فضل أذكار المساء للمسلم وأثرها العظيم عليه “مثل الحي والميت”

فضل أذكار المساء

أذكار المساء هي مجموعة من الأدعية المأثورة عن النبي ﷺ، يرددها المسلم كل مساء بعد صلاة العصر، وأذكار الصباح والمساء من أهم الأذكار التي يلتزم بها ويحافظ عليها، فهي تُشرح صدره، وتُطمئن قلبه، كما أنها تجعل اللسان رطبًا بذكر الله تعالى،
قَالَ النَّبِيُّ ﷺ: “مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لا يَذْكُرُ رَبَّهُ مَثَلُ الحَيِّ وَالمَيِّتِ”.
فينبغي للمؤمن أن يكون كثير الذكر حتى يكون بعيدًا عن مشابهة الأموات، فالغافل شبيه الميت، والذاكر شبيه الحي، وفي هذا المقال نبيّن فضل أذكار المساء للمسلم ومجموعة من أذكار المساء.

فضل أذكار المساء

في المحافظة على ذكر الله تعالى خيرًا كثيرًا للمسلم في هذه الحياة وأجرًا عظيمًا في الدار الآخرة،
وأذكار الصباح والمساء من أهم الأذكار التي ينبغي للمسلم أن يحافظ عليها، ومن أفضالها:

  • من فضل الأذكار انشراح صدر المؤمن وطمأنينة القلب، بالإضافة إلى أنها تجعل المسلم في معية الله عز وجل.
    يقول الله تعالى في سورة الرعد: (الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ).
  • وقال رسول الله ﷺ: “يقول الله عز وجل أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حين يذكرني
    إن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ هم خير منهم”.
     الحديث رواه مسلم وغيره.
  • ومن فضائل الذكر عمومًا وأذكار الصباح والمساء خصوصًا، ما جاء في الصحيحين وغيرهما أن رسول الله ﷺ قال:
    “من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة
    كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك
    حتى يمسي، ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذ
    لك”.
  • تُزرع الطمأنينة في قلب المسلم، لكسبه رضا الله تعالى وقربه، فيصبح قلبه راضياً بكل قضاء من الله؛
    لأنه يعلم بأنَّ كل ما يأتي من الله خير.
  • كما أن كثرة ذكر الله تعالى، تعود الإنسان على الصبر وتُعلِق قلبه بالله تعالى.
  • ومن أهمية أذكار الصباح والمساء وأثرها العظيم، حصول المسلم على الأجر والثواب في الدنيا والأخرة،
    فكل تسبيحة ذكر يذكر المسلم بها الله تعالى يؤجر عليها كأجر تصدقه بشيءٍ.
  • دخول الجنة من غير حساب لمَن قرأ هذه الأذكار في الصباح والمساء، ومات في نفس اليوم.
  • عتق الذاكر من عذاب النار والقبر.
  • الأذكار تعمل على ترطيب لسان المسلم، وتعويده على الكلام الجيد المليء بالإيمان.
  • من يَذكُر الله بشكل دائم يكون مِن الذين يظلهم الله في ظله يوم القيامة.
  • الذكر يجلب البركة في كل عمل يقوم به المسلم، ويوسع رزقه.
اقرأ ايضا  تعرف على آيات الشفاء من السحر والمس

أذكار المساء الصحيحة

فضل أذكار المساء

  • عن عبد الله بن خبيب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له:
    “قُلْ: ” قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، وَالمُعَوِّذَتَيْنِ، حِينَ تُمْسِي وَتُصْبِحُ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ، تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ”.
  •  وروى مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ ﷺ :
    “مَنْ قَالَ: حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، مِائَةَ مَرَّةٍ، لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ،
    إِلَّا أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ، أَوْ زَادَ عَلَيْهِ”.
  • روى النسائي في “الكبرى” عن أَنَس بْن مَالِكٍ، قال: قَالَ النَّبِيُّ ﷺ لِفَاطِمَةَ:
    “مَا يَمْنَعُكِ أَنْ تَسْمَعِي مَا أُوصِيكِ بِهِ، أَنْ تَقُولِي إِذَا أَصْبَحْتِ وَإِذَا أَمْسَيْتِ: يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ،
    أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ”.
  • روى مسلم عن ابن مسعود قَالَ : كَانَ نَبِيُّ اللهِ ﷺ، إِذَا أَمْسَى قَالَ:
    “أَمْسَيْنَا وَأَمْسَى الْمُلْكُ لِلَّهِ ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ،
    لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَخَيْرَ مَا بَعْدَهَا،
    وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَشَرِّ مَا بَعْدَهَا، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَسُوءِ الْكِبَرِ،
    رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ”.
  • روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ:
    “مَنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ؛
    كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ، وَكُتِبَ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ،وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنْ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ
    ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ، إِلَّا رَجُلٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْهُ”.

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *