حكم صلاة الاستخارة و كيفية صلاتها

حكم صلاة الاستخارة

حكم :

أَجْمَعَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ الاسْتِخَارَةَ سُنَّةٌ ، وَ الدليل على مشروعيتها
مَا رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه ” اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك
بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم و أنت علام الغيوب ،
اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر و يسمي الأمر
 (بعينه من زواج أو سفر أو غيرهما) خير لي في ديني و معاشي و عاقبة أمري فاقدره لي و يسره لي ثم بارك لي فيه و إن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني و معاشي و عاقبة أمري فاصرفه عني و اصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم ارضني به ” .

كيفية صلاة الاستخارة :

حكم صلاة الاستخارة

  • يتوضأ المؤمن الوضوء العادي للصلاه بأحكامه المعروفة (كيفية الوضوء )
  • النية .. لابد من النية لصلاة الاستخارة قبل الشروع فيها .
  • تصلي ركعتين من الفريضة ، و السنة هي أن تقوم بقراءة سورة “قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ” عد الفاتحة بالركعة الأولى ب
    و في الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) .
  • و في آخر الصلاة تسلم .
  • بعد السلام من الصلاة ترفع يديك متضرعا ً إلى الله و مستحضرا ً عظمته و قدرته و متدبرا ً بالدعاء .
  • في أول الدعاء من السنن أنه يجب على المسلم أن يحمد و يثني على الله عز وجل بالدعاء
    ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ، و الأفضل الصلاة الإبراهيمية
    التي تقال بالتشهد . ” اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى
    إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ ” أو بأي صيغة تحفظ .
  • تم تقرأ : ” اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ و أَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ ….. إلى آخر الدعاء .
  • و إذا وصل العبد عند قول : “اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ [ هنا يسمي الشيء المراد له ..
اقرأ أيضا  كيفية دعاء الاستخارة و متى يقال

مواضيع قد تعجبك