تفسير رؤية الصحابة في المنام لابن سيرين

تفسير رؤية الصحابة في المنام لابن سيرين

تعد رؤية الصحابة والصالحين في المنام من أكثر الرؤى التي تثير الفرح والسرور في النفس،
فهم أصحاب رسول الله ومن أحب خلق الله إلى قلبه صلى الله عليه وسلم،
فما تفسير رؤية الصحابة في المنام سواء أحدهم أو مجموعة منهم؟
تابعونا في هذا المقال لمعرفة الإجابة.

تفسير رؤية الصحابة في المنام لابن سيرين

  • فسر ابن سيرين رؤية الشخص لأحد الصحابة أو جماعة منهم في المنام إلى قوة الدين، وأن صاحب الرؤيا ينال عزًا وشرفًا.
  • وفي حال رؤية الشخص لنفسه أنه أصبح واحدًا معهم فذلك فيه بشارة أنه مهما أصيب صاحب الحلم
    من شدائد سوف تنفرج.
  • وإذا تكررت رؤية الشخص للصحابة في الحلم أكثر من مرة صدقت معيشته.
  • وإذا رأى الشخص في الحلم أبا بكر رضي الله عنه حيًا، رزقه الله لين القلب والرأفة والرحمة في التعامل مع الناس.
  • أما إذا رأى الشخص عمر بن الخطاب رضي الله عنه أكرمه الله بالقوة في الدين، والعدل في الحكم والقول،
    وحسن السيرة بين الناس.
  • إذا رأى الشخص عثمان بن عفان رضي الله عنه رزقه الله العفة والحياء الشديد، ولكنه سوف يبتلى بكثرة الأشخاص
    الحاقدين عليه والحاسدين له.
  • وتدل رؤية الشخص لسيدنا على بن أبي طالب كرم الله وجهه على أن الله سوف يرزقه علمًا واسعًا،
    وزهد في الدنيا، وشجاعة في الشدائد.
  • ومن رأى في المنام أحد الصالحين حيًا وهو من الأموات، ففي هذا بشارة إلى أن قدوم الفرج والخير إلى أهل بلده،
    وعدل حاكمها وصلاح حاله.

سنة الرسول صلى الله عليه وسلم عند رؤية الحلم السئ

  • على الشخص أن يتحول عن جنبه الذي نام عليه إلى الجنب الآخر.
  • ثم يتفل عن يساره ثلاث مرات.
  • يجب عليه أن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم.
  • ثم يقوم للصلاة.
  • ويجب عليه ألا يحدث أحدًا بهذه الرؤية أبدًا.
  • ونستدل على ذلك بالحديث الذي جاءنا، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    “إِذَا رَأَى أَحَدُكُمْ رُؤْيَا يَكْرَهُهَا فَلْيَتَحَوَّلْ وَلْيَتْفُلْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلَاثًا وَلْيَسْأَلِ اللَّهَ مِنْ خَيْرِهَا وَلْيَتَعَوَّذْ مِنْ شَرِّهَا”
    صحيح سنن ابن ماجه.

يمكنكم أيضًا قراءة تفسير الأحلام لابن سيرين و أشهر الدلالات في الأحلام

اقرأ ايضا  تفسير الأحلام لابن سيرين و أشهر الدلالات في الأحلام ومعناها في الحقيقة

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *