أدعية شهر رجب

أدعية شهر رجب

يعتبر أحد الأشهر الحرم، وهي: رجب، وذو الحجة، وذو القعدة، ومحرم، وعُفت قبل الإسلام وبعده بالأشهر الحر أو الحرام، حيث حُرم فيها القتال، وجاء ذلك لتمكين الناس من التجارة، والعبادة، والسفر والحج، والوصول بأمان إلى بلادهم، ويتضاعف في هذه الأشهر السيئات كما تتضاعف الحسنات، ولكن ما هي ؟ وكيف نستقبله؟ هذا ما سنجيب عليه فيما يلي.

أدعية شهر رجب 

لم يرد في سنة رسول الله -صل الله عليه وسلم- أي فضل في هذا الشهر الحرام، ولكن كان النبي يستقبله بـ” اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان”، حيث جاء في الحديث الشريف ما يلي:

  • كان صل الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال:

    اللهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ وَشَعْبَانَ وَبَارِكْ لَنَا فِي رَمَضَانَ.
    اللهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ وَشَعْبَانَ وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ.

أدعية شهر رجب

لم يرد عن رسول الله -صل الله عليه وسلم أي آخر، في شهر رجب، أو أدعية شهر رجب ولكن ورد عن القرطبي أن الذنوب في الأشهر الحرم تتضاعف كما تتضاعف الحسنات، استنادًا لقول الله تعالى في سورة التوبة: “إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ” حيث قال القرطبي:

لا تظلموا فيهن أنفسكم بارتكاب الذنوب، لأن الله سبحانه إذا عظم شيئاً
من جهة واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات
صارت حرمته متعددة فيضاعف فيه العقاب بالعمل السيء، كما يضاعف
الثواب بالعمل الصالح، فإن من أطاع الله في الشهر الحرام في البلد الحرام
ليس ثوابه ثواب من أطاعه في الشهر الحلال في البلد الحرام، ومن أطاعه
في الشهر الحلال في البلد الحرام ليس ثوابه ثواب من أطاعه في شهر
حلال في بلد حلال، وقد أشار الله إلى هذا بقوله: يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ
مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً

فضل شهر رجب 

لم يرد عن رسول الله -صل الله عليه وسلم- أي فضل لشهر رجب، فأي حديث حول فضل أو القيام أو الزكاة أو العمرة بنية شهر رجب مجرد بدعة لم ترد في السنة النبوية، ولكن دون ذلك تتضاعف الحسنات، بمعنى أن للمؤمن أن يصم النوافل، مثل: الإثنين والخميس، والأيام الثلاثة القمرية، وكذلك الصدقات بنية الصدقات، وقيام الليل بنية قيام الليل، وليس بنية شهر رجب.. أما بخصوص كل ما ورد عن شهر رجب من أحداث، نتعرف إليه في التالي:

  • شهر رجب يُعرف باسم شهر مضر والفرد
    لأنه يقع منفردًا بعيدًا عن الأشهر الحرم الثلاثة وهم( ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم).

    عن أَبِي بَكْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- عَنْ النَّبِيِّ -صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ الزَّمَانُ
    قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا
    مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ثَلَاثَةٌ مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ مُضَرَ
    الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ

  • وقعت غزوة تبوك في شهر رجب في العام التاسع من الهجرة، وهي آخر غزوات الرسول
    -صل الله عليه وسلم- وقادها بنفسه.
  • هاجر في شهر رجب المسلمون لأول مرة إلى الحبشة.
  • توفي النجاشي في الحبشة في رجب عام 9 هجريًا وصلى عليه النبي في المدينة.
  • نهى رسول الله -صل الله عليه وسلم- عن الذبح في رجب بنية شهر رجب حيث قال
    “ليس في الإسلام عتيرة” وهي إحدى الطقوس التي ارتبطت برجب قبل الإسلام.

ابن تيمية
“ولم يثبت عن النبي -صل الله عليه وسلم- في رجب حديث.
بل عامة الأحاديث المأثورة فيه عن النبي -صل الله عليه وسلم- كلها كذب.

