دعاء المطر والرعد المستجاب مكتوب من السنة النبوية

دعاء المطر والرعد

نستعرض في السطور الآتيه والرعد وأفضل الأدعية المستحبة عند المطر والرعد، وما حكم الشرع في  الدعاء عند نزول المطر.

“اللهم صيبًا نافعًا” دعاء المطر الوارد عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، الذي أوصانا بقوله عند نزول المطر
وأوقات المطر ينتظرها الناس لسُقيا الأرض لإنبات الزرع وخروج الثمرات، وهو وقت فضل ورحمه الله من الله على عباده
وتوسعة عليهم بأسباب الخير، وهو مظنة لإجابة الدعاء عنده.

جاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ : ( اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا ) رواه البخاري

دعاء المطر والرعد

المطر في القرآن الكريم

  • (وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ) [الشورى: 28]
  • (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ
    ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ) [الزمر: 21].
  • (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا
    فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاءُ
    يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ * يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ) [النور:43 – 44].
اقرأ أيضا  دعاء المطر المستحب مكتوب

أنواع المطر

  • النوع الأول:
    مطر السوء، وهو المطر المؤذى للناس.
    كما فى قوله تعالى بسورة الفرقان: (ولقد أتوا على القرية التي أمطرت مطر السوء)
  • النوع الثانى:
    مطر الحسن، وهو الصيب النافع وهو الوابل والطلّ

ويوجد نوعان من المطر الحسن:
 

  • الأول: الوابل، وهو المطر الذى يجعل النباتات تنتج إنتاجًا مضاعفًا
  • الثانى: الطلّ، وهو المطر الذى يجعل النباتات تنتج إنتاجًا عاديًا
    وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة: (مثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله وتثبيتًا من عند أنفسهم
    كمثل جنة بربوة أصابها وابل فأتت أكلها ضعفين، فإن لم يصبها وابل فطلّ)
حكم الدعاء عند نزول المطر

في البداية علينا معرفة أن الدعاء هو العبادة.
قال الله تعالى في مُحكم التنزيل (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)
فيجب علي كل مسلم ألا يضيع هذه الفرصة وأن يتوجه إلى الله بالدعاء فور نزول المطر
عسى أن تكون ساعة إجابة، فيتقبل الله الدعاء ويستجيب.

ومن السنَّة أن يدعو الإنسان ربه بكل ما يتمنى من الخير عند نزول المطر
فهذه أوقات منةٍ وفضل ولطفٍ ورحمة من الله على عباده، والتى فيها يمنح الله عباده أسباب الخير، وزيادة الرزق
والتى لا تكون إلا بمنحة من الله، أو بدعائهم إياه لإجابة الدعاء.

دعاء المطر المستجاب 
  • عن إجابة الدعاء وقت نزول المطر وردت بعض أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم التى تحث على الدعاء وقت نزوله فقد جاء في حديث سهل بن سعد مرفوعاً: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    “اثنتان ما تردان: الدعاء عند النداء، وتحت المطر” 
    ومعنى الدعاء عند النداء، أي وقت الأذان أو بعده .
    ومعنى تحت المطر ، أي عند نزول المطر.
  • عن مَكْحُولٍ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    “اطلبوا إجابة الدعاء عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة ونزول المطر”.
    أخرجه الشافعي فى الأم، والبيهقي في المعرفة.
اقرأ أيضا  أجمل أدعية المطر

يستحب التعرض لماء المطر، فيصيب شيئًا من بدنك وثوبك، لحديث أَنَسٍ رضي الله عنه أنه قال:
أصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ : فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا؟ قَالَ : “لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى”.
رواه مسلم.

دعاء هطول المطر الشديد

  • “اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ”.
  • “اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا، اللَّهُمَّ صَيِّبًا هَنِيئًا، اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك
    اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به”
  • “اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار”
  •  “اللهم أنت الله لا إله إلا أنت الغنى ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث
    اللهم اجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين، اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به
    ‏وأعوذ بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به
    اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك، سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”
  • “ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”
  • “سبحانك لاعلم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العزيز الحكيم”
  • “غفرانك ربنا وإليك المصير” وصلِّ اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا
  • وفى النهاية يمكن للمسلم الدعاء بما فى قلبة ويغتنم فرصة نزول المطر
    لعلها تكون وقت يُستجاب به الدعاء فيُجاب له دعاءه.
اقرأ أيضا  دعاء الرعد في السنة النبوية

دعاء البرق ونزول المطر

-فيديو مناسب للباقة-

“مُطرنا بفضل الله ورحمته”

ما يقال عند سماع الرعد ورؤية البرق

  • ثبت عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ رضي الله عنه، أَنَّهُ كَانَ إِذَا سَمِعَ الرَّعْدَ تَرَكَ الْحَدِيثَ
    وَقَالَ: سُبْحَانَ الَّذِي يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ
    ثُمَّ يَقُولُ: إِنَّ هَذَا لَوَعِيدٌ شَدِيدٌ لِأَهْلِ الْأَرْضِ. رواه البخاري
  • قد جاء عن بعض الصحابة والتابعين أنه يُقال عند الرعد:
    “سُبحان من يسبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته”
  • تقول عند البرق:
    “سبحان الله وبحمده”

ما هي صلاة الاستسقاء ؟

بعد أن تعرفنا إلى دعاء المطر والرعد  تُرى ما هي صلاة الاستسقاء ؟ إن صلاة الاستسقاء تعنى دعاء الله فقط طلبًا للسُقيا، وهى الماء.
وتحدث من فرد كما طلبها موسى -عليه السلام- لبنى إسرائيل، كما تحدث من جماعة.
وإجابة الله لا تعنى إنزال المطر وإنما تعنى المطر كما تعنى تفجير الأنهار أى العيون وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة:
(وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه اثنتا عشرة عينا قد علم كل أناس مشربهم)

مواضيع قد تعجبك