حكم بلع الطعام بعد آذان الفجر

حكم بلع الطعام بعد آذان الفجر

أمر الله -سبحانه وتعالى- عباده بالصوم، فقال جل وعلا في سورة البقرة:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، ومع حلول شهر رمضان الفضيل يسأل الكثير من الأشخاص عن وهل يجب عليه القضاء أم يُحسب له الصوم، ونجيب على هذه الأسئلة بالتفصيل استناداً إلى رأي الفقهاء، وبالأدلة من السنة النبوية الشريفة.

حكم بلع الطعام بعد آذان الفجر

  • في البداية علينا توضيح وقت الصوم المشروع الذي يجب فيه الإمساك على الصائم، وهو من طلوع الفجر الصادق
    الذي يدخل به وقت الصلاة إلى غروب الشمس.
  • والنصوص واضحة في عدم جواز الأكل والشرب بعد تبين الفجر كقوله تعالى: (وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ). {البقرة:187}.
  • وعن ابن عباس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله ﷺ:
    “الفجر فجران: فجر يحرم الطعام وتحل فيه الصلاة، و فجر تحرم فيه الصلاة ويحل فيه الطعام”.
    رواه ابن خزيمه والحاكم وصححاه.
  • قال أبو بكر ابن خزيمة :”قوله: فجر يحرم فيه الطعام يريد على الصائم” فإذا كان المؤذن يؤذن لطلوع الفجر وجب الإمساك بمجرد سماع الأذان، إلا إذا كان يعلم أن المؤذن يؤذن قبل الوقت بقليل
    فلا حرج في الأكل والشرب حال الأذان، وعلى ذلك يحمل قوله صلى الله عليه وسلم :
    “إذا سمع أحدكم النداء والإناء على يده فلا يضعه حتى يقضي منه حاجته “.
    رواه أحمد وأبو داود والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.
  • وعلى هذا فيجب على المسلم قضاء يوم آخر إن كان المؤذن متقيداً بالوقت ولا يؤذن قبله،
    على أن يُكمل صيام هذا اليوم لحرمة شهر رمضان، ولاشيء على الصائم إذا كان يؤذن قبل الوقت بقليل.
اقرأ أيضا  سنة صلاة الفجر

حكم بلع الطعام مع أذان الفجر في رمضان
(مناسب للباقة)

حكم شرب الماء مع آذان الفجر

  • كما ذكرنا في الفقرة السابقة فإنه يجب على الصائم الإمساك عن المفطرات بمجرد طلوع الفجر لا بعد انتهاء الأذان.
  • فإذا شرب الشخص أثناء أذان صلاة الفجر، وهو يعلم أن المؤذن يؤذن على الوقت الصحيح؛ فقد فعل ما لا يجوز له،
    وفسد صومه، وعليه قضاؤه؛ لأن إمساك الصائم يجب بطلوع الفجر الذي يدخل به وقت الصلاة.
  • أما إذا كان يعلم أن المؤذن يؤذن قبل دخول الوقت بقليل، فلا حرج في الشرب أثناء الأذان حتى تيقّن دخول الوقت.
  • وإذا كان الصائم لا يعلم، وشرب اعتقاداً منه أن الفجر لم يطلع، وأن المؤذن يؤذن قبل دخول الوقت؛
    فإن صيامه صحيح، ولا شيء عليه، كما قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله تعالى- في الفتاوى،
    وفي لقاء الباب المفتوح، وفي جلسات رمضانية.قال: (فلو أن الإنسان أكل وشرب، يظن أن الفجر لم يطلع، فتبين أنه طالع، فليس عليه قضاء،
    بل صومه صحيح؛ لأنه لم يعلم أن الفجر قد طلع .. لكن يجب عليه من حين أن يعلم أن الفجر قد طلع،
    أن يمسك، حتى لو كانت اللقمة في فمه، وجب عليه لفظُها، أو كان الماء في فمه، وجب عليه مَجُّه،
    ولا يجوز أن يبلع بعد العلم بأن الفجر قد طلع). اهـ.
اقرأ أيضا  فضل صلاة الفجر وإقامتها للمسلم "براءة من النفاق وتعدل أجر حجة وعمرة"

حكم ابتلاع شيء من الشراب أو الطعام أثناء أذان الفجر
(مناسب للباقة)

إلى هنا نكون قد بيّنا حكم الأكل والشرب أثناء آذان الفجر وفقاً لما ذكره علماء الدين والفقهاء، ونذكّرك عزيزي القاريء بتجديد نيّة الصوم يومياً واستحضار النية الصادقة لله تعالى، آملين أن يتقبّل الله منكم ومنّا صوم رمضان وخير الأعمال وصالحها، وهو على ذلك قدير.

مواضيع قد تعجبك