دعاء سيدنا موسى وقصته بالتفصيل وأبرز معجزاته

دعاء سيدنا موسى

كان نبي الله موسى الملقب كليم الله من أكثر الأنبياء ذِكرًا في القرآن الكريم، فقد اصطفاه الله سبحانه وتعالى بكلامه، قال تعالى: {إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاتِي وَبِكَلامِي}، وقد ذكر القرآن الكريم ، ومعجزاته وقصته مع فرعون وجنوده.

دعاء سيدنا موسى

دعا سيدنا موسى ربه في مواضع عديدة ذكرت في القرآن الكريم وكان كل دعاء منها
شاهد على جزء من قصة سيدنا موسى ورحلته مع قومه لتبليغ رسالة ربه
وإرشادهم إلى طريق الحق والهداية ومن هذه الأدعية التي وردت في القرآن الكريم ما يلي:

  • قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيراً لِّلْمُجْرِمِينَ “القصص : 17”
  • قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) وَاجْعَل لِّي وَزِيراً مِّنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً (34) إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيراً (35) “طه :25-35”
  • قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ” القصص : 16″
  • قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ “الأعراف : 151”
  • وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ ” يونس : 88″
قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ
  • أَهْلَكْتَهُم مِّن قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاء مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَن تَشَاء وَتَهْدِي مَن تَشَاء أَنتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ (155) وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ “الأعراف :155-156”
  • فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ “القصص: 24”

قصة سيدنا موسى

ذكر الله سبحانه وتعالى قصة سيدنا موسى عليه السلام في مواضيع كثيرة من القرآن الكريم، والتي تضمنت الكثير من الحكم والعبر والمواقف.

  • اسمه موسى بن عمران بن يصهر بن قاهت بن لاوي بن يعقوب.
  • اسم أم سيدنا موسى عليه السلام، لم يرد في القرآن الكريم أو السنة النبوية،
    واختلف العلماء في تحديد اسمها، فقيل: محيانة بنت يصهر بن لاوي،
    وقيل: يوخابذ بنت لاوي بن يعقوب، وقيل: يارخا، وقيل: يارخت، وقيل غير ذلك.
  • أما أخت سيدنا موسى عليه السلام فهي مريم بنت عمران،
    والتي وافق اسمها اسم السيدة مريم أم عيسى عليه السلام
    وقيل: إن اسمها كلثمة، وقيل: كلثوم.
  • ولد نبي الله موسى في عام قتل الذكور ، حيث أمر فرعون حاكم مصر بقتل
    جميع الذكور بعد أن رأي في منامه رؤية فسرها المنجمون
    بأنها دلالة على ميلاد طفل من بني اسرائيل سيكون سبب ضياع ملك فرعون وهلاكه.
وعندما ولد موسى عليه السلام
  • خشيت أمه أن يكتشف امره ويقتل كباقي الذكور فألهمها الله أن تضعه
    في صندوق وتقذفه في اليم “وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَيْكَ مَرَّةً أُخْرَى
    * إِذْ أَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّكَ مَا يُوحَى * أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي
    الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي
    وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي *
    إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ
    تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ
    سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى”
  • ساق الله صندوق الرضيع إلى قصر فرعون، وعندما رأته زوجة فرعون تعلقت بالصغير وأحبته وكانت هي عاقرا، فتربى موسى في قصر فرعون وبلغ أشده
    وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي
    وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ *
    فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ * وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى
    أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ * وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغًا
    إِنْ كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ *
    وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ *
    وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ
    يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ * فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ
    وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ﴾
بعث الله نبيه موسى
  • لقوم فرعون ليدعوهم إلى توحيد الله سبحانه وتعالى،
    فأنكر فرعون دعوة موسى وزاد في بطشه وعذابه لبني اسرائيل.
  • ثم اتهم فرعون نبي الله موسى بالسحر وأمر كبار السحرة بمنازلته بالسحر،
    فغلبهم موسى بأمر الله وآمنوا بالله عزوجل فأمر فرعون بقتلهم
  • إلا أن الله سبحانه وتعالى أيد نبيه موسى بالآيات وأنزل الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم على فرعون وقومه، وعند نزول كل بلاء كان فرعون
    يطلب من موسى أن يدعو الله لرفع البلاء فيرفع
  • وعندما بلغ التجبر والطغيان عند فرعون مبلغه، أمر الله نبيه موسى بأن يخرج
    بقومه ليلا من مصر، فلما علم فرعون لحقهم بجنوده.
  • توجه بني اسرائيل إلى البحر هربا من بطش فرعون،
    فجعل الله لهم طريقا وشق البحر نصفين لموسى وقومه وبعدما أن عبروا بسلام آمنين، أطبق الله البحر على فرعون وجنوده،
    قال الله سبحانه: (وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْياً وَعَدْواً حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ*آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ*فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ)

معجزات سيدنا موسى

أيد الله سبحانه وتعالى أنبيائه ورسله بالمعجزات الدالة على صدق رسالاتهم
وأيد نبيه موسى بعدة معجزات منها:

  • عصا موسى: أتهم فرعون نبي الله موسى بالسحر والكذب لما رأى معجزاته ولم يستطع تكذيبها فدعا السحرة بمنازلة موسى بالسحر،
    فاجتمع السحرة وألقوا حبالهم ليسحروا أعين الناس ويخيل إليهم أنها أفاعي وثعابين تتحرك،
    فأمر الله  نبيه موسى بأن يلقي عصاه فإذا هي أفعى تلتهم حبال السحرة،
    قال تعالى: {قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ * وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.
انشقاق البحر إلى نصفين:
  • عندما أمر  الله تعالى نبيه موسى أن يأخذ معه من آمن من بني إسرائيل
    ويتسللوا ليلًا هربًا من فرعون وجنوده، لحق فرعون وجنوده ببني إسرائيل،
    ولمّا وصل موسى  ومن معه وجدوا البحر أمامهم وفرعون وجنوده خلفهم
    فلم يكن هناك سبيلا للنجاة، فأوحى الله تعالى أن يضرب البحر بعصاه فانفلق إلى نصفين، فعبر موسى ومن معه آمنين،
    وعندما تبعهم فرعون وجنوده أطبق الله تعالى البحر عليهم فأغرقهم، قال تعالى: {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ * وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ * وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ *
    ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ}.

 

وبهذا نكون قد تعرفنا على دعاء سيدنا موسى.. إذا كنت ترغب في معرفة أدعية أخرى.. شاركنا إياها في التعليقات.

مواضيع قد تعجبك