تظهر في هذه الصفات.. الرجال أيضًا لديهم هرمونات أنوثة!

هرمونات الأنوثة لدى الرجال

يتواجد في جسم كلًا من المرأة والرجل هرمون الذكورة “تستوستيرون” وهرمون الأنوثة “الأستروجين”، ولكن تختلف النسب بينهما، فعند الرجل يطغى هرمون تستوستيرون، بينما يطغى عند المرأة هرمون الأستروجين، ويؤدي تواجد أي خلل في أيًا من هذه الهرمونات لتواجد مشكلة في جسم الإنسان، فماذا يحدث في حال ارتفعت ، وما هي الصفات والعلامات التي تدل على ذلك؟ تابعنا في هذا المقال لتتعرف على كل شيء.

الإصابة بالعقم:

ربما تتسبب زيادة هرمون الأنوثة عند الرجل في إصابته بالعقم؛ والذي يأتي نتيجة لانخفاض نسبة الحيوانات المنوية في الجسم، وتواجد خلل في وظائف الخلايا الجنسية، وليس هذا فقط؛ إذ يصبح العضو الذكري غير قادرًا على الانتصاب أو ربما ينتصب بشكل ضعيف؛ وهو الأمر الذي يترتب عليه صعوبة إتمام العلاقة الجنسية، وعدم رغبة الرجل في الممارسة الحميمة.

 

صغر العضلات في الجسم:

يؤدي ارتفاع هرمون الأنوثة “الأستروجين” عند الرجال إلى صغر حجم العضلات، وكذلك انخفاض الكتلة العضلية في جسم الرجل؛ لأن هرمون تستوستيرون يساعد على الحفاظ على كتلة العظام، ويعمل على إنتاج أنسجة العظام، ونمو العضلات، وبالتالي فنقص هذا الهرمون يؤدي إلى انخفاض كثافة العظام، وهو الأمر الذي يجعلها أكثر عرضة للكسر.

:

تعد زيادة الدهون في منطقة البطن من العلامات الأبرز في جسم المرأة، مما يعني أن ارتفاع نسبة هرمون الأنوثة عند الرجال يؤدي إلى زيادة دهون منطقة البطن لديهم.

نمو الثديين:

عند ارتفاع هرمون الأستروجين “الأنوثة” عند الرجال يحدث نمو غير طبيعي في أنسجة الثدي؛ فيبدو حجم الثدي كبيرًا عن ما هو مألوف وطبيعي.

الاكتئاب والاضطرابات النفسية:

يؤدي الخلل في هرمون الذكورة لدى الرجال إلى حدوث اضطرابات نفسية قد تصل إلى الاكتئاب، كما يشعر الرجل بالقلق والتوتر بشكل دائم، بالإضافة إلى عدم قدرته على التركيز.

تساقط الشعر:

يساعد هرمون الذكورة على نمو الشعر، وبالتالي فالرجل الذي لديه نقص في هرمون التستوستيرون يعاني من تساقط شعري الوجه والجسم، وبالتالي يحدث خلل في نمو الشعر سواء في الجسم بشكل عام أو في منطقة الذقن.

صغر حجم الخصية:

ربما يؤدي انخفاض هرمون تستوستيرون في جسم الرجل إلى صغر حجم الخصية؛ لأن هذا الهرمون يحتاج إليه الجسم من أجل نمو الخصيتين والقضيب.

صعوبة في النوم:

ربما يجد الرجل، الذي لديه نقص في هرمون الذكورة “تستوستيرون”، صعوبة في النوم، أو صعوبة في البقاء نائمًا طوال الليل؛ لأنه في هذه الحالة سيكون لديه توقف مؤقت عن التنفس في أثناء النوم، وهو الأمر الذي بالطبع سيترتب عليه استيقاظه من النوم.

الهبات الساخنة:

يترتب على نقص هرمون تستوستيرون عند الرجال؛ حدوث بعض الأعراض الناتجة عن الهبات الساخنة، وكذلك الشعور بالتعب ونقص في طاقة الجسم.

مواضيع قد تعجبك