ماذا يعنى انخفاض تحليل ESR

ماذا يعنى انخفاض تحليل ESR

يذكر أن تحليل ESR هو فحص معملي يوضح مستوى ترسّب الدم، ويرغب
عدد كبير من الأشخاص في معرفة ماذا يعنى انخفاض تحليل ESR ، وهو
ما سنتناوله خلال السطور التالية.

ماذا يعنى انخفاض تحليل ESR

  • يسمّى تحليل ESR أيضًا (بقياس مستوى ترسّب كريات الدم الحمراء ).
  • إن تحليل ESR يتمّ من خلاله ترسيب لمكوّنات الدم، ثم العمل على حساب الزّمن المستغرق للترسب.
  • يستخدم هذا التحليل الطبي من أجل القيام بالكشف عن مجموعة من الأمراض التي سبّبها الالتهاب،
    بالإضافة إلى أسباب الشعور بألم في العظام والأطراف.
  • ومن الجدير بالذكر أن حالات انخفاض تحليل ESR قد يرجع في بعض الأحيان لحالات مرضية مثل:
    – فقر الدم المنجلي.
    – سرطان الدم.
    – ارتفاع عدد خلايا الدم الحمراء.
    – فشل القلب الاحتقاني.
    – انخفاض مستويات بروتين الفيبرينوجين بالدم، وهو نوع من بروتينات الدم الذي يلعب دور هام في تجلط الدم.
    – فرط اللزوجة، وهي حالة تزيد فيها سماكة ولزوجة الدم.
    – ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء.
    – أمراض الكلى والكبد.
  • كما من الممكن أن تتسبب بعض الأدوية في انخفاض مستوى تحليل ESR مثل:
    – دواء الكينين.
    – الأسبرين.
    – أدوية الكورتيزون.

تحليل ESR لقياس ترسب كرات الدم الحمراء

  • وتجدر الإشارة إلى أن نتائج تحليل ESR يتم حسابها من خلال كمية بلازما الدم التي
    تتبقى في الجزء العلوي من أنبوب الاختبار بعد ساعة من الزمن.
  • يتراوح المعدل الطبيعي لقراءات ESR بين 1-13 مم/ الساعة لدى الذكور، بينما يتراوح المعدل الطبيعي بين النساء من 1-20 مم/ساعة.
  • ويجب ذكر أن التشخيص لا يتوقف على نتائج الاختبار، بل يستخدم الأطباء تلك النتيجة بجانب
    معلومات أخرى من أجل الحصول على تشخيص صحيح للمريض.
اقرأ ايضا  دواعي استعمال كيتولاك

أسباب إجراء تحليل ESR 

  • في أغلب الأوقات يتم إجراء تحليل ESR عندما يعاني الشخص من التهاب في الجسم.
  • تقوم خلايا الدم الحمراء بتشكيل كتلة معًا تزيد من معدل ترسيب كريات الدم الحمراء.
  • كلما زادت سرعة ترسيب الخلايا في أنبوب الاختبار، زاد احتمال وجود التهاب في الجسم.
  • ويجب ذكر أنه من النادر أن يتم استخدام هذا الفحص بمفرده من أجل معرفة مشكلة المريض،
    بل يتم استخدام نتائجه مع نتائج اختبارات أخرى.
  • ويذكر أنه توجد بعض الأمراض التي تسبب الالتهاب مثل:
    – أمراض المناعة الذاتية، والسرطان، والعدوى.
  • كما يتم إجراء التحليل بهدف مراقبة أمراض المناعة الذاتية الموجودة مثل:
    – التهاب المفاصل الروماتويدي.
    – الذئبة الحمامية الجهازية.
  • ويقوم الطبيب بطلب هذا الاختبار في حالة معاناة الشخص من بعض أنواع التهاب المفاصل، وبعض مشاكل العضلات، والتي يأتيمن بينها ألم العضلات الروماتزمي.
  • ومن الممكن أيضًا أن يطلب الطبيب التحليل في معاناة المريض لمجموعة من الأعراض التي من الممكن أن تدل على احتمالية وجود التهاب في الجسم مثل:
    – ألم في المفاصل يستمر لأكثر من نصف ساعة في الصباح.
    – شعور المريض بصداع مع ألم في الكتفين.
    – فقدان وزن غير طبيعي.
    – وجود ألم في الكتفين أو الرقبة أو الحوض.
    – وجود مشاكل في الجهاز الهضمي مثل: الإسهال، ودم في البراز، وألم غير طبيعي في البطن.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *