إن كنت من محبي الشتاء.. 5 أطعمة تخلصك من التهاب الحلق بأسرع وقت

التهاب الحلق

هو  إحساس بالخشونة و الالتهاب في الحلق، ناتج عن عدوى بكتيرية تصيب الجهاز التنفسي.
عادة ما تنتشر في فصل الشتاء وله أسباب مختلفة مرتبطة بأمراض الجهاز التنفسي: كالزكام، والأنفلونزا.
وعادة تزول الآلام بعد أسبوع من العلاج ولكن عدم السيطرة على التهاب الحلق بالعلاج والذهاب إلى الطبيب
قد يصل إلى الإصابة بالحمى الروماتيزمية، وتلف صمام القلب، إلى جانب بعض المضاعفات الأخرى .

وعادة ما تكون الأعراض: ألم شديد في الحلق، يتسبب في ألم أثناء البلع، وأحمرار أو بقع بيضاء في اللوزتين،
وقد تتورم العقد الليمفاوية في الرقبة، إلى جانب ارتفاع في درجة الحرارة قد يصل إلى الحمى مصاحب لها صداع،
وطفح جلدي، وآلام عامة في الجسم.

التهاب الحلق

6 إصابات تسبب التهاب الحلق:

العدوى البكتيرية هى إحدى الأسباب الرئيسة للإصابة بالتهاب الحلق، فالبكتيريا العقدية المعدية تنتشر عبر الرذاذ
المتطاير نتيجة العطس أو السعال فينتقل عبر الهواء، أو الطعام، أو الشراب،  وعادة أكثر الأماكن التي قد تزداد
فيها فرص الإصابة بالعدوى الفصول الدراسية، وغرف تغير الملابس في النوادي، والحمامات، حيث تنتشر العدوى
على أسطح المكاتب والحمامات، وخاصة مقابض الأبواب، وصنبور المياة. وفيما يلي نتعرف على أسباب الإصابة
بالمرض:

  1. الإصابة بالرشح، أو الأنفلونزا، والذي يعد أشهر الأمراض الفيروسية المسببة لالتهاب الحلق.
  2. الإصابة بمرض الغدة النكافية، أو الذباح الهربسي (الهربس) وتعتبر عدوى فيروسية تصيب الحلق
    والرقبة وأحياناً الفم، وفي بعض الحالات التهاب الحنجرة.
  3. مرض التقبيل أو مايسمى بارتفاع عدد كرات الدم البيضاء تعد مسبب فيروسي لالتهاب الحلق.
  4. انتشار بكتريا الحنجرة والتي قد يصاحبها في بعض الحالات الإصابة بالتهاب الحلق.
  5.  العدوى البكتيرية المسببة لالتهاب اللوزتين أو الاصابة بعدوى خراج اللوزة
  6. الإصابة ببعض الأمراض الجنسية: كالسيلان، والمتدثرة.
اقرأ أيضا  أسباب التهاب الحلق وطرق علاجه

استمرار الإصابة بالتهاب الحلق لأكثر من أسبوع عادة يرجع إلى سيلان الأنف، أو التعرض للرطوبة أو التلوث حيث دخان السجائر والعوادم، إلى جانب التنفس من الفم عوضا عن الأنف، أو الإصابة بمرض حساسية الأنف، أو احتقان الأنف، وإصابة الحلق بالقطع أو البلع أو الثقب، وآخيراً الإصابة بمتلازمة التعب المزمن الذي يسبب التعب الشديد الدائم.

ولكن متى تتوجه إلى الطبيب؟

يستلزم التوجه إلى الطبيب إذا شعرت بالتهاب الحلق المصاحب بألم وتورم العقد الليمفاوية، إلى جانب ارتفاع درجة الحرارة
من 38 أو ما يزيد، وقد تستمر لأكثر من يوم، بالإضافة إلى الصعوبة في التنفس والبلع وظهور طفح جلدي، واستمرار التهاب
الحلق الذي يستمر لأكثر من 48 ساعة. فعدم التحسن بأخذ خافضات الحرارة أو المضادات الحيوية تنذر بالذهاب
بأسرع وقت إلى قسم الطوارئ في أقرب مستشفى.

انتبه لنقطتين:

في الولايات المتحدة الأمريكية هناك ما يقرب من 2 مليون مصاب سنوياً يتوجه إلى قسم الطوارئ بسبب الإصابة بهذا النوع من الالتهاب. لذي يرجى الحذر لنقطتين:

  1. انتشار العدوى، أو ما يسمى بالتهاب الحلق العقدي فالعدوى تصيب المناطق المحيطة فقد  تنتشر
    نحو اللوزتين والجلد والدم والأذن الوسطى والجيوب الأنفية.
  2. الأطفال والمراهقين (5-15 سنة) الأكثر عرضة للمرض، وقد يزداد في حالة الأطفال وخاصة في
    فترة ما بين الفصول حيث آواخر الربيع والخريف، وخصوصا مع بدء موسم الدراسة.
الأطفال والوقاية والعلاج من التهاب الحلق:

للوقاية من الإصابة بالمرض، الذي عادة ما ينتشر بين الأطفال يجب  على الوالدين توعية أبنائهم بالاهتمام بالنظافة الشخصية، وغسل اليدين بالصابون والماء أو المطهر. إلى جانب الحد من مشاركة الأشياء الشخصية مع الغير كزجاجات المياة وآدوات الطعام والآداوات الدراسية، والنصيحة الأهم الحرص على تغطية الفم عند السعال أو العطس. ولكن في حالة إصابة طفلك بالمرض إليك بعض النصائح لعلاج التهاب الحلق:

اقرأ أيضا  علاج التهاب الحلق عند الأطفال بـ 5 وصفات منزلية وطبية مختلفة

التهاب الحلق

  • التدخل الدوائي بعد استشارة الطبيب المعالج.
    تناول المضادات الحيوية وفقا لما يناسب سن الطفل وحالته المرضية، إلى جانب بعض الملطفات،
    والمسكنات، فمن الممكن تناول جرعة من الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين، وإن لم يحارب جهاز الطفل
    المناعي المرض خلال أسبوع يجب التوجه بسرعة إلى الطوارئ.
  • الراحة التامة وشرب السوائل الدافئة.
    يجب أن يتناول الطفل  المياة الدافئة والسوائل مثل الكمون أو اليانسون
    أو التليو والجنزبيل، والابتعاد عن المشروبات المحفوظة والمعلبة. ويفضل شرب بعض العصائر
    الطازجة مثل التفاح.
  • الاهتمام بالحالة النفسية للطفل.
    فمن الممكن أخذ الطفل لاستنشاق الهواء النقي في نزهة خفيفة دون أن يتعرض
    إلى الإجهاد البدني والحركة الشديدة.
  • تعقيم المكان.
    تهوية غرفة الطفل المصاب من وقت إلى آخر، والاهتمام بنظافته الشخصية
    وتعقيم غرفته بالمنظفات
  • ملاحظة الطفل.
    على الوالدين مراقبة سلوك الطفل أثناء المرض، وما إذا هناك تحسن بأخذ الدواء أم لا
    وعليهم الرجوع إلى الطبيب المعالج في حالة استمرار الألم وارتفاع درجة الحرارة أو ظهور
    طفح جلدي أو ألم في الأذن أو أي أعراض آخرى.

الوقاية من الإصابة بالتهاب الحلق وطرق علاجه:

التهاب الحلق

دائما الوقاية خير من العلاج، لذلك عليك أن تتجنب الإصابة بالتهاب الحلق في فترة ما بين الفصول، وذلك عن طريق، الابتعاد عن التدخين ومصادر التلوث الأخرى مثل عوادم السيارات والمصانع، الابتعاد عن المصابين بالمرض، والاهتمام بتهوية المكان المتواجد فيه أحد المصابين، وكذلك الحرص على الاهتمام بالنظافة الشخصية وعدم استخدام الأغراض الشخصية المملوكة لآخرين. ولكن ماذا إذا أصبت بالمرض؟   

  • أولاً: عليك تناول المسكانات والمضادات الحيوية وخافض الحرارة بعد استشارة  الطبيب.
  • ثانياً: الاهتمام بنظافة وتعقيم غرفتك ومكتبك حتى لا تنقل العدوى للآخرين.
  • ثالثاً: تعقيم المناطق المصابة في الحلق الغرغرة بالماء والملح أو الماء وخل التفاح
    للقضاء على البكتيريا المسببة للمرض.
  • رابعاً: تناول الأدوية الماصة وكذلك الدواء الذي يحتوي على نبات الدردار حيث يعمل على
    تهدئة الأغشية المخاطية.
  • خامساً: المضمضة بماء دافئ وليمون وعسل، لتعزيز الجهاز المناعي حيث يحتوي على
    فيتامين C ومضادات للأكسدة.
  • سادساً: شرب السوائل الدافئة، بما فيها الماء الدافئ،  والبابونج، والشاي، والليمون.
  • وآخيراً: استخدام جهاز البخار في حالة جفاف الفم الناتج عن التنفس من الفم بدلاً من الأنف.
اقرأ أيضا  أفضل الطرق الطبيعية لـ علاج التهاب الحلق

5 أطعمة  تخلصك من التهاب الحلق بأسرع وقت:

التهاب الحلق

  1. جذور نبات الخطمي:
    نبات صيفي له انواع متعددة، ينتمي إلى الفصيلة الخبازية، آسيوي  الموطن،
    يستخدم كملطف وطارد للبلغم ومسكن للآلام.
  2. الزنجبيل:
    معلقة منه في كوب ماء دافئ وملعقة عسل قبل الإفطار وقبل النوم تساعدك
    على التخلص من آلام الحلق. ويمكن مزج هذا المشروب بالثوم باعتباره معالج للالتهابات.
  3. العرقسوس
    فالعرقسوس الساخن يعد معالج للسعال ويقضي على التهابات الحلق، وآيضا الغرغرة به
    تساعد على قتل البكتيريا وعلاج التقرحات.
  4. حبة البركة:
    تكافح الفيروسات، وتعالج احتقان الحلق  وتقضي على رائحة الفم الكريهة، فهى عشب
    يعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجسم.
  5. العسل الأبيض:
    يحتوي العسل على مضادات للأكسدة وفيتامينات مفيدة للجسم، ولكن من الأفضل تناول
    معلقة من العسل بعد إذابتها في كوب من الماء الدافي وتناولها قبل الإفطار يعزز المناعة
    ويقتل البكتيريا. إضافة الليمون للعسل يعزز المناعة ويقضى على المرض نهائياً. كما أن
    لشمع العسل وتناوله عظيم الآثر في شريطة المداومة عليه خلال
    فترة الإصابة.

مواضيع قد تعجبك