الأحمر .. الأصفر .. الأخضر ..هل فكرت يومًا في سبب ألوان إشارة المرور؟

ألوان إشارة المرور

الأحمر، الصفر، والأخضر، ثلاث ألوان نراهم دائمًا بشك يومي، فكم مرة وقفت في إشارة حمراء منتظرًا أن تمر إلى الجهة الثانية من الشارع؟ وكم مرة وقفت في إشارة خضراء تنتظر السيارت؟ هل سألت نفسك يومًا لماذا يلتزم جميع المارة، وسائقو السيارات حول العالم بهذه الألوان الثلاثة دون غيرهم؟ ولكن ما هو سبب ؟ نجيب عليك فيما يلي.. فتابعنا.

 

جاءت فكرة ، وألوانها الثلاثة، من محطات القطارات الحديدية، فكانت تتحرك إشارات كبيرة على بداية رصيف القطارات، فاللون الأحمر أي توقف لأنه خطر، والأخضر عليك الحذر، والأبيض يمكنك السير على رصيف المحطة، وذلك في محطات القطار قديمًا؛ ونظرًا لأن اللون الأبيض تسبب في حدوث حادث تصادم بين قطارين، وتم تغيره إلى الأصفر، وذلك في عام 1914، ومن هنا قررت السكك الحديدة تغيير نمط ألوان الإشارات.

ألوان إشارة المرور

تم استلهام فكرة إشارات المرور (أحمر/أخضر/ أصفر) من السكك الحديدية

إلى أن استلهمت إشارات المرور في الشوارع هذه الألوان من السكك الحديدة، وفيما يلي نتعرف على ألوان إشارة المرور ودلالتها.. فلنبدأ باللون الأحمر.

الأحمر (خطر) 

ألوان إشارة المرور

تعني الإشارة الحمراء إلى سائق السيارة ضرورة التوقف، وإعطاء حق الركاب في السير بحرية.

الأصفر (استعد) 

ألوان إشارة المرور

تعتبر الإشارة الصفراء هي الإشارة الفاصلة بين الأحمر، والأخضر، وفيها يستعد الركاب للمرور أو السيارات للتحرك.

الأخضر (انتظر) 

ألوان إشارة المرور

تعني السماح للسيارات بالحركة، ومن ثم يجب على الركاب الانتظار حتى تتوقف السيارات مرة أخرى.

يذكر أنه تم تركيب أول جهاز لإشارة المرور الضوئية الكهربائية في أوروبا عام 1924، وذلك بمدينة برلين، وكانت هذه الإشارات تستلزم وجود شرطي لإدارتها، وبعد أن تعرفنا إلى أصل إشارة المرور، وسبب اختيار ألوانها، هل لاحظت أن بعد إشارات المرور قد استغنت عن اللون الأصفر؟ بل واكتفت بالأحمر والأخضر؟ (شاركنا).

مواضيع قد تعجبك