دعاء القنوت مكتوب بصيغته الكاملة الصحيحة عن السنة النبوية

دعاء القنوت

إن أهم ما يجب أن يحرص عليه المسلم في حياته اليومية هو العمل بسنة الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، ومن سنته الذي دعى به نبينا الكريم في أكثر من موضع، فما هو دعاء القنوت ؟ وما هي أوقاته ؟ وكيف ندعو به؟ .. هذا ما سوف نجيب عه في هذا المقال.

دعاء القنوت

  • عن الْحَسَن بْن عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قال : عَلَّمَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَلِمَاتٍ أَقُولُهُنَّ فِي قُنُوتِ الْوِتْرِ :

    (اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ ، وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ ، فإِنَّكَ تَقْضِي وَلا يُقْضَى عَلَيْكَ ، وَإِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ ، وَلا يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ) 

  • وفي صيغة أخرى:

    (اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد وإليك نسعى ونحفد ونرجو رحمتك ربنا ونخاف عذابك الجد إن عذابك لمن عاديت ملحق ثم يكبر ويهوى ساجدا)

دعاء القنوت

ما هو معنى القنوت ؟

  • القنوت في اللغة معناه: الطاعة أو الدعاء، ومصدره قَنَت
    كما تعني أيضاً إطالة القيام في الصلاة، ونقول قنت الرجل أي دعا على عدوه.

أوقات القنوت في السنة النبوية

يجمع العدد الأكبر من العلماء على أنه يؤدّى في الركعة الأخيرة من الوتر.
وذهب البعض الآخر إلى أنه يؤدّى في ، حيث روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان يقنت في .

متى أقول أدعية القنوت ؟
  • اتفق العلماء على أنّ النبي الكريم كان يقنت بعد أن يستوي من الركوع في الركعة الثانية بعد قوله: (سمع الله لمن حمده، ربنا ولك الحمد)
  • واختلف العلماء المسلمون في محل القنوت وأوقاته من الصلوات
    فذهب الشافعي والطبري إلى أنّ النبي عليه الصلاة والسلام قنت في صلاة الفجر دائما وفي سائر الصلوات حينما كانت تنزل بالمسلمين نازلة
  • القنوت مشروع بعد القيام من الركوع في صلاة الوتر على ما صح من أقوال العلماء، كما أنه مشروع عند النوازل التي تقع على الأمة، فيكون القنوت بعد الركوع في آخر ركعة من ركعات الصلوات الخمس حتّى يكشف الله النازلة ويرفعها
    وقيل في مسألة الدوام على القنوت في صلاة الصبح بأنّه لم يثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنّه داوم على القنوت في صلاة الصبح أو خصها بذلك، بل كان يقنت عند النوازل بما يناسبها وهذا ما ثبت عليه
    فكان يقنت في صلاة الصبح وفي غيرها من الصلوات.
اقرأ أيضا  أفضل دعاء القنوت للمسلم
الأوقات المستحبة لدعاء القنوت
  • في صلاة الصبح، وذلك عندما يرفع المسلم رأسه من الركوع في الركعة الثانية، فإنه يرفع يديه مبتهلاً بالدعاء.
  • في صلاة الوتر، وذلك بعد الإنتهاء من الركوع في الركعة الأخيرة.ويمكن قراءة هذا الدعاء في جميع الصلوات في حال حل ببلاد المسلمين أي من المصائب والنوازلفقد فعل ذلك نبي الله محمد –صلى الله عليه وسلم- عندما قُتل القراء في بئر معونة حيث داوم على قراءة هذا الدعاء في جميع الصلوات لمدة شهر كامل، ومن ثم تركه.

أركان القنوت

إنّ القنوت في صلاة الوتر يقوم على عدّة أركان، وهم

  • الركن الأول: وهو القانت، ويعرّف بأنه من يتلو دعاء القنوت في حال كان إماماً أو منفرداً
    والمؤمّن على الدّعاء في حال كان مأموماً، وذلك لأنّ التّأمين يأتي في معنى الدّعاء
    قال الله سبحانه وتعالى: (أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ).
  • الركن الثاني: وهو صلاة الوتر، والمقصود بذلك حال القيام في آخر الصّلاة
    وذلك لمن كان يصلّي قائماً، أو قبل أن يسجد لمن صلّى قاعداً.
  • الرّكن الثّالث: وهو ألفاظ القنوت، وهو الدّعاء الذي يقوم المسلم بتلاوته أو التّأمين عليه.
اقرأ أيضا  دعاء القنوت مكتوب عند المالكية وكما ورد عن الرسول

كيفية القنوت

يأتي دعاء القنوت في الركعة الأخيرة من سنة الوتر التي تختم صلاوات اليوم
فيرفع المسلم يديه بمحاذاة صدره بعد أن يفرغ من الركوع، ويدعو بدعاء القنوت بكل خشوع وتذلل لله عزّ وجلّ
ويقول:(اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت
وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، ولايعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت)
ويكمل بعد ذلك سجوده ويسلم عن يمينه وعن يساره.
وفي حال نسيان الدعاء قبل إنهاء الصلاة فعلى الناسي أن يسجد سجود السهو  بعد التسليم
ومن الممكن أن يقول الدعاء بعد سجود السهو.

