“الطفح الجلدي أحدها” تعرف على مخاطر ارتداء الأقراط

مخاطر ارتداء الأقراط

بمجرد أن ترزق الأسرة بفتاة، تقوم عادةً بثقب أذنها، وفي معظم الأوقات يتم وضع الأقراط لها، ولكن هل تخيلتِ يومًا عزيزتي أنه من الممكن أن تسبب لكي تلك الأقراط التي تتزينين بها أضرار مختلفة، وأن يكون لها عدة آثار سلبية عليكي، ومن خلال النقاط التالية سنوضح لكي بعض من مخاطر ارتداء الأقراط.

ارتداء الأقراط

مخاطر ارتداء الأقراط

وتتنوع الأقراط بين أشكالها المختلفة فيوجد منها الكبير والصغير، والطويل والقصير، وكذلك ما تم تصنيعه من الذهب أو الفضة أو النحاس، وغيرها من المواد المختلفة، والتي تقوم أغلب النساء على مستوى العالم أجمع بارتدائها.

خطورة الأقراط

وأصبحت النساء في عصرنا الحالي مولعة بكثرة الثقوب في أذنها فلا تكتفي بالثقب الذي حصلت عليه في صغرها، بل تقوم بعمل عدة ثقوب أخرى لوضع المزيد من الأقراط، الأمر الذي يسبب المزيد من الآثار السلبية، وأكبر ضرر ناتج عن ارتداء الأقراط هو الإصابة بالحساسية، التي تحدث بسبب نقص المناعة، وتؤدي إلى تفاعل جلد الأذن مع المادة التي صُنعت الأقراط منها.

مخاطر ارتداء الأقراط

الأعراض الناتجة عن حساسية الأذن للأقراط

حدوث طفح جلدي في الأذن، ولا يقف الأمر عند ذلك الحد فقط، بل من الممكن أن يصل الطفح الجلدي لباقي الوجه.

ظهور حبوب بها مادة سائلة في أماكن ارتداء الأقراط، وحولها.

من الممكن أن تصيبك الحكة، والتي قد تتزايد وصولًا للتقرحات.

ويذكر أن الضرر من الممكن أن يزيد ويصيب الجهاز التنفسي.

مخاطر ارتداء الأقراط

ومن الجدير بالذكر أنه بمجرد الإصابة بأحد تلك الأعراض يجب التوجه لاستشارة الطبيب المختص مع اتباع الخطوات التالية:

التوقف عن ارتداء الأقراط في الحال.

إذا تأكدي بأن لديك حساسية من المصوغات الذهبية، يجب الابتعاد عنها، واستخدام الأقراط الفضية، لتقليل الضرر.

احرصي على استخدام المرطبات الطبيعية على أذنك.

عند حدوث تقرحات، يكون قد حدث تلوث، ومن هنا يجب استخدام المضادات الحيوية.

من الممكن أن ينصحك طبيبك، بوضع مراهم تحتوي على الكورتيزون لفترة محدودة، في حالة الحالات الصعبة.

يجب أن تستخدمِي مضادات الهيستامين بشكل موضعي.

ارتداء الأقراط

مواضيع قد تعجبك