عاصمة فيتنام “مدينة السلام” و”عاصمة باريس الصغيرة”

عاصمة فيتنام "مدينة السلام" و"عاصمة باريس الصغيرة"

تقع في شمال شرق آسيا، وتبلغ مساحتها 331،210 كيلومتر مربع، وتتشارك في الحدود مع كل من كمبوديا،
والصين، ولاوس، يبلغ تعداد السكان في فيتنام 94.6 مليون نسمة تبعًا لإحصائيات عام 2018،
وهم مختلفون في العرق ولكن الغالبية العظمى هم من الفيتناميين حيث يشكلون أكثر من 85%،
كما أن دولة فيتنام دولة غير دينية ويرجع السبب في ذلك إلى حكومتها الشيوعية،
دعونا نتعرف معًا في هذا المقال على وأبرز ما يميزها.

عاصمة فيتنام

  • عاصمة دولة فيتنام هي .
  • أطلق عليها العديد من المسميات على مر الزمن مثل “مدينة السلام” و”عاصمة باريس الصغيرة”
    و”مدينة ألف سنة من الحضارة”
  • وقد أطلق الإمبراطور مينه مانج إسم “هانوي” على المدينة وذلك عام 1831
  • وهي ثاني أكبر مدينة في فيتنام حيث تغطي مساحة 3328.9 كيلومتر مربع.
  • يبلغ عدد السكان في مدينة هانوي 7.7 مليون نسمة، بالإضافة إلى 16 مليون نسمة،
    يعيشون في المنطقة الحضرية والتي تشمل 9 مقاطعات مجاورة إضافية، وذلك وفقًا لما صرحت به إحصائيات 2018.
  • هذا وقد بدأت المستوطنات البشرية في هانوي الحديثة منذ عام 3000 قبل الميلاد
  • تقع مدينة هانوي في المنطقة الشمالية لدولة فيتنام، وفي المنطقة الوسطى من دلتا النهر الأحمر،
    وعلى بعد 90 كم من المنطقة الساحلية، ويبلغ متوسط ارتفاعها من 5 إلى 20 مترًا فوق مستوى سطح البحر.
  • تقع مدينة هانوي في المركز الثاني في ترتيب المدن الأكثر إنتاجية لدولة فيتنام بعد مدينة هو تشي منه.
  • كما تشكل مدينة هانوي، المركز التجاري والتعليمي والثقافي لشمال فيتنام.
  • شهدت تلك المدينة العديد من التغيرات والأزمات على مر العصور فقد قامت دولة فرنسا
    باحتلال مدينة هانوي للمرة الثانية في عام 1946م.
  • كما وقعت حرب فيتنام خلال الأعوام 1965 و1968 و1972، حيث قامت الولايات المتحدة بقصف هانوي.
  • وقد أدت تلك الحرب إلى أضرار بالغة، وبعد أن انهارت فيتنام الجنوبية، قامت فيتنام الشمالية بتوسيع سيطرتها على جميع أنحاء فيتنام في 1976، وفي ذلك الوقت قامت باعلان جمهورية فيتنام الاشتراكية واتخذت من هانوي عاصمة لها.
اقرأ أيضا  عملة فيتنام ما هي؟

مدينة هانوي

  • تتميز مدينة هانوي بمناخها الاستوائي.
  • وبالرغم من هطول الأمطار بغزارة إلا أن المناخ دافئ ورطب.
  • كما يمتد فصل الصيف من مايو إلى أغسطس.
  • بينما يمتد فصل الخريف من شهر سبتمبر إلى نوفمبر،
    ويصاحبه انخفاض في درجات الحرارة وهطول الأمطار.
  • بينما يمتد فصل الشتاء من ديسمبر إلى يناير ويصاحبه طقس جاف وغائم وضبابي.
  • تتواجد أشعة الشمس في شهري فبراير ومارس، لمدة ساعة ونصف فقط يوميًا.
  • يبلغ متوسط تساقط الأمطار في العاصمة هانوي 1612 ملم سنويًا.
  • كما يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوي 23.6 درجة مئوية.
  • بلغت أعلى درجة حرارة في مدينة هانوي هي 42.8 درجة مئوية.
  • بينما بلغت أقل درجة حرارة 2.7 درجة مئوي.
اقرأ أيضا  ما هي عاصمة فيتنام وأشهر أماكنها السياحية؟

السياحة في هانوي

  • تشتهر مدينة هانوي بلقب “باريس الصغيرة” ويرجع السبب في تلك التسمية إلى تأثرها
    بالطابع الفرنسي، خلال فترة الاحتلال الفرنسي.
  • احتلت مدينة هانوي المرتبة الثامنة لأفضل عشر وجهات سياحية في العالم،
    في عامي 2014 و2016، واستقبلت في عام 2017 أكثر من 5 ملايين سائح دولي.
  • تتميز مدينة هانوي بشوارعها المليئة بالأشجار.
  • تمتلك مدينة هانوي ما يقرب من 20 بحيرة، وكان ذلك السبب في تسميتها بمدينة البحيرات.
  • ومن أشهر بحيراتها: هوان كيم، والتي تعد المركز التاريخي والثقافي للعاصمة.
  • والتي يقع فيها الحي القديم الذي يجعلك تشاهد الأجواء الفيتنامية التقليدية،
    حيث يحتوي على العديد من الشوارع ذات التصميم الأصلي،
    والتي كانت تحمل أسماء تدل على البضائع التي تُباع في كل شارع كالمجوهرات والحرير وغيرها،
    والتي لا تزال تحمل نفس الأسماء، كما يحتوي الحي القديم على بعض الهندسة المعمارية لهانوي القديمة،
    وما يميز الحي القديم أيضًا وجود أقدم جامعة في فيتنام والتي تسمى “معبد الأدب”،
    ووجود معبد ون بيلار باغودا وبرج العلم، ووجود محلات الحرف اليدوية.
  • كما تعد البحيرة الغربية هي أكبر بحيرات هانوي، حيث تضم الكثير من المعابد،
    ويعد الطريق على ضفاف البحيرة مثاليًا لممارسة الرياضة والتنزه مثل الركض وركوب الخيل،
    كما يستمتع الناس بمشاهدة المناظر والاستمتاع ببرك اللوتس خلال الصيف.
  • وكما ذكرنا من قبل فقد وقعت مدينة هانوي تحت الاحتلال الفرنسي مرتين،
    مما أثر في معمارها الذي مزج بين الطابع الفرنسي والفيتنامي،
    ونجد ذلك ظاهرصا في العديد من الفيلات والقصور والشوارع،
    ومن أبرز تلك المعالم المتحف الوطني للتاريخ الفيتنامي، والقصر الرئاسي، والقصر الكبير،
    والمدرسة الفرنسية للشرق الأقصى، وقصر تونكين، وجسر لون بين، ودار الأوبرا الكبرى، وفندق متروبول.

مواضيع قد تعجبك