سنن عيد الفطر المبارك قبل صلاة العيد وبعدها

سنن عيد الفطر

أيام قليلة تفصلنا عن عيد الفطر المبارك، الذي يستقبله الملايين من المسلمين
في الدول العربية والإسلامية بالكثير من مشاعر الفرحة والسعادة والتفاؤل، داعين
الله أن يأتي العيد حاملًا معه الأمل والفرج على كافية الأمة الإسلامية، ومن خلال
النقاط التالية سنتعرف على سنن عيد الفطر المبارك.

سنن عيد الفطر المبارك

  • أولًا: التكبير، ويكون ذلك بداية من غروب شمس آخر أيام شهر رمضان
    حتى خروج الإمام لأداء الصلاة، حيث قد قال تعالى في سورة البقرة:
    “وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”.
    أما عن صيغة التكبير فهي:
    “الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إيَّاهُ، مُخْلِصِين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا”.
  • ثانيًا: الاعتسال، فمن السنة أن يقوم المسلم بالاغتسال قبل التوجه إلى المصلى، فقد ورد عنعبد الله بن عمر أنه كان يقوم بالاغتسال قبل الذهاب إلى المصلى يوم الفطر.
  • ثالثًا: التزين، حيث أنه من المستحب أن يرتدي المسلم أفضل ثيابه ويتزين عند خروجه للصلاة،
    فقد جاء عن عبد الله بن عمر قال: أخذ عمر جبةً من إستبرق تباع في السوق، فأخذها،
    فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! ابتع هذه، تجمل بها للعيد والوفود.
    فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنّما هذه لباس من لا خلاق له.. متفق عليه .
  • رابعًا: الأكل قبل الخروج إلى صلاة عيد الفطر, فقد جاء عن الإمام البخاري من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات، ويأكلهن وترًا (أي عدد فردي).
اقرأ ايضا  رسائل واتساب للتهنئة بعيد الفطر المبارك جديدة 2020

سنن عيد الفطر

سنة وآداب عيد الفطر 

كما يأتي أيضًا من ضمن سنة عيد الفطر المبارك :

  • خامسًا: من السنن المأخوذة عن صلاة العيد أيضًا هي أن يقوم المسلم بالذهاب
    للصلاة من طريق ويعود من طريق آخر، حيث جاء عن البخاري في صحيحه عن جابر
    بن عبد الله رضي الله عنهما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم عيد خالف الطريق.
  • سادسًا: يذكر أنه من المفضل أيضًا أن يقوم المسلم بالذهاب لصلاة العيد ماشيًا
    على قدميه وليس راكبًا، حيث قد جاء عن ابن عمر قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
    يخرج إلى العيد ماشيًا ويرجع ماشيًا.
  • سابعًا: إذا ذهب المسلم لأدا صلاة العيد في المسجد، فإن من المسنة أن يقوم
    المسلم بصلاة ركعتين تحية للمسجد، ويرجع ذلك لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    “إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ فَلَا يَجْلِسْ حَتَّى يُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ. متفق عليه”.
  • ثامنًا: من المفضل ألا ينصرف المسلم بعد أداء صلاة العيد مباشرة، وأن يجلس من أجل
    حضور خطبة العيد بعد الانتهاء من الصلاة، ويرجع ذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بعد ما صلى العيد:
    “إنا نخطب، فمن أحب أن يجلس للخطبة فليجلس، ومن أحب أن يذهب فليذهب”. 

وبهذا نكون قد تعرفنا على سنن عيد الفطر المبارك، أعاده الله علينا جميعًا باليمن والخير والبركات.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *