أذكار بعد الصلاة للمسلم

أذكار بعد الصلاة

أمر الله تعالى عباده بالصلاة خمس مرات يوميًا، ولكنه جعل ذكره بعد قضاء الصلاة أمرًا مُستحبًا، ونعرض اليوم أذكار بعد الصلاة للمسلم، لما لها من عظيم الأجر عند الله عز وجل.
ولفظ (الذكر) من الألفاظ المتواترة الحضور في القرآن، فقد ورد هذا اللفظ في ثمانية وستين ومئتي (268) موضع
جاء في أربعة وخمسين ومائة موضع بصيغة الفعل بتصريفاته المتنوعة، من ذلك قوله سبحانه: {وذَكَر الله كثيرًا)
وجاءت أكثر صيغ الأفعال وروداً في القرآن صيغة الأمر، نحو قوله سبحانه: (واذكروا الله)
 حيث وردت هذه الصيغة في واحد وثلاثين موضعاً.
وهذا يدل على أهمية الذكر وأجره الجزيل.

فضل الذكر

يوصينا ربُّنا – سبحانه – بالإكثار من ذِكره، فيقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)
فالذكر أمر مستحب، حثّنا عليه النبي الكريم، فهو يعد غراس الجنة، كما أنّ بعضها تعادل أجر الصدقة عند الله عز وجل.
ومن فضائل الذكر أنها تعوّد العبد على الإنابة إلى الله تعالى والعودة إليه والتوبة من الذنوب التي قد يقع فيها
كما أنها تذكّر العبد بالله عز وجل في جميع الأحوال، مما يجعل من نفسه رقيبةً على أعماله
وبذلك يبتعد عن المعاصي والآثام التي قد تغضبه عز وجل.

والمتأمِّل في نصوص الكتاب والسُّنة، يرى أهميَّة الإكثار من ذِكر الله تعالى
ففي الجِهاد في سبيل الله وحال مُلاقاة الأعداء، يأمر الله تعالى بالثبات وبالإكثار من ذِكره
يقول تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)

وبعد أداء الصَّلاة التي هي من أعظم العبادات، يوصي ربُّنا بذكره: (فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ)
وبعد أداء صلاة الجمعة يوصينا ربُّنا: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)
وفي مناسك الحج يأتي الأمر بذِكر الله في ثنايا أعمال الحجيج: (فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا)

أذكار بعد الصلاة

  • “أستغفرُ الله، أستغفرُ الله، أستغفرُ الله”
  • “اللّهم أنتَ السّلامُ ومنكَ السّلامُ، تباركتَ يا ذا الجلالِ والإكرام”
  • “لا إله إلّا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير
    اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ”
  • “لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قدير
    لا حول ولا قوةَ إلا بالله، لا إله إلا اللهُ، ولا نعبد إلا إياه، له النعمةُ وله الفضلُ، وله الثناءُ الحسنُ
    لا إله إلا اللهُ مُخلصين له الدينَ ولو كره الكافرون”
  • “سُـبْحانَ اللهِ، والحَمْـدُ لله ، واللهُ أكْـبَر” (33 مرة)
  • من أذكار بعد الصلاة : “اللهم اعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك”
  • “لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحْـدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحَمْد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَـدير”
  • من أذكار بعد الصلاة : قراءة سورة الإخلاص ( 3 مرات)
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم  (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ).
  • قراءة سورة الفلق ( 3 مرات)
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ
    وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).
  • “اللهم إنّي أعوذ بك من الجُبن، وأعوذ بك أن أُرَدَّ إلى أرذل العُمر
    وأعوذ بك من فتنة الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر” (مرة واحدة)
  • “اللهم إنّي أعوذ بك من الكُفر، والفقر، وعذاب القبر” (مرة واحدة)
  • قراءة سورة النّاس (3 مرّات)
    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ
    الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ).أذكار بعد الصلاة
  • قراءة آية الكرسي

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم: (اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ
    لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ
    وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ)

  • “لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير”  (10 مرات)
  • “اللهم إني أسألك عملاً نافعًا ورزقًا طيبًا، وعملاً متقبلاً”. ( مرة واحدة بعد السلام من صلاة الفجر)
  • “اللهم أجرني من النار” (7 مرات بعد صلاة الصبح والمغرب)
  • من أذكار بعد الصلاة : “اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك”.
  • ثم يختم المسلم بالصلاة والتسليم على النبي الكريم
    (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
    اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد)

فضل قراءة أذكار بعد الصلاة

إن الذكر مفتاح القلوب، وباب لمعرفة الله عز وجل والتقرّب منه
والإتيان بالأذكار المسنونة عقب الفريضة فيه خير وأجر عظيم، ومن لم يأت بها فإنه لا يأثم
لأنها مستحبة وليست واجبة ولكن يفوته أجر كبير ويفوته اتباع السنة

يقول الله تعالى في كتابه العزيز: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً)
ويقول أيضًا في موضع آخر: (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ)

وفي صحيح البخاري عن أبي موسى، عن النبي  قال: “مثل الذي يذكر ربه، والذي لايذكر ربه مثل الحي والميت”.
وفي هذا الحديث يشبه النبي الكريم من يذكر ربه بالشخص الحي، والغافل عن الذكر بالميت.
لذا فالمسلم بالمحافظة على الذكر ينال عظيم الأجر والثواب، ويحافظ على حبل التواصل مع الله دائماً
ومن عرف الله أحبه وأقبل عليه وأخلص له.

كما أن المداومة على الذكر ترتقي بالمسلم إلى باب الإحسان، أي أن يعبد الله كأنّه يراه.

 فضل أذكار بعد الصلاة (بالأحاديث النبوية)

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم:
    “مَنْ سَبَّحَ الله فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثاً وَثَلاثِينَ، وَحَمِدَ الله ثَلاثاً وَثَلاثِينَ، وَكَبَّرَ الله ثَلاثاً وَثَلاثِينَ
    فَتِلْكَ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ

    وَقَالَ تَمَامَ المِائَةِ: لا إلَهَ إلَّا الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الملْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ
    غُفِرَتْ خَطَايَاهُ وَإنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ”.
  • وعن أبي هُرَيرةَ – رضي الله عنه – أنَّ فقراء المهاجرين أَتَوا رسولَ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – فقالوا:
    ذهَب أهل الدُّثُورِ بالدَّرجات العُلى والنعيم المقيم، قال: وما ذاك؟، قالوا: يُصلُّون كما نُصلِّي ويصومون كما نصوم
    ويتصدَّقون ولا نتصدَّق، ويعتقون ولا نعتق، فقال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -:
    “أفلاَ أُعلِّمكم شيئًا تُدركون به مَن سبَقَكم وتسبقون به مَن بعدَكُم، ولا يكون أحدٌ أفضلَ منكم إلا مَن صنَع مثل ما صنعتم؟” قالوا: بلى يا رسولَ الله، قال:
    “تُسبِّحُونَ وتَحْمدُون وتُكبِّرُونَ دُبُرَ كلِّ صلاة ثلاثًا وثلاثين مرَّة”، قال أبو صالح: فرجَع فقراءُ المهاجرين
    إلى رسولِ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – فقالوا: سَمِع إخواننا أهل الأموال بما فعَلْنا ففعلوا مثلَه!
    فقال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -: “ذلك فضلُ الله يُؤتيه مَن يشاء”
  • عن أبي أُمامة – رضي الله عنه – قال: قال رسولُ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم -:
    “مَن قرأ آية الكرسي دُبُرَ كلِّ صلاة لم يمنعْه من دخولِ الجنَّة إلاَّ أن يموت”
  • وعن كعْب بن عُجْرةَ – رضي الله عنه – عن رسولِ الله – صلَّى الله عليه وسلَّم – قال:
    “مُعقِّبات لا يخيب قائلُهنَّ أو فاعلهنَّ دُبرَ كلِّ صلاة مكتوبة: ثلاث وثلاثون تسبيحة
    وثلاث وثلاثون تحميدة 
    وأربع وثلاثون تكبيرة”
  • وفي حديثِ عبدالله بن عمرَ – رضي الله عنهما – قال، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
    “خَصْلتان لا يُحصيهما عبدٌ إلا دخَل الجنَّةَ هما يسيرٌ ومَن يعمل بهما قليل
    يسبح اللهَ أحدُكم دُبرَ كلِّ صلاة عشرًا، ويَحْمده عشرًا، ويكبِّره عشرًا، فتلك مائةٌ وخمسون باللِّسان
    وألف وخمسمائة في الميزان، وإذا أوى إلى فراشِه يُسبِّح ثلاثًا وثلاثين،
    ويحمد ثلاثًا وثلاثين، ويُكبِّر أربعًا وثلاثين، فتلك مائة باللِّسان وألْف في الميزان”

 

اقرأ ايضا  دعاء الشفاء العاجل للمريض وآداب عيادة المريض

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *