أنواع متعددة من زيت جوز الهند، حيث تتفاوت فائدة بعض الأنواع عن الأخرى، ومن هذه الأنواع:

  1. زيت جوز الهند البكر: يتميز هذا النوع بإمتلاكه للعديد من الفوائد الصحية للإنسان
    وذلك لأنه يُستخرج من لبّ ثمار جوز الهند الناضجة والطازجة، دون إضافة أي مواد كيميائية.
  2. زيت جوز الهند المكرّر: ويستخرج هذا النوع أيضًا من لبّ جوز الهند، وهذا النوع معرّض للتبييض بطريقةٍ كيميائية.
  3. زيت جوز الهند المهدرج جزئياً: ويعدّ هذا النوع من زيت جوز الهند هو الأكثر ضررًا
    لأنه يحتوي على الدهون المتحولة، كأي زيت معالج غير صحي.
اقرأ أيضا  اكتشفي فوائد زيت جوز الهند للشعر

زيت جوز الهند

الصحية

  • لزيت جوز الهند فوائد لا حصر لها للجسم، ولصحة الفرد بدنيًا، ومن أهمها قدرته على حماية الفرد
    من الإصابة بالزهايمر كما يعزز القدرات الذهنية.
  • يحافظ جوز الهند على صحة الجهاز الهضمي.
  • من شأن زيت جوز الهند تعزيز صحة القلب والشرايين والأوعية الدموية عن طريق
    خفض مستويات الكولسترول.
  • يعمل جوز الهند على تنظيم مستويات السكر في الدم لقدرته على دعم وظيفة الإنسولين بالجسم.
  • تقليل الإصابة بالنوبات لدى الأطفال المصابين بالصرع، حيث يحتوي زيت جوز الهند على الأحماض الدهنية
    التي تنتقل إلى الكبد بعد تناولها لتتحول إلى كيتونات
    حيث أن وجود الكيتونات بنسبة معينة في الدم يقلل من حدوث النوبات
  • يساعد جوز الهند الأشخاص المصابين بالربو على تقليل أعراضه، وذلك عن طرييق استنشاقه
    في دراسة تم إجراؤها على الأرانب.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض الكبد، ومنها مرض الكبد الدهني
  • تحسين مستويات الكولسترول، إذ كشفت دراسات أن زيت جُوز الهند قادر على زيادة مستويات الكولسترول
    الجيد، أو ما يسمى البروتين الدهني مرتفع الكثافة.

زيت جوز الهند

  • يعمل زيت جُوز الهند على زيادة لمعان الشعر وحفاظه على حيويته، لأنه يمتاز بقدرته
    على الوصول لجذور الشعر بشكل أفضل مقارنة بالزيوت الأخرى.
  • يحافظ على صحة الشعر من التلف ويحميه من أشعة الشمس الضارة -فوق البنفسجية-.
  • يُستعمل في حالات ترطيب الشعر وفروة الرأس.
  • يساعد في حماية الشعر من التساقط، لأنه يحارب الميكروبات والبكتريا المسوؤلة عن تساقط الشعر
  • يُحارب المشاكل التي تواجه الجلد بصفة عامة كالصدفية والإكزيما والشعر بصفة خاصة، كجفاف فروة الرأس.

  •  فوائد هذا الزيت لا تنتهي، ومنها فوائده للبشرة فهو يحمي الجلد بشكل عام من الأمراض الجلدية
    كما يمنح الرطوبة للبشرة الجافة.
  • تعزيز صحة البشرة والجلد، عن طريق تقوية أنسجة الجلد بشكل أكثر عُمقاً وإزالة خلايا الجلد الميتة
  • يمكن استخدام زيت جوز الهند في تدليك الوجه والجسم، بغرض تأخير ظهور التجاعيد ومنع الشيخوخة المبكرة
    نتيجة احتوائه على (فيتامين E) وهو من مُضادّات الأكسدة التي تحمي خلايا الجلد من التلف مع مرور الوقت.
  • علاج أمراض الجلد وتهدئته، كتهدئة الإكزيما، والصدفية وحروق الشمس
  • استخدام الشخص المصاب بعدوى فطرية لزيت جوز الهند يقتل المُبيضات المسببة لانتقال الفطر
    لاحتوائه على أحماض دُهنية، مثل حمض اللوريك وحمض الكابريك ، وحمض الكابريليك .
  • ترطيب البشرة ووقايتها من أشعة الشمس فوق البنفسجية.
اقرأ أيضا  زيت جوز الهند للرموش

زيت جوز الهند للطهي

زيت جوز الهند

رغم أن زيت جُوز الهند هو من أفضل الزيوت التي تتحمل درجة حرارة عالية أثناء الطهي إلا أنه
ينبغي الحرص عند استخدام زيت جُوز الهند في الطهي، لأن وضع الزيت على درجة حرارة عالية
يُفقده الكثير من خصائصه ومكوناته الغذائية، وقد يؤدي لإنتاج مركبات مؤذية لصحة الجسم
وبعض المواد المسببة للسرطان.

فئات يحذر عليها استخدام زيت جوز الهند

رغم عدم خطورة تناول زيت جُوز الهند في العموم، إلا أنه مثله مثل أي شيء إذا أفرطنا في استهلاكه قد ينقلب لأمر ضار
لذا فإن كثرة استهلاك استخدامه قد يتسبب في إرتفاع مستويات الكولسترول في الدم
ولذلك يجب استخدامه باعتدال، وهناك بعض الأشخاص الذين يُحذَّرون من تناول هذا الزيت، ومن هؤلاء الأشخاص:

  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم
    حيث يتسبب كثرة تناول زيت جُوز الهند إلى زيادة مستويات الكولسترول في الدم، وهو أمر شديد الخطوة
    لمن يعاني من إرتفاع مستويات الكولسترول بالأصل لما يمكن أن ينتج عنه من أزمة قلبية أو سكتة دماغية.
  • الأطفال
    ليس هناك دراسات تحدد سلامة استخدام كميات دوائية محددة للأطفال في مرحلة الطفولة
    إلا أن وضع زيت جوز الهند على جلد الأطفال يُعد آمنًا، بدءًا من عُمر شهر.
  • الحوامل والمُرضع
    لا يوجد أيّ دراسات تبين سلامة استخدام زيت جُوز الهند بكميات دوائية محددة للحامل والمرضع
    لذا يجب استخدامه بكميات معتدلة وعدم الإفراط في استخدامه أو تناوله في هذه الفترات.

مواضيع قد تعجبك