دعاء الرزق المستجاب

دعاء الرزق المستجاب

الله قريب مجيب الدعوات، يسمع دعاءنا ويستجيب لنا، ومن الأدعية التي يدعو بها الإنسان ربه المستجاب
فالإنسان في حاجة دائمة إلى ذكر الله والتوجه إليه بالدعاء طلبًا للرزق.

والله سبحانه وتعالى هو الرزاق، وقد تكفل برزق كل مخلوق،
وهو سبحانه يرزق عباده جميعهم دون فرق بين مؤمنهم وكافرهم، برهم وفاجرهم.
قال الله تعالى (وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ)
ونشرح في هذا المقال معني اسم الله (الرزّاق) وما هي ، إلى جانب .

دعاء الرزق المستجاب :

  • اللهم يا باسط اليدين بالعطايا، سبحان من قسم الأرزاق ولم ينس أحداً
    اجعل يدي عُليا بالإعطاء ولا تجعل يدي سفلى بالاستعطاء إنك على كل شيء قدير.
  • اللهم إن كان رزقي في السماء فانزله و إن كان في بطن الأرض
    فأخرجه وإن كان بعيداً فقربه و إن كان عسيراً فيسره و إن كان قليلاً فأكثره
    و بارك فيه برحمتك يا أرحم الراحمين.
اقرأ أيضا  أدعية مستجابة لجلب الرزق

دعاء الرزق المستجاب

  • اللهم رب السماوات ورب الأرض ورب العرش العظيم، ربنا
    و رب كل شيء، فالق الحب و النوى، ومنزل التوراة و الإنجيل و الفرقان،
    أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته،
    اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء، و أنت الآخر فليس بعدك شيء،
    و أنت الظاهر فليس فوقك شيء، و أنت الباطن
    فليس دونك شيء، اقضِ عنا الدين وأغنِنا من الفقر.
  • اللهم اكفني بحلالك عن حرامك و اغنني بفضلك عمن سواك.

دعاء الرزق المستجاب

  • اللهم مالك الملك، تؤتي الملك من تشاء، و تنزع الملك ممن تشاء
    و تعز من تشاء، و تذل من تشاء، بيدك الخير كله
    وإنك على كل شيء قدير، يا رحمن الدنيا و الآخرة و رحيمهما
    تعطيهما من تشاء، و تمنع منهما من تشاء، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك.
اقرأ أيضا  أدعية الرزق المستجابة

شرح اسم الله (الرزّاق):

معنى اسم الله (الرزّاق) اصطلاحًا هو المتكفل بالرزق والقائم على كل نفس بما يقيمها من قوتها
فقد وسع  الله الخلق كلهم برزقه وبرحمته، فلم يخص بذلك مؤمنًا دون كافر، ولا وليًا دون عدو
وما من موجود في العالم العلوي أو السفلي إلا متمتع برزقه مغمور بكرمه
يصل الرزق إلى محتاجه بسبب وبغير سبب، وبطلب وبغير طلب. في وقت محدد ومعلوم دون تأخير أو تعجيل.

وقد جاء أصل هذه الكلمة من الفعل (رَزَقَ)، و(الرزّاق) من صيغ المبالغة على وزن (فعّال)
والرِزْق مصدر بمعنى: عطاء الله جل ثناؤه أو ما ينتفع به، وتُجمع على أرزاق، وارتزق الجند تعني أنهم أخذوا أرزاقهم
يقول الله سبحانه وتعالى: “وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون”

وذكر العلماء العديد من التفسيرات، ومما ذكره الإمام البيهقي تفسيراً لاسم (الرزّاق):
المفيض على عباده ما لم يجعل لأبدانهم قواماً إلا به، والمُنعم عليهم بإيصال حاجتهم من ذلك إليهم
لئلا ينغص عليهم لذة الحياة بتأخره عنهم، ولا يفقدوها أصلاً لفقدهم إياه”

اقرأ أيضا  دعاء للرزق مكتوب.. "تعرف على أسباب توسعة الرزق"

أنواع الرزق:

أرزاق العباد في السماء والأرض، ومكان رزق كل عبد بعينه لا يعلمه إلا الله
والرزق نوعان: رزق يطلب العبد ورزق يطلبه العبد

  • الأول: رزق طالب ‏يطلب العبد أينما كان، ‏كالميراث لا يحصله الوارث بكده ولا باختياره
    فهذا يحصل للعبد بغير سعي ولا اكتساب.
  • ‎والثاني: ‏رزق مطلوب يطلبه العبد حيثما كان، فما يحصله الزراع ‏والتجار والعمال من ثمار وأجور ونحوها،
    وهذا لا يحصل له إلا ‏بسعي واكتساب، وكلا القسمين مقدر مقسوم.
    فالعباد أرزاقهم من ‏السماء والأرض، وأما الشخص المعين فلا يعلم مكان رزقه قبل كسبه إلا ‏الله فهو علام الغيوب
    قال الله تعالى (‎وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُون)
    وقال عزّ وجل في كتابه الكريم:  (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا.)

مواضيع قد تعجبك