صيغ أدعية القنوت
  • (اللهم أقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معـصيتك، ومن طاعـتك ما تبلّـغـُـنا به جنتَـك
    ومن اليقـين ما تُهـّون به عـلينا مصائبَ الدنيا .. ومتـّعـنا اللهم بأسماعِـنا وأبصارِنا وقـواتـِنا ما أبقـيتنا ..
    واجعـلهُ الوارثَ منـّا .. واجعـل ثأرنا على من ظلمنا.. وانصُرنا على من عادانا .. ولا تجعـل مصيبـتَـنا في ديـننا
    ولا تجعـل الدنيا أكبرَ هـمِنا .. ولا مبلغَ علمِنا .. ولا اٍلى النار مصيرنا .. واجعـل الجنة هي دارنا
    ولا تُسلط عـلينا بذنوبـِنا من لايخافـُـك فينا ولا يرحمـنا يا أرحم الراحمين يا الله)
  • (اللهم اٍنا نسألك من خير ما سألك منه محمد – صلى الله عليه وسلم –
    ونعـوذ بك من شر ما استعـاذ منه نبيك محمد – صلى الله عليه وسلم – وأنت المستعان وعـليك البلاغ
    ولا حول ولا قـوة اٍلا بالله.)
  • (اللهم اٍجعـل في قـلوبـِنا نورًا.. وفي أبصارِنا نورًا .. وفي أسماعِـنا نورًا
    وعـن أيماننا نورًا .. وعـن يسارنا نورًا .. وفـوقـنا نورًا .. ومن تحـتـنا نورًا
    وأمامنا نورًا .. وخلفـنا نورًا .. واجعـل لنا نورًا.)
  • (اللهم اٍنا نسألك الفـوز في العـطاء والقضاء ، ونـُزل الشهداء وعـيش السُعـداء والنصر عـلى الأعـداء.)
  • (اللهم اجعـلنا هادين مهتدين ..غـير ضالين ولا مُضلين سـِلمًا لأوليائك
    وعـدوًا لأعدائك نحب بحـُبك مَن أحبـك ونعادي بعـداوتك مـَن خالفك.)
  • (اللهم ذا الحبل الشديد .. والأمر الرشيد .. نسألك الأمن يوم الوعـيد
    والجنة يوم الخـلود مع المقـرّبين الشهود الركّع السجـود .. المـُوفين بالعهـود .. اٍنك رحيمٌ ودود وأنت تفعـل ما تريد.)
    وصلى اللهم وسلّم على سيـدنا محـمد وعـلى آلـه وصـحـبه وسـلم تسليمًا كثيرًا.
اقرأ أيضا  دعاء القنوت مكتوب كما ورد عن النبي ﷺ وحكم تركه في الصلاة
صيغ مختلفة لأدعية القنوت

صيغة دعاء القنوت كما وردت عن الإمام الشافعي رحمه الله:
(اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت
وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت ، ولايعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت.)

صيغة دعاء القنوت كما وردت عن الإمام أبي حنيفة رحمه الله:
(اللهم إنا نستعينك ونستهديك ونؤمن بك ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كله نشكرك ولا نكفرك
ونخلع ونترك من يفجرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد
نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق.)

اختلفت آراء الفقهاء حول ، فذهب الشافعية إلى إعادة الصلاة لمن تركه عمداً على اعتبار أنه سنة

أما القنوت في صلاة الفجر مختلف فيه بين الفقهاء، فمنهم من يرى أنه سنة أو مستحب كما هو مذهب الشافعية والمالكية
ومنهم من يرى أنه غير مشروع وهو مذهب الأحناف والحنابلة

واختلف أهل العلم في القنوت في صلاة الفجر فرأى بعض أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم القنوت في صلاة الفجر وهو قول مالك والشافعي وقال أحمد وإسحاق لا يقنت في الفجر إلا عند نازلة تنزل بالمسلمين فإذا نزلت نازلة فللإمام أن يدعو لجيوش المسلمين.

مواضيع قد تعجبك