الجيوب الأنفية ما هي أعراضها وأسبابها؟ “إليك 10 نصائح لعلاجها بفاعلية”

الجيوب الأنفية

تعتبر الجيوب الأنفية أحد أكثر الأمراض شيوعًا بين الناس، والتي تظهر أعراضها على العديد من الأشخاص دون أن ينتبهوا أن السبب وراء هذه الأعراض هي التهابات جيوب الأنف، ومن ثم إن كنت تبحث عن أهم أعراض الجيوب الأنفية، وطرق علاجها، عليك بأن تتابعنا فيما يلي.

الجيوب الأنفية

نبدأ بماهية “الجيوب الأنفية” أو المعروفة باسم Sinusitis، ونجد أنها عبارة عن التهاب الجيوب المجاور للأنف، حيث تأتي معها بعض الأعراض مثل:

  1. الأنف المسدود.
  2. آلام الوجه.
  3. الصداع.
  4. تورم العين.
  5. تورم الأنف.
  6. المخاط.
  7. ارتفاع درجة الحرارة.
  8. الإرهاق.
  9. التهاب الحلق.
  10. السعال.

وهذه الأعراض السابق ذكرها، تعود إلى أن التهاب الجيوب، هو التهاب يصيب تجاويف مجاورة للأنف، هذه التجاويف موجودة داخل عظام الجمجمة، وهي مليئة بالهواء، ومحيطة بالأنف، والعين، ومرتبطة بتجويف الأنف عن طريق فتحات صغيرة، تسمح بمرور المخاط، والإفرازات، وذلك من التجاويف إلى الأنف، بعد ان تعرفنا عن ماهية التهاب جيوب الأنف، فما هي أسبابها؟ هذا ما سنجيب عليه فيما يلي.  

يعتبر التهاب جيوب الأنف أحد أكثر الأمراض شيوعًا حيث وصلت نسبة
الإصابة به في الولايات المتحدة إلى 24 مليون مصاب سنويًا

أسباب التهابات الأنف

يعود السبب وراء الإصابة بالتهابات الأنف، أو جيوب الأنف، إلى العدوى الفيروسية، والتي تستمر من أسبوع وحتى 10 أيام، وهناك بعض الأسباب الأخرى نعرضها فيما يلي:

  • الإصابة بنزلات البرد الشديدة.
  • الإصابة بالتهاب الأنف التحسسي.
  • الإصابة بأورام أنفية حميدة.
  • انحراف الحاجز الأنفي.
  • الإصابة بحساسية الأنف.
  • التعرض إلى الغبار أو الأبخرة أو الدخان بشكل مستمر.
  • تكرار الإصابة بالأنفلونزا.
  • تضخم اللحميات الخلفية للأنف.
  • قصور في الجهاز المناعي.
  • انسداد قنوات الصرف.
  • اختلاف هيكل الأنف.
  • الإصابة بالتهابات فطرية.
  • الإصابة بالتهابات الأسنان.
  • الإصابة بالتهابات الأذن.

يذكر أن بعض مصابي ارتجاع المرئ أكثر عرضة للإصابة بالجيوب الأنفية؛
نظرًا لارتجاع السوائل من المريء إلى الأنف، ومن ثم عليك استشارة الطبيب
حالة إصابتك بارتجاع المريء فقد يكون هو أحد مسببات التهابات الأنف. 

وبذلك نكون قد تعرفنا على أهم مسببات حساسية جيوب الأنف، ولكن متى يجب على من يتعرض إلى هذه المسببات، والأعراض، مراجعة الطبيب ؟ هذا ما سنجيب عليه فيما يلي.

اقرأ ايضا  اللفت وفوائده وكيفية استخدامه بخطط الأكل الصحية

دواعي استشارة الطبيب 

حالة ظهور أي من الأعراض السابق ذكرها، أو التعرض باستمرار لأي من المسببات السابقة، عليك فورًا مراجعة الطبيب المعالج، حتى لا تتفاقم أعراض جيوب الأنف، ولكن هناك بعض الأعراض حالة ظهورها يجب التوجه فورًا إلى طبيبك الخاص، وهي:

  • تصلب الرقبة.
  • تغير في الرؤية.
  • إزدواجية الرؤية.
  • الصداع غير المحتمل.
  • آلام حول العين.
  • انتفاخ واحمرار العين باستمرار.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم باستمرار.
  • عدم الشعور بتحسن مع استخدام الأدوية.
  • الإصابة السابقة بالتهاب جيوب الأنف.

ومن ثم مع ظهور أي هذه الأعراض، يجب فورًا الذهاب إلى الطبيب المتخصص، والالتزام بإرشاداته الطبية، ولكن هناك بعض الفئات الأكثر عرضة إلى الإصابة بهذا المرض، وهي:

  • من يتعرض باستمرار إلى التلوث، مثل: التدخين، المصانع، الروائح، الغبار.
  • الإصابة بمرض الربو.
  • الإصابة بحمى القش.
  • الإصابة باضطرابات الجهاز المناعي.
  • الإصابة بحساسية الأسبرين.
  • الإصابة بخلل في مجرى الأنف.

وبعد أن تعرفنا على أعراض جيوب الأنف التي تشكل خطرًا على مصابي الجيوب الأنفية، والفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، علينا أن نعلم أن هناك بعض المضاعفات التي قد تشكل خطرًا على الصحة في حال عدم علاج جيوب الأنف، فما هي؟ هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي.

