قصص قبل النوم للأطفال من أجل نوم سريع وهادئ

قصص قبل النوم

تقوم الكثير من الأمهات بالبحث عن قصص قبل النوم للأطفال، وذلك من أجل سردها
لأطفالهن قبل النوم، وتعتبر تلك واحدة من الحيل التي تساعد الأمهات في جعل أطفالهن
يحصلون على نوم هادئ سريع، ومن خلال السطور التالية، سنقوم بسرد بعض تلك القصص.

قصص قبل النوم للأطفال 

نقدم لك من خلال السطور التالية مجموعة من القصص التي تحمل في طياتها الكثير
من المعاني الإيجابية والتربوية المختلفة سواء تلك التي مستوحاة من الواقع أو من عالم الخيال.

قصة الثعلب والنملة 

  • في أحد الأيام اتفق الثعلب مع النملة أن يكونا أصدقاء بداية من يوم الغد،
    وأن يقوما ببدر القمح معًا في الأرض.
  • وفي الصباح توجهت النملة للثعلب من أجل إيقاظه، ولكنه تكاسل وأخذ يتحايل على النملة
    ألا يذهب قائلًا أنه يشعر بالتعب.
  • توجهت النملة بمفردها وبدأت في العمل، وتكرر هذا الأمر كل يوم، ففي بداية كل يوم يتحجج
    الثعلب بحجة جديدة، وتقوم النملة بكافة العمل بمفردها.
  • وعندما اقترب وقت حصاد محصول القمح، بدأ الثعلب يشعر بالطبع ويرغب في الاستيلاء
    على المحصول بأكمله.
  • واقترح الثعلب على النملة أنه ليس من الجيد أن يتم تقسيم المحصول على اثنين، وأنه
    من الأفضل أن يحصل عليه احدهما فقط.
  • قامت النملة بالتفكير قليلًا على اقتراح الثعلب، ثم وافقت على اقتراحه في النهاية.
  • وهنا قام الثعلب باقتراح عمل سباق بينه وبين النملة، أن من يصل إلى الجرن أولاً هو
    الذي يأخذ القمح كله له وحده.
  • ووافقت النملة على هذا الاقتراح، واتفقا على نقطة من أجل بداية السباق.
  • وبمجرد بداية السباق، أخذ الثعلب يجري بسرعة كبيرة حتى يصل إلى جرن القمح
    بأقصى سرعة ممكنة.
  • ولكن النملة الذكية قد أعدت خطة للتغلب على الثعلب المكار، وكانت خطتها أن تتعلق
    بذيل الثعلب وتتمسك به جيدًا لتستطيع الوصول إلى جرن القمح.
  • نجحت النملة في تنفيذ خطتها، ووقف الثعلب ليستريح قليلًا قبل النهاية، في هذا الوقت
    سبقته النملة.
  • وعندما وصل الثعلب إلى النهاية فخورًا بنفسه، سخرت منه النملة، قائلاً له لماذا تأخرت
    أيها الخاسر.
اقرأ ايضا  ملكة الثلج قصص مسلية للأطفال مكتوبة

قصة ملك الغابة والفأر 

  • كان يا مكان في يوم من الأيام كان نائماً في عرشه الموجود في الغابة
    يستريح قليلًا.
  • وفي هذا الوقت قام فأر صغير بالصعود على ظهر الأسد ملك الغابة، وبدأ في
    اللعب وأخذ في القفز على ظهر الأسد والاستمتاع باللعب.
  • بدأ الأسد يشعر بالإنزعاج واستيقظ من نومه بسبب حركة الفأر.
  • غضب الأسد بشدة، وأمسك بالفأر وبدأ في نهره، وإخافته وقرر أن يأكله.
  • انتاب الفأر حالة شديدة من الذعمر والخوف، وأخذ يتسول بشدة لملك الغابة
    حتى يعفو عنه ويسامحه.
  • ولكن الأسد لم يتعاطف مع الفأر واستمر في تهديده ورغبته في تناول الفأر.
  • ولكن هنا بدأ الفأر في الاستغاثة ووعد الأسد أنه في حالة قيامه بتركه وعدم أكله،
    سوف يقوم الفأر بإنقاذه يومًا ما.
  • وهنا أخذ الأسد يضحك بسخرية شديدة من الفأر، ساخرًا من قدراته، قائلًا له:
    كيف لفأرٍ صغيرٍ أن يساعد أسدًا قويًا، كيف يمكن أن تنقذني وأنا ملك الغابة.
  • ولكن رق قلب الأسد وقرر في النهاية أن يترك الفأر حيًا.
  • وبعد مرور أيام عديدة كان الأسد يتمشى في الغابة كما هو معتاد، وفي هذا الوقت
    قام مجموعةٌ من الصيادين، بالإمساك بالأسد، واصطياده.
  • قام الصيادون بربط أرجل الأسد بالحبال، إلى أن يقوموا بإحضار القفص.
  • في هذا الوقت قام الفأر برؤية ما يحدث مع الأسد، وتذكر وعده للأسد بإنقاذه.
  • اقترب الفأر من الأسد في هذا الوقت، وقام بقطع الحبال بواسطة أسنانه، ومن
    هنا تمكن الأسد من الهروب.
  • وفي تلك اللحظة ندم الأسد على معاملته للفأر، وشكره، وتعلم ألا يستهين بأحد مهما كان صغير.

فيديو قصص للأطفال 

وبعد أن قمنا بسرد عدة قصص قبل النوم للأطفال، يمكنك أيضًا أن تقوم بالإطلاع على قصة سندريلا التراثية كاملة.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *