مرض يصيب الرجال والنساء : اعرف أكثر عن سرطان الثدي

سرطان الثدي

يأتي سرطان الثدي في مقدمة أنواع السرطان التي تصيب النساء بالدول النامية والمتقدمة على حدٍ سواء
وهو مرض يصيب الرجال أيضًا، ولكن بنسب أقل مُقارنةً بالنساء.
ونستعرض معًا في السطور التالية أعراض سرطان الثدي وعلاجه وكيفية الفحص الذاتي للثدي.

ما هو سرطان الثدي ؟

سرطان الثدي  (Breast Cancer) هو نوع من أنواع السرطان يصيب الثدي
فبعد سن البلوغ يتكون ثدي المرأة من الدهون، والنسيج الضام وآلاف من الفصيصات
والغدد الصغيرة المسؤولة عن إنتاج الحليب للرضاعة الطبيعية
ويحدث السرطان نتيجة تتكاثر خلايا الجسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه.
وسرطان الثدي مرض يصيب النساء والرجال، ولكن تُصاب به النساء بنسبة أعلى من الرجال بكثير.

ما هي أعراض سرطان الثدي ؟

إن الوعي بأعراض هذا المرض واليقظة للعلامات المبكرة لحدوثه، يمكن أنم ينقذ حياة
فعندما يتم الكشف عن المرض في مراحله الأولية المبكرة
تكون الخيارات العلاجية المتاحة أكثر تنوعًا ، وتكون نسب الشفاء التام عالية جدًا.

ومن أعراض سرطان الثدي :

  • من أكثر الأعراض الشائعة حدوثًا لدى النساء والرجال على حدٍ سواء، هي ظهور كتلة
    أو تكثـّف في نسيج الثدي، أو في الإبط وتكون هذه الكتلة في الغالب غير مؤلمة
    و معظم الكتل هذه التي يتم اكتشافها في الثدي ليست سرطانية
    ولكن يجب فحصها من قبل أخصائي الرعاية الصحية فور ظهورها.
  • ألم فى الإبط أو الثدي الذي لا يتغير مع الدورة الشهرية
  • بشكل عام يحدث تغيّر في حجم أو ملامح الثدي، سواء بتراجع الحلمة أو تسننها
    أو بحدوث تساقط أو تقشير لجلد الثدي أو الحلمة، أو ظهور طفح جلدي حول أو على واحدة من الحلمتين
  • يمكن أن تفرز الحلمة مادة شفافة، أو دمًا.
  • ظهور احمرار على سط جلد الثدي، وتحوله للون البرتقالي.
  • تحول الحلمة إلى شكل الحلمة الغارقة أو المقلوبة

سرطان الثدي

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

  • الوراثة:
    فتتسبب الوراثة في إصابة حوالي من 5% إلى 10% من حالات سرطان الثدي .
    حيث توجد عائلات لديها خلل في جين واحد أو اثنين، جين سرطان الثدي رقم 1 (BRCA 1)
    أو جين سرطان الثدي رقم 2 (BRCA 2)، وهنا تزيد احتمالية تعرض الجيل الجديد من الأبناء والبنات
    لخطر مرض سرطان الثدي أو سرطان المبيض.
  • خلل جيني، أو عيوب جينية أخرى:
    وذلك مثل جين رنح توسع الشعيرات (ataxia – telangiectasia mutation gene)
    أو جين كيناز ، حاجز دورة الخلية 2 (CHEK – 2)، وجين رقم P53، وهو الجين المسؤول عن لجم الأورام
    وكل هذه الجينات تزيد من معدل الإصابة.
    فإذا كان أحد هذه العيوب الجينية موجودًا في عائلتك
    فإن احتمالية وجود هذا العيب أو الخلل عتدك تبلغ 50 ٪.
  • يجدر الإشارة إلى أن التغيرات الجينية لا تحدث فقط نتيجة لخلل جيني
    وإنما قد تحدث نتيجة التعرض لمواد مسببة للسرطان، مثل بعض الهيدروكربونيات
    الموجودة في التبغ واللحوم الحمراء المتفحمة.
  • قد يعود سبب العيوب الجينية المكتَسَبة، والتى تحدث حينما لاي كون لدى عائلتك تاريخ مرضي-
    جرّاء التعرض للأشعة، فتشير الدراسات إلى أن النساء اللواتي عولجن بالإشعاعات في منطقة الصدر لمعالجة ورم لِمْفيّ (Lymphoma) في مرحلة الطفولة أو المراهقة
    تكون مرحلة نمو الثدي وتطوره، أكثر عرضة بنسب مرتفعة للإصابة بمرض سرطان الثدي مقارنةً
    بالنساء اللواتي لم يتعرضن لإشعاع من هذا القبيل.
اقرأ ايضا  أسباب سرطان الثدي "16 مسبب للمرض واحذري هذه الأعراض"

عوامل تزيد من فرص الإصابة بسرطان الثدى

من المعروف أن سرطان الثدي يبدأ عادةً في البطانة الداخلية لقنوات الحليب أو الفصيصات التي تزودها بالحليب
ومن هنا تزيد إمكانية انتشارها إلى باقي أجزاء الجسم المختلفة
ورغم أن السبب الرئيسي والدقيق المسبب لسرطان الثدي لا يزال غير واضحًا حتى الآن
إلا أن هناك مجموعة من العوامل التي تجعله أكثر احتمالاً، ومنها:

  1. العمر، حيث يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي مع التقدم عُمر الشخص.
  2. الوراثة، تلعب الوزاثة دورًا في الإصابة بالسرطان، لأن الجينات الحاملة للمرض يمكن وراثتها.
  3. العلاج الإشعاعي، يؤدي تعرض النساء إلى العلاج الإشعاعي في وقت لاحق من الحياة -الطفولة أو المراهقة-
    إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.
  4. تزيد فرص الإصابة بنسبة عالية لسرطان الثدي لدى النساء اللاتى أصبن به من قبل
    مقارنة مع أولئك الذين ليس لديهم تاريخ مرضي لسرطان الثدي
    فوجود بعض الأنواع الحميدة، أو غير السرطانية تزيد من فرصة تطوير السرطان في وقت لاحق.
  5. زيادة الوزن أو السمنة، وخاصةً بعد انقطاع الطمث بين النساء حيث يكون لديهم نسب أعلى لإمكانية
    الإصابة بسرطان الثدي، ربما بسبب ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين.
  6.  التعرض لهرمون الإستروجين لفترات طويلة يزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي.
  7. تناول حبوب منع الحمل عن طريق الفم أو العلاج بالهرمونات البديلة، يزيدان من إحتمالية الإصابة
    ويرجع ذلك إلى دورهما في زيادة مستويات هرمون الاستروجين.

ما هو علاج سرطان الثدى ؟

  • الجراحة
    حيث يمكن استئصال الجزء المصاب من الثدي(استئصال جزئي)، لاستئصال الورم فقط.
  • العلاج الإشعاعي
    حيث تستهدف جرعات الإشعاع تدمير الخلايا السرطانية
    وتستخدم العلاج الإشعاعي بعد حوالي شهر من الجراحة، حيث يمكنها أن تقتل أي الخلايا سرطانية متبقية.
    وتستخدم إلى جانب العلاج الكيميائي.
    وتستمر الجلسة بضع دقائق، ويكررها المريض من 3 إلى 5 مرات في الأسبوع لمدة 3 إلى 6 أسابيع
    ويرجع ذلك إلى الهدف ومدى الخلايا السرطانية المتبقية، وتشمل الآثار الجانبية لذلك، التعب وتهيج جلد الثدي.
  • العلاج الكيميائي
    يمكن استخدام العلاج الكيميائي لعلاج السرطان المنتشر في أجزاء أخرى من الجسم
    حيث بإمكانه تقليل بعض الأعراض وخاصة في المراحل اللاحقة للمرض
    كما يمكن استخدام العلاج الكيميائي للحد من إفراز هرمون الاستروجين، الذى يشجع على نمو بعض سرطان الثدي.  وفي حالة إذا كان الورم كبيرًا، يمكن أن القيام بالعلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليص الورم
    وجعل إزالته تتم بشكل أسهل.
    وتشمل الآثار الجانبية له التعب والغثيان، فقدان الشهية والتقيؤ، وفقدان الشهية، والتهاب الفم، وفقدان الشعر
اقرأ ايضا  فوائد البردقوش العلاجية وطرق استخدامه وتخزينه

سرطان الثدي

عوامل تساعد على الوقاية من سرطان الثدي

إن منع الإصابة بسرطان الثدي أمر لا يمكن تحقيقه في الوقت الحالي، ولكن يمكن اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية والخطوات
لتغيير نمط حياتك الذي يمكن أن يكون عاملاً مؤثرًا في تقليل مخاطر إصابتك بمرض سرطان الثدي.
ومن هذه الخطوات:

  • عمل الفحوصات الدورية اللازمة لسرطان الثدى
    فالفحص الذاتي والفحص الدوري لدى الطبيب لا يساعد على الوقاية من السرطان، لكنه
    يساعد بنسبة كبيرة في اكتشاف السرطان في مرحلة مبكرة وبالتالي قابلية العلاج والشفاء تكون أعلى.
  • تجنب التدخين وتناول الكحول
  • المحافظة على وزن صحي وسليم، أمر هام حيث يمكن أن يشكل زيادة الوزن سببًا في الإصابة
    بأنواع مختلفة من السرطان منها سرطان الثدي
  • تجنب العلاجات الهورمونية الطويلة الأمد
  • ممارسة النشاط البدني الرياضي بصورة منتظمة، فقد وُجد أن النساء اللواتي يمارسن النشاط البدنى
    لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا أقل عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي
    وممارسة التمارين الرياضية بانتظام هي أيضا واحدة من أفضل الطرق للمساعدة في الحفاظ على الوزن.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي، عن طريق تجنب الأطعمة المصنعة والمعلبة
    وتناول أطعمة غنية بالألياف الغذائية، وتناول الكثير من الفواكه والخضراوات.
  • الإكثار من تناول زيت الزيتون
  • تجنب التعرض للمبيدات الحشرية.

طريقة الفحص الذاتي لسرطان الثدي

إن الكشف المبكر لسرطان الثدي يزيد من فرص العلاج والشفاء بنسب أعلى، ومن أولى وأهم خطوات الكشف المبكر
هو الفحص الذاتي للثدي، الذي ينبغي أن تقوم به كل فتاة وامرأه مرة كل شهر
وتقوم به السيدة في المنزل، ويفضل عمل الفحص الذاتي للثدي بعد انتهاء الدورة الشهرية للسيدة
وأفضل الأوقات له هو أثناء الاستحمام ، لأن رغوة الصابون تساعد في سهولة الفحص الذاتي
إذا أرادت السيدة فحص الثدي الأيسر، ترفع ذراعها الأيسر فوق رأسها وباستخدام أصابع اليد اليمنى تبدأ بحسّ الثدي
بشكل دائريّ وتحت الإبط، مع ملاحظة شكل الحلمة ولون جلد الثدي وملاحظة أيّة تغيرات في طبيعة جلد الثدي
وبالمثل في حالة الثدي الأيمن
وعلى كل سيدة أن تعرف قوام الثدي لديهها، وفي حالة ملاحظة أية تغيرات أو إحساس بأي كتلة عند الثدي أو تحت الإبط
يجب التوجّه إلى الطبيب فوراً والقيام بفحص الأشعة الماموجرام.

اقرأ ايضا  تعرف على فاكهة الكيوي و فوائده المذهله و المتعددة و الوقاية من الأمراض
رقم مؤسسة بهية لعلاج سرطان الثدي

مؤسسة بهية هي مؤسسة خيرية غير هادفة للربح، للإكتشاف المبكر وعلاج سرطان الثدي
تعالج بالمجان السيدات اللاتي يعانين من سرطان الثدي، بدايةً من الكشف المبكر للمرض
ومرورًا بجميع مراحل العلاج من عمليات جراحية وعلاج كيماوي وإشعاعي و نفسي و علاج طبيعي
وتغذية إكلينيكية و علاج تلطيفي.

رقم المؤسسة: (33927669) 02

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *