دعاء القنوت مكتوب عند المالكية وكما ورد عن الرسول

دعاء القنوت مكتوب عند المالكية

ارتبط بصلاة الصبح، أو الفجر، ولكن اختلف الفقهاء والعلماء بشأن صيغته الصحيحة، بالإضافة إلى في الصلوات الأخرى وعند نزول المصائب، وفي التالي نتعرف معًا إلى صيغة عند المالكية وجميع الآئمة.. تابعنا!

دعاء القنوت مكتوب عند المالكية

  • صيغة القنوت عند المالكية

    اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ونؤمن بك ونتوكل عليك ونخضع لك
    ونخلع ونترك من يكفرك، اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد وإليك
    نسعى ونحفِد، نرجو رحمتك ونخاف عذابك الجد إن عذابك للكافرين
    ملحق

  • صيغة دعاء قنوت عند الشافعية

    اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت،
    وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك،
    إنه لا يذل من واليت ، ولايعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت

  • دعاء القنوت عند الحنفية

    اللهم إنا نستعينك ونستهديك ونؤمن بك ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير
    كله نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك، اللهم إياك نعبد، ولك
    نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن
    عذابك الجد بالكفار ملحق

صيغة

  • عن المالكية والشافعية
    القنوت سنة في ، استنادًا لقول رسول الله -صل الله عليه وسلم- عن أنس بن مالك
    -رضي الله عنه- أنّه قال: (ما زال رسولُ اللهِ صلَّ اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقنتُ في صلاةِ الصبحِ حتى فارق الدنيا)
  • في صلاة الصبح عند الحنفية والحنابلة 
    لا قنوت في صلاة الفجر.
اقرأ أيضا  حكم دعاء القنوت والصيغة الصحيحة للدعاء وآراء الفقهاء الأربعة

اقرأ أيضًا: دعاء القنوت في صلاة الصبح

دعاء القنوت مكتوب عند المالكية

دعاء القنوت الصحيح كما ورد عن الرسول

روى الحاكم في المستدرك أن عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع من صلاة الصبح في الركعة الثانية، يرفع يديه فيدعو بهذا الدعاء “اللهم اهدني/ اهدنا.. إلى آخره”، وفي التالي نتعرف إلى صيغ دعاء القنوات كما وردت عن صحابة رسول الله -صل الله عليه وسلم-:

  • رُوِي عن عبدالرحمن بن أبزى أنّه قال: (اللهمَّ إياكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونَسجُدُ وإليكَ نَسْعَى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكافرينَ مُلْحِقٌ اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ ولا نَكْفُرُكَ ونُؤمنُ بكَ ونخضعُ لكَ).

  • رُوِي عن عُروة بن الزبير -رضي الله عنه-: (اللَّهمَّ إيَّاكَ نعبُدُ، ولَكَ نصلِّي ونسجُدُ وإليكَ نسعى ونحفِدُ*، ونرجو رحمتَكَ ربَّنا، ونخافُ عذابَكَ الجِدَّ،
    إنَّ عذابَكَ لمن عاديتَ مُلحِقٌ)

  • رُوِي عن الحسن بن علي -رضي الله عنه- أنّه قال: (اللَّهمَّ اهدِني فيمن هديْتَ وعافني فيمن عافيْتَ، وتولَّني فيمن تولَّيْتَ، وبارِكْ لي فيما أعطيْتَ، وقِني شرَّ ما قضيْتَ، فإنَّك تقضي، ولا يُقضَى عليك، وإنَّه لا يذِلُّ من واليْتَ، ولا يعِزُّ من عاديْتَ، تباركتَ ربَّنا وتعاليْتَ)

دعاء القنوت في جميع الصلوات 
  1. دعاء القنوت في صلاة الصبح أو الفجر
    (الركعة الثانية من صلاة الصبح).
  2. دعاء القنوت في الوتر
    (قبل الركوع من الركعة الأخيرة).
  3. دعاء القنوت عند النوازل والمصائب في الصلوات الخمس
    (قبل الركوع من الركعة الأخيرة).
اقرأ أيضا  دعاء القنوت مكتوب بصيغته الكاملة الصحيحة عن السنة النبوية
حكم

ما هو القنوت ؟

القنوت لغةً يعني الطاعة، والصلاة، والدعاء، بل والسكوت، والقنوت اصطلاحًا هو ما شرع من الدعاء في الصلاة بصفة معينة، وهو في صلاة معينة، ويكون في الركعة الأخيرة من الصلاة، وورد لفظ “قنوت” لأكثر من موضع في القرآن والسنة، وهي:

  • حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ.

  • وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ.

  • (سُئِلَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: أَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ؟
    قالَ: طُولُ القُنُوتِ)

  • (مَثَلُ المُجَاهِدِ في سَبيلِ اللهِ كَمَثَلِ الصَّائِمِ القَائِمِ القَانِتِ بآيَاتِ اللهِ)

يذكر أن هناك فرق بين القنوط، بالطاء، والقنوت بالتاء، فالأولى تعني اليأس، وانقطاع الأمل، والثانية تعني الدعاء، والطاعة، والسكوت في معية الله، إذًا فالثانية علاج الأولى!

اقرأ أيضا  دعاء القنوت كامل

من هنا نكون قد تعرفنا إلى صيغة دعاء القنوت عند الفقهاء الأربعة، وحكم دعاء القنوت في الصلاة، ونسأل الله أن يتقبل منكم صالح الأعمال!

مواضيع قد تعجبك