دعاء التوبة مكتوب

دعاء التوبة مكتوب

هي فرصة عظيمة لكل إنسان للعدول عن الخطأ الذى أرتكبه، والإبتعاد عن المحرمات التى نهى الله عنها والإلتزام بما أمر به، فالمولى سبحانه وتعالى كريم ورحمته وسعت كل شىء، ويجب على العبد ألا ييأس من رحمته، وأن يكون على ثقة ويقين به، قال تعالى في كتابه العزيز: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ)، وفيما يلي نعرض

مكتوب

قال رسول الله ﷺ: “اللَّهُمَّ أَنْتَ المَلِكُ لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ أَنْتَ رَبِّي، وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي،
وَاعْتَرَفْتُ بذَنْبِي، فَاغْفِرْ لي ذُنُوبِي جَمِيعاً، إنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأخْلَاقِ لا يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إلَّا أَنْتَ،
وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلَّا أَنْتَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ في يَدَيْكَ، وَالشَّرُّ ليسَ إلَيْكَ،
أَنَا بكَ وإلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إلَيْكَ”.

اقرأ أيضا  دعاء التوبة في رمضان

دعاء التوبة مكتوب

دعاء التوبة والاستغفار

  • “اللهم اغفر لي جدي وهزلي وخطئي وعمدي وكل ذلك عندي”.
  • “اللهم إني أستغفرك من كل ذنب أذنبته تعمدته أو جهلته وأستغفرك من كل الذنوب التي لا يعلمها غيرك، ولا يسعها إلا حلمك”.
  • “اللهم إني أستغفرك لكل ذنب يعقب الحسرة، ويورث الندامة ويحبس الرزق ويرد الدعاء”.
  • “اللهم أنت ربي وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت،
    أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فأغفر لي
    فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”.
  • ” اللهم مغفرتك أوسع من ذنوبي، ورحمتك أرجى عندي من عملي، سبحانك لا إله غيرك،
    اغفر لي ذنبي وأصلح لي عملي إنك تغفر الذنوب لمن تشاء. وأنت الغفور الرحيم”.
اقرأ أيضا  دعاء التوبة من الذنوب والمعاصي

تضافرت دلائل الكتاب والسنة على وجوب التوبة، ولزوم المبادرة إليها، ولكن لابد أن تتوافر عدة شروط حتى تكون توبة صادقة نصوح، وهذه الشروط هي:

  • الإخلاص: بسرعة التوجه لله عز وجل وطلب العفو والمغفرة.
  • الإقلاع عن الذنب: بالتوقف عن فعل الذنب فورًا والإقلاع عنه.
  • الندم: ويعد الركن الأعظم في التوبة، وقال في ذلك الإمام  ابن القيم رحمه الله: فَأَمَّا تَعْظِيمُ الْجِنَايَةِ فَإِنَّهُ إِذَا اسْتَهَانَ بِهَا لَمْ يَنْدَمْ عَلَيْهَا، وَعَلَى قَدْرِ تَعْظِيمِهَا يَكُونُ نَدَمُهُ عَلَى ارْتِكَابِهَا، فَإِنَّ مَنِ اسْتَهَانَ بِإِضَاعَةِ فِلْسٍ – مَثَلًا – لَمْ يَنْدَمْ عَلَى إِضَاعَتِهِ، فَإِذَا عَلِمَ أَنَّهُ دِينَارٌ اشْتَدَّ نَدَمُهُ، وَعَظُمَتْ إِضَاعَتُهُ عِنْدَهُ. وَتَعْظِيمُ الْجِنَايَةِ يَصْدُرُ عَنْ ثَلَاثَةِ أَشْيَاءَ: تَعْظِيمُ الْأَمْرِ، وَتَعْظِيمُ الْآمِرِ، وَالتَّصْدِيقُ بِالْجَزَاءِ.
  • العزم على عدم العودة إلى الذنب: وعدم الرغبة فيه، وصدق النية على ذلك.
  • أن يتوب العبد قبل أن يصل إلى غرغرة الموت.

مواضيع قد تعجبك