في 7 خطوات فقط كيف تتحول إلى شخص متكلم اجتماعي ومحبوب؟

كيف تتحول إلى شخص متكلم

عادة يصاب البعض ببعض من الصمت وسط التجمعات المختلفة، وقد يكون هذا الأمر راجعًا لأكثر من سبب، لعل أهمها: أن الموضوعات المطروحة لا تروق للشخص الصامت، أو أن هناك ما يخيفه من التعبير عن نفسه، أو أنه لا يعرف كيف يطرح الموضوعات، ويبادر بالمناقشات، ولكن ؟ فإن كنت تجد صعوبة في التواصل مع الآخرين، اتبع النصائح التالية، وسنجيب على استفسارك.

كيف تتحول إلى شخص متكلم ؟ 

كيف تتحول إلى شخص متكلم

إن الشخصية المتكلمة يمكن أن نصفها بأنها اجتماعية، وعن الشخصيات الاجتماعية فهى تمتاز بقدرتها على التواصل مع الآخرين دون خوف، ودون تردد، كما أنها لا تهاب أن تتحدث مع أي شخص حتى وإن كان عدوًا، فإن كنت من الأشخاص الذين يغلب عليهم الصمت في بعض الأحيان، ولا تعرف كيف تفتح موضوعات في الأوساط مختلفة، اتبع الخطوات التالية.. نعدك بأنك حتمًا ستوسع دائرة معارفك.

كن مستمع جيد حتى تكون متحدث جيد

كيف تتحول إلى شخص متكلم

الجميع يبحث عن شخص يستمع إليه دون ملل، يتفاعل معه تارة، ويشاركه الرأي تارة أخرى، يقدم له حلول بديلة، ويضعه على أول الطريق، لكن دون أن يضيق عليه الخناق باستخدام الأسلوب السلبي في الحديث، مثل: اللوم، وإصدار الأحكام، وإبراز الجانب السلبي في الموضوع المطروح.. تذكر دائمًا أن الجميع يحتاج إلى مستمع جيد، يعلم متى يتحدث، ومتى يستمع، متى يقدم يد العون، ومتى يتوقف عن ذلك.

ابحث عن الموضوعات المشتركة

كيف تتحول إلى شخص متكلم

من المؤكد أنك حين تفضل أن تبادر بالحديث إلى شخص بعينه، فحتمًا أنك تهتم إلى أمره، ومن ثم فأنت تعلم بالضرورة بعض الموضوعات المشتركة بينكما للبدء في الحديث، فمثلاً إن كان زميل عمل تحدث عن جو العمل، إن كان يحضر معك حفلاً سله عن رأيه في الحفل، واحذر أن تبدأ حديثك مع شخص لأول مرة بنكات غير مناسبة.. فليس الجميع يتقبل هذا الأمر، واحرص كل الحرص أن تعطي الآخر مساحة أن يعبر عن نفسه بحرية دون أن تقاطعه.

الكلام المناسب بالطريقة المناسبة

كيف تتحول إلى شخص متكلم

تذكر دائمًا أن لكل شخص طريقة في تبادل أطراف الحديث، وخير نصيحة نقدمها لك هي أن “لكل مقام مقال”، فمثلاً سله عن الأسرة، العمل، عن خططه المستقبلية، أو حتى عن أحلامه، وطموحاته، اجعله يسترسل في الحديث، وتفاعل معه بعينيك، ولغة جسدك، إنه أمر بالغ الأهمية أن تعرف كيف تصيغ الجملة الصحيحة في الوقت الصحيح.

ابتسم

كيف تتحول إلى شخص متكلم

إن الانطباع الذي يأخذه الآخرين عنك يصاغ في أشياء بسيطة، مثل: الابتسامة، فهى تعني الكثير، وتعبر عما تحمله بداخلك، فعندما يبتسم شخص إلى آخر فحتمًا سيشعر بأنه مُتقبل من الآخر، ولكن احذر أن تبتسم في كل الأوقات، فإن بدأت الحديث عن الصحة وأخبرك الآخر أنه مريض فلابد أن تتعاطف معه، ولا تبتسم إلا إن كنت ستتحدث له عن الجانب الإيجابي من هذه التجربة الصعبة.. وننصحك أن الابتسامة سلاح ذو حدين، وعليك أن تستخدمها دون إفراط.

لا تكن مصطنعًا وكن نفسك

كيف تتحول إلى شخص متكلم

نعم، رغم كل النصائح السابقة، عليك أن تكون نفسك، ولا تصطنع أي فعل، فلا تكن مضطرًا لفعل أمر لا يروق لك، فالاصطناع من سهل أن يكتشفه الآخرون، ومن ثم عليك ألا تحاول أن تكذب أو تجمل الحقائق؛ حتى تكتسب ود من حولك، كن أنت، وسيتقبلك الآخر، ولكن هذا لا يعني أنك إن التمست بعض العيوب في شخصيتك ألا تحاول في تغييرها على نحو أفضل دون أن تجلد ذاتك.

الممارسة

كيف تتحول إلى شخص متكلم

حتى تكون شخصًا ًا  يبادر بالحديث، عليك أن تبدأ ببدايات صغيرة، مارس الحديث مع رجل الشارع، وبائع الخضراوات، وكذلك سائق التاكسي، وعامل المطعم، نعم فالحديث مع الغرباء سيجعلك تكتشف مداخل مختلفة لفتح الحديث مع جميع الأفراد بمختلف فئاتهم، وتنوعاتهم، كما أن هذا سيجعلك قادر على أن تشكر من يقدم لك خدمة، وتثنى على من يساعدك دون خوف، فالود مهارة أخرى تجعلك أقرب إلى الناس.

الثقة في النفس

كيف تتحول إلى شخص متكلم

إن ثقتك في نفسك وقدراتك هى أهم مفتاح للتقرب إلى الناس، فالانطباع الذي يأخذه الناس عنك نابع من انطباعك عن ذاتك، لا تخجل من عيوبك، وحاول أن تكون فخورًا بكونك تحاول في أن تكون شخص أفضل، ابتسم، بادر بالمساعدة، شارك الآخرين أفراحهم وأحزانهم، ولكن دون أن تؤثر على نفسك بالسلب، قدم المجاملات، واستخدم لغة الجسد، وانطلق نحو المشاركة في مجموعات الدعم، أو ممارسة رياضة جماعية، أو أي نشاط جماعي يستلزم التعرف إلى آخرين.

قدمنا في 7 نصائح، طرق التحول من شخص صامت إلى متحدث اجتماعي، ففي خطوات بسيطة يمكنك أن تكون شخصًا مبادرًا، قادر على فتح الموضوعات، والبدء في الحديث مع الآخرين، دون خوف، ودون قلق، والآن: ما رأيك بأن تشاركنا نصائح أخرى للتحول من شخص صامت إلى اجتماعي؟ (شاركنا)

مواضيع قد تعجبك