ماذا تقول عند حدوث البرق؟

ماذا تقول عند حدوث البرق؟

في ظل الأجواء المطيرة التي تحدث خلال فصل الشتاء، وكثرة الظواهر المختلفة
مثل الرعد والبرق، والأمطار الشديدة، يقوم الكثير من الأشخاص بالبحث عما يقال
خلال تلك الظواهر، ومن خلال السطور التالية ستعرف .

ماذا تقول عند حدوث البرق؟

  • لا يوجد حديث صحيح ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، فيما يتعلق برؤية
    البرق، وما يجب قوله عند حدوث البرق، ولكن في أغلب الأوقات يكون حدوث
    البرق متزامنًا مع الرعد.
  • فعن عبد الله بن الزبير- رضي الله عنه – موقوفاً عليه أنه كان إذا سمع صوت الرعد ترك الحديث،
    وقال: “سبحان الذى يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض“. رواه البخارى.
  • كما يذكر أنه عن ابن عباس رضى الله عنه، قال النبى:

    “الرعد ملك من ملائكة الله موكل بالسحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله”.

  • كما أخرج أبو داود أنه جاء عن عبيد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

    “إذا سمعتم الرعد فسبحوا”.

دعاء المطر 

  • قال عن المطر رسول الله صلي الله عليه وسلم:
    “اثنتان لا تردان الدعاء عند النداء وتحت المطر”، رواه الحاكم وحسّنه الألباني.
  • كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا اشتد المطر:

    “اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا وَلاَ عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ عَلَى الآكَامِ وَالظِّرَابِ، وَبُطُونِ الأَوْدِيَةِ، وَمَنَابِتِ الشَّجَرِ”.

  • “مُطِرْنَا بفَضْلِ اللَّهِ ورَحْمَتِهِ”.
  • جاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ : “اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا”. رواه البخاري
  • “اللَّهمَّ اسْقِ عِبادَك وبهائمَك، وانشُرْ رحْمتَك، وأَحْيِ بلدَك الميِّتَ”.
  • “سبحانَ الذي يسبحُ الرعدُ بحمدِه والملائكةُ من خيفتِه”.
  • “اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا ولَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ علَى الآكَامِ والظِّرَابِ، وبُطُونِ الأوْدِيَةِ، ومَنَابِتِ الشَّجَرِ”.
  • “اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ ما فِيهَا، وَخَيْرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّهَا، وَشَرِّ ما فِيهَا، وَشَرِّ ما أُرْسِلَتْ به”.
  • “اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا”.
  • عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أنه قال : ” أَصَابَنَا وَنَحْنُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَطَرٌ، قَالَ: فَحَسَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَوْبَهُ، حَتَّى أَصَابَهُ مِنَ الْمَطَرِ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ لِمَ صَنَعْتَ هَذَا ؟ قَالَ: ( لِأَنَّهُ حَدِيثُ عَهْدٍ بِرَبِّهِ تَعَالَى ) “.
    رواه مسلم.

مواضيع قد تعجبك