كيف نستقبل شهر رجب ؟

يعد شهر رجب وشهر شعبان من الأشهر التي نستحضر فيهما النية لصوم رمضان، والاستعداد لقيامه، وصيامه، ومن ثم علينا أن نغتنم فرصة شهر رجب، ونبدأ باستقباله خير استقبال عسى الله أن يتقبل منا جميع الأمال، وفيما يلي نقدم نصائح لاستقبال الشهر المبارك:

  1. استقبل شهر رجب بالدعاء

    اللهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ وَشَعْبَانَ وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ.

  2. جدد النية واستحضرها لاستقبال رمضان.
  3. قم بصيام السنة وهي أيام: الإثنين والخميس والأيام القمرية (13/14/15 من الشهر).
  4. اقرأ القرآن الكريم واجعل لك ورد تقرأه كل يوم.
  5. تدبر معاني القرآن الكريم.
  6. واظب على صلاة النوافل وليكن ركعتان قبل النوم بنية قيام الليل.
  7. تصدق لمن يستحق ولو بالقليل.
  8. صل رحمك.
  9. تقرب إلى والديك وأولادك.
  10. تب عن معصية أرقتك.
اقرأ أيضا  صيام الإثنين والخميس في رجب

واعلم أن في شهر يتضاعف العمل وأجره، كما تتضاعف سيئات المعاصي؛ نظرًا لكونه من الأشهر الحرم، واجعل لك وقت من الليل أو النهار تدعو فيه لنفسك وللمؤمنين.. فإن كنت لا تعرف أن تصيغ الدعاء في جملة، نقدم لك فيما يلي بعض الأدعية لتجديد النية.

أدعية من السنة النبوية
  •  لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  • اللهم إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والأرض،
    يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك. 

  • اللَّهُمَّ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْمَنَّانُ بَدِيعُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ.

  • اللهم إنك عفو كريم تحب العفو، فاعف عني

  • اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت،
    وبارك لي فيما أعطيت، وقني شرَّ ما قضيت، فإنك تقضي ولا يقضى عليك،
    إنه لا يذل من واليت، ولا يُعزُّ من عاديتَ، تبارَكتَ ربَّنا وتعاليت

  • اللهم لك الحمد، أنت نورُ السماواتِ والأرض، ولك الحمد، أنت قَيِّمُ السماواتِ
    والأرض، ولك الحمد، أنت ربُّ السماواتِ والأرض ومَن فيهن، أنت الحقُّ،
    ووعدُك الحقُّ، وقولُك الحقُّ، ولِقاؤك الحقُّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حق،
    والنبِيُّون حق، والساعةُ حق، اللهم لك أسلَمتُ، وبك آمَنت، وعليك توكَّلت،
    وإليك أنَبت، وبك خاصَمت، وإليك حاكَمت، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرت،
    وما أسرَرتُ وما أعلَنت، أنت إلهي، لا إله إلا أنت.

  •  اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاء، وتنزعُ الملكَ ممن تشاء،
    وتُعِزُّ مَن تشاء، وتذِلُّ مَن تشاء، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قدير،
    رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاء، وتمنعُ منهما من تشاء،
    ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك.

  • اللَّهمَّ اكفني بِحلالِكَ عن حرامِكَ، وأغنِني بِفَضلِكَ عَن سواك.

  • ‏اللَّهُمَّ لا سَهْلَ إِلاَّ ما جَعَلْتَهُ سَهْلاً، وأنْتَ تَجْعَلُ الحَزْنَ إذَا شِئْتَ سَهْلاً‏.

  • اللهمّ أصلح لي ديني الّذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي الّتي فيها
    معاشي، وأصلح لي أخرتي الّتي فيها معادي، واجعل الحياة زيادة لي
    في كلّ خير، واجعل الموت راحة لي من كلّ شرّ. 

أدعية شهر رجب

نختم الدعاء بـ الصلاة الإبراهيمية

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم،
وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم،
في العالمين إنك حميد مجيد.

إلى هنا نكون قد تعرفنا إلى أدعية رجب، واستقبال الشهر الكريم، فضلاً عن فضل هذا الشهر، وكيفية استقبال شهر رجب وشعبان، والاستعداد لشهر رمضان المبارك، وبعد أن انتهينا إن كنت تبحث عن المزيد حول رجب وشعبان ورمضان، طالع: دعاء شهر شعبان.

اقرأ أيضا  أعمال شهر رجب

 

مواضيع قد تعجبك