كلمات آية الكرسي

كلمات آية الكرسي

واجب على كل مسلم أن يحفظ ويتعرف جيدًا على تفسيرها ومعانيها،
لذلك نعرض لكم في هذا المقال تفسير وشرح معانيها.

تفسير كلمات آية الكرسي من تفسير الجلالين

  • ﴿الله لا إله﴾ أي لا معبود بحق في الوجود
  • ﴿إلا هو الحيُّ﴾ الدائم بالبقاء
  • ﴿القيوم﴾ المبالغ في القيام بتدبير خلقه
  • ﴿لاتأخذه سنة﴾ نعاس
  • ﴿ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض﴾ ملكا وخلقا وعبيدا
  • ﴿من ذا الذي﴾ أي لا أحد
  • ﴿يشفع عنده إلا بإذنه﴾ له فيها
  • ﴿يعلم ما بين أيديهم﴾ أي الخلق
  • ﴿وما خلفهم﴾ أي من أمر الدنيا والآخرة
  • ﴿ولا يحيطون بشيء من علمه﴾ أي لا يعلمون شيئا من معلوماته
  • ﴿إلا بما شاء﴾ أن يعلمهم به منها بأخبار الرسل
  • ﴿وسع كرسيه السماوات والأرض﴾ قيل أحاط علمه بهما وقيل ملكه وقيل الكرسي نفسه مشتمل عليهما لعظمته، لحديث: ما السماوات السبع في الكرسى إلا كدارهم سبعة ألقيت في ترس
  • ﴿ولا يئوده﴾ يثقله
  • ﴿حفظهما﴾ أي السماوات والأرض
  • ﴿وهو العلي﴾ فوق خلقه بالقهر
  • ﴿العظيم﴾ الكبير.
اقرأ أيضا  فضل قراءة آية الكرسي قبل النوم

التفسير المختصر لكلمات آية الكرسي

  • {اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ}: أى أن الله وحده هو المستحق بالعبادة والخشوع، كما جاء في قوله تعالى أيضًا
    {لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} [الأنبياء من الآية:25]، ويقول أيضاً {وَإِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ لَّا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَٰنُ الرَّحِيمُ} [البقرة:163].
  • {الْحَيُّ الْقَيُّومُ}: وصف الله نفسه بأنه حي، وحياة الله أزليةٌ لا بداية لها، وأبديةٌ لا نهاية لها،
    ليست كحياة باقي المخلوقات، ووصف نفسه بأنه قيوم أي أنه مستغن عن كل شىء، وكل شىءٍ يحتاج إليه.
  • {لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ}: أي لا يصيبه نعاسٌ، ولا نوم لأنه منزهٌ عن ‏كل ذلك وعن باقي المخلوقات،
    لأن من يوصف بالنعاس والنوم يوصف بالتعب والمرض والموت، ومن كان كذلك لا ‏يكون خالقًا بل يكون مخلوقًا.
  • {لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ}: وهنا يوضح المولى عز وجل أنه وحده مالك كل شئ في السماء والأرض،
    وهو الحاكم الوحيد والمطلق لكل المخلوقات.
  • ‏‏{مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ}: وهنا يوضح الله تعالى أن يوم القيامة لا يشفع أحد من الملائكة أو الرسل
    و الأنبياء والصالحين لأحد من العصاة سوى بإذن الله تبارك وتعالى.
  • {يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ}: أى محيط علمه بجميع الكائنات ماضيها وحاضرها ومستقبلها، يعلم ما بين أيدي الخلائق من الأمور المستقبلة، وما خلفهم من الأمور الماضية،
    ولا يَطَّلِعُ أحد من الخلق على شيء من علمه إلا بما أعلمه الله وأطلعه عليه.
  • {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ}: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «ما السماوات السبع بجنب الكرسي ‏إلا كحلقةٍ في أرضٍ فلاة و فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على الحلقة»، والفلاة هي الأرض البرية أي ‏أن السماوات السبع بالنسبة إلى الكرسي كحلقة ملقاة في أرض برية والكرسي بالنسبة إلى العرش
    كحلقةٍ ملقاةٍ في ‏أرض برية.
  • {وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا}: أي لا يُتعب الله ولا يثقله حفظ السماوات والأرض.
  • {وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ}: أى هو العلي بذاته وصفاته على جميع مخلوقاته، الجامع لجميع صفات العظمة والكبرياء.
اقرأ أيضا  آية الكرسي كاملة بالصور وما ورد فيها من أحاديث

يمكنكم الاستماع إلى تلاوة مباركة لآية الكرسي بصوت الشيخ محمود خليل الحصري:

مواضيع قد تعجبك