المضاعفات 

يجب الانتباه إلى أن هناك بعض المضاعفات حالة عدم استشارة الطبيب، فضلاً عن عدم الالتزام بملاحظات الطبيب، من حيث العلاج، والجرعة المناسبة، ويمكننا ان نلخص هذه المضاعفات فيما يلي، وهي:

  • عدم علاج التهابات الأنف قد تسبب ظهور التهابات أخرى، فقد تنتقل الالتهابات إلى العظم.
  • الإصابة بأم الدم أي انتفاخ جدار الوعاء الدموي للدماغ.
  • الإصابة بفقدان الرؤية.
  • الإصابة بفقدان حاسة الشم بشكل دائم أو مؤقت.
  • الإصابة بالتهاب السحايا.

من هنا نكون قد تعرفنا على مضاعفات التهابات جيوب الأنف، وننصح بمراجعة الطبيب، والالتزام بجرعات الدواء، سواء كان بخاخ للأنف، أو دواء يتم تناوله، وعدم الاكتفاء بزيارة الطبيب مرة واحدة، بل يجب متابعة الحالة مع الطبيب من وقت إلى آخر، حتى لا يتفاقم الأمر، وتصاب بالمضاعفات السابقة، ونقدم فيما يلي نصائح لعلاج التهابات جيوب الأنف.. تعرف عليها.

يعتبر الأطفال أحد أكثر الفئات عرضة للإصابة بالمرض، ومن ثم هناك بعض المسببات التي تؤدي إلى إصابتهم بهذا المرض، لعل أهمها: استخدام اللهايات أو السكتات، الشرب أثناء النوم، العدوى الفيروسية، الحساسية، وجود الطفل في بيئة ملوثة بدخان السجائر أو الأتربة أو أي من الملوثات.

10 نصائح فعالة لتهدئة الجيوب الأنفية

في حالة إصابتك بالتهابات الأنف، أو حساسية الأنف، عليك أن تلتزم أولاً بإرشادات الطبيب، مع الحرص على اتباع بعض النصائح، وهي:

  1. الراحة التامة.
  2. شرب الماء بمعدل 3 لتر في اليوم.
  3. شرب السوائل المختلفة.
  4. تجنب المشروبات الكحولية، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  5. ترطيب الجيوب الأنفية بشكل دائم باستنشاق بخار الماء.
  6. وضع الكمادات الدافئة حول الأنف، والخدين، والعينين.
  7. غسل الأنف باستمرار.
  8. الابتعاد عن الروائح، والأبخرة الملوثة، والغبار.
  9. التوقف عن التدخين.
  10. تجنب غبار الملابس، والمفروشات، وكذلك غبار الحيوانات.

بالفيديو: نصائح لعلاج جيوب الأنف في الأجواء الترابية

بعد أن تعرفنا على أهم النصائح الفعالة في علاج الجيوب الأنفية، نؤكد على الالتزام بجرعات الدواء، والالتزام بالراحة التامة في مكان لا يحتوي على روائح نفاذة أو أبخرة أو غبار، حتى تساعد الجسم على مقاومة المرض، بتقوية مناعة الجسم.. وبعد أن تعرفنا على أسباب، وأعراض، وعلاج التهاب جيوب الأنف، وحساسيته، فهل هناك أنواع للجيوب الأنفية؟ هذا ما سنتعرف عليه فيما يلي.

يفضل عند الإصابة بحساسية الأنف أخذ قسط من الراحة،
مع أخذ دش دافئ، وشرب طبق من الشوربة الساخنة،
مع استنشاق بخار الماء النقي، وشرب الماء بكثرة. 

أنواع التهاب الجيوب الانفيه

على الرغم من كون التهابات الجيوب الانفيه لها أعراض مشتركة، إلا أن لجيوب الأنف، وحساسية الأنف، أنواع عديدة، لعل أهمها:

  • التهاب جيوب الأنف الحاد 
    عادة يستمر لمدة لا تقل عن 4 أسابيع، وعادة ما تتشابه أعراضه بأعراض الأنفلونزا، والبرد،
    وهناك نوع آخر هو أكثر حدة، ويمتد العرض من 4 أسابيع وحتى 12 أسبوعًا.
  • التهاب جيوب الأنف المزمن
    تستمر الأعراض لمدة لا تقل عن 12 أسبوعًا، وقد تصل إلى عدة شهور، أو سنوات.
  • حساسية الأنف المتكررة
    تعتبر نوبات متكررة من الالتهاب يصاب بها المريض خلال السنة الواحدة أكثر من مرة.
اقرأ ايضا  أعراض القولون العصبي عند النساء ومضاعفاته في 9 نقاط مختصرة

ومن هنا نكون قد تعرفنا على أنواع التهابات جيوب الأنف، أو حساسية الأنف، وعادة ما يكون العلاج بين مسكن للآلام، وخافض للحرارة، في حالة ارتفاع درجة الحرارة، فضلاً عن محلول أو قطرات الماء والملح، أو بخاخ الأنف، وفي بعض الحالات يفضل الطبيب تناول المضاد الحيوي، ومن ثم يجب الالتزام بجرعة العلاج كاملة، مع تجنب ركوب الطائرة أو الغوص في الماء، والامتناع عن انحناء الرأس إلى الأسفل، مع تجنب التمخط بشدة أثناء الإصابة بالزكام.. والآن بعد أن تعرفنا على أسباب وأعراض وعلاج جيوب الأنف، هل تبحث عن أي أمر يخص هذا المرض؟ (اترك لنا تعليقًا).

 